بعد تطويره افتتاح متحف كوم أوشيم بالفيوم 6 أكتوبر

قال المهندس وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات، إنه سيتم افتتاح متحف “كوم أوشيم” بالفيوم، يوم 6 أكتوبر المقبل، وذلك بعد الانتهاء من ترميمه وصيانته .

وأضاف، أن المتحف يضم مجموعة من القطع الأثرية التى تم اكتشافها بمدينة “كرانيس” بالفيوم، من قبل مجموعة من الأثريين من قطاع المتاحف، بالتعاون مع أمناء المتحف المصرى.

قصة المجتمع الفيومى

وأوضحت إلهام صلاح الدين، رئيس قطاع المتاحف، أن المتحف يهدف إلى أن يتحول إلى قصة تدور حول المجتمع الفيومى منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى الوقت الحالى، عارضا لحرفه وعاداته وتقاليده، كما سيكون متحف إقليمى بالمعنى الحقيقى، يعرض القطع الأثرية التى تم الكشف عنها بالأقاليم، والتى تعبر عن تاريخ الفيوم عبرالعصور.

بدون اشتراطات أمنية  

يذكرأن الدكتور خالد العنانى، وزير الاثار قام بزيارة لمتحف اثار كوم أوشيم، ورافقه خلال الزيارة وأئل مكرم ، محافظ الفيوم السابق، فى 23ابريل الماضى، لبحث المعوقات التي تحول دون إعادة افتتاح المتحف.

وصرح مكرم، خلال الزيارة أن أعمال التطوير لمتحف كوم أوشيم الأثرى، تكلفت 400 ألف جنيها، وأن الافتتاح متعطل بسبب الإجراءات الأمنية المطلوبة، والتي تتطلب إقامة سور على مساحة فدانين من الأراضي، لتأمين منطقة كرانيس الأثرية بالكامل، والتي تضم المتحف، مشيرا إلى أن ذلك يتكلف 4 ملايين جنيها.

وأعلن وزير الآثار، رفضه تنفيذ الاشتراطات الأمنية، المطلوبة من أجل إعادة الافتتاح، أمام الجمهور والزوار.

وكانت الجهات الأمنية قد اشترطت لإعادة الافتتاح

أن يتم إنشاء سورحول منطقة كرانيس الأثرية بالكامل، والتى يقع المتحف فى نطاقها.

وقد رأى الوزير أن تكلفة إنشاء هذا السور مرتفعة جدا، واقترح إقامة سور حول المتحف فقط، مع إنشاء أبراج أمنية، حول منطقة كرانيس الأثرية، التي تضم المتحف، مع نشر كاميرات مراقبة، حول المنطقة بالكامل، لتأمينها ضد السرقات.

 نقل 800قطعة

وفى 19/5/2016 نجحت وزارة الآثار، في نقل ثمانمائة قطعة أثرية نادرة من المخزن المتحفى بكوم أوشيم بالفيوم، إلى المتحف المصرى الكبير بهضبة الأهرام في مفترق طرق الجيزة / الفيوم / الإسكندرية، حيث قامت لجنة من وزارة الآثار والمتحف المصرى الكبير برئاسة الدكتور عيسى زيدان، ومجموعة من الآثريين بالمتحف ومصطفى فيصل حميدة، مدير المخزن المتحفى فى الفيوم، وأحمد حسن الكعباوى، مفتش الآثار بالمخزن المتحفى، باختيار 800 قطعة أثرية من مختلف العصور التاريخية من بينها مومياوات تم اكتشافها من منطقة اللاهون الأثرية ، وقطع من البردى عليها كتابات بالخط الهيراطيقى والديموطيقى والكتابة اليونانية أغلبها تم اكتشافها بمعرفة البعثة الفرنسية الايطالية بمنطقة آثار أم البريجات “تبتونس”جنوب مدينة الفيوم بمركز إطسا، وتماثيل من الحجر الجيرى المحلى تم اكتشافها من قبل البعثة الإيطالية بمنطقة آثار ديميه السباع “سكنوبايونيسوس” شمال بحيرة قارون وذلك تمهيدًا لعرضها بقاعات المتحف المصرى الكبير.

وقال مسؤول بمتحف كوم أوشيم ، أنه فى 31أغسطس الماضى، تم الانتهاء من تسجيل وتوثيق عدد 44 قطعة أثرية بسجلات المتحف، تم استلامها من المتحف المصري لعرضها بمتحف كوم اوشيم

كرانيس

تقع منطقة كوم أوشيم التى توجد بها مدينة ” كرانيس” الأثرية،، عند مدخل مدينة الفيوم على بعد 30 كم إلى الشمال من مدينة الفيوم و 60 كم إلى الجنوب الغربى من مدينة الجيزة .

وترجع مدينة “كرانيس” الأثرية للعصرين اليونانى والرومانى، ومازالت تحتفظ بالكثير من عناصرها مثل المعبد الجنوبي الذي كان مكرسا لعبادة الإله “سوبك” وشيد في العصر الرومانى، والمعبد الشمالى الذي كرس لنفس الإله ولألهة أخرى . وتضم المدينة كذلك الأحياء السكنية وأماكن الخدمات، وقد عثر فيها على الكثير من أوراق البردي والأواني الفخارية والتماثيل وغيرها.

 مقتنيات المتحف  

بينما يقع متحف كوم أوشيم، عند مدخل المدينة، وكان قد بدأ فى عام 1974 بصالة واحدة تضم بعض الآثار التي عثر عليها في المنطقة ثم جرى تطويره عام 1995، من حيث المساحة وأسلوب العرض . يتكون المتحف من طابقين خصص الأول منهما لعرض الآثار إبتداء من عصور ما قبل التاريخ وحتى نهاية العصر الرومانى، وخصص الطابق الثاني للآثار القبطية والإسلامية والعصر الحديث . ومن بين مقتنيات المتحف، تماثيل لملوك وآلهة وأفراد ولوحات جنائزية وأدوات للحياة اليومية وفخار، وتماثيل ولوحات يونانية ورومانية، ونسيج قبطي، وقطع من العاج والعظم وأواني إسلامية من الخزف، وصناعات خشبية ومخطوطات وبعض التحف من العصر الحديث .

 

الوسوم