ورش النقل الثقيل ترفع معاناة الأهالي بالفيوم.. ومسؤول: الحل خلال أسبوعين

ورش النقل الثقيل ترفع معاناة الأهالي بالفيوم.. ومسؤول: الحل خلال أسبوعين
كتب -

يعاني أهالي محافظة الفيوم من انتشار ورش النقل الثقيل داخل المناطق السكنية، والتي تسبب لهم العديد من المشكلات التي يواجهونها من الإزعاج والتلوث، ما يؤرق المواطنين.

ورش النقل الثقيل تسبب التلوث السمعي والبصري:

يقول أحمد عادل ـ موظف، إن الورش المنتشرة داخل المحافظة تسبب التلوث السمعي والبصري للأهالي القاطنين في هذه الأحياء التي تنتشر فيها الورش، كما تسبب الإزدحام المروري، فيعاني المارون وأهالي المنطقة على حد سواء، ويكون ضحية تلك المعاناة المواطن العادي.

ويتابع عادل أن انتشار هذه الورش داخل المناطق السكنية معاناة حقيقية للسكان الذين يقبعون بجوارها، حيث يستيقظ في وقت مبكر من الصباح على أصوات الطرق التي تسببها الآلات التي تستخدمها هذه الورش، وخاصة ورش اللحام وسمكرة السيارات .

الأصوات العالية ..حتى ساعات متأخرة من الليل 

وتقول بسمة حمدي ـ ربة منزل، أن أحياء الفيوم أصبحت مكتظة بالورش المنتشرة داخل المناطق السكنية، فأصبحت لا تمر من شارع حتى تجد فيه ورشة أو أكثر، ما يسبب العديد من المشاكل التي يعاني منها السكان من إزعاج دائم بسبب الأصوات العالية، والتلوث التي تسببه.

وتضيف أنه بالقرب من منزلها توجد ورشة نجارة، والتي تعاني من الأصوات التي تصدرها حتى ساعات متأخرة من الليل، بالإضافة إلى التلوث الذي تسببه من تطاير نشارة الأخشاب، ورائحة الدهان التي تصدر عن طلاء الأثاث، مشيرة أنها تعاني من تواجد هذه الورش بالجوار، وتخاف على أطفالها من التلوث الصادر عنها، بالإضافة إلى أنهم في بعض الأحيان لا يستطيعون أن يناموا إلا في ساعات متأخرة من الليل بسبب تلك الأصوات ما يؤثر على دراستهم، كما يؤثر على طريقة مذاكرة دروسهم.

وطالبت بسمة أن يتم نقل هذه الورش إلى مناطق أخرى لا تكون بجوار مناطق سكنية، حتى يشعر المواطنين بالراحة، ويتخلصوا من الإزعاج الذي يعانوا منه بسبب طريقة عمل هذه الورش.

ورش النقل الثقيل.. الإزعاج المستمر:

ويقول محمد علي ـ أحد الأهالي، أن ورش النقل الثقيل داخل المناطق السكانية هي بمثابة معاناة تؤرق كل أهالي المنطقة، فأصوات الآلات لا تتوقف طيلة ساعات النهار والليل، ودائما تسبب الإزعاج للمواطنين والسكان، الذين يسكنون في منازل توجد بالقرب منها هذه الورش، بالإضافة إلى الأصوات العالية التي تصدر من الصبية والصنايعية داخل الورش، وأصوات الآلات التي تسبب تلوث سمعي، وتصيب السكان بالأرق والإزعاج طوال الوقت.

ويطالب محمد المسؤولين أن يتم وضع حل لهذه المعاناة التي يعاني منها المواطنين، متمنيا أن يتم نقل هذه الورش إلى خارج المناطق السكنية، حتى ينعم المواطنين بالراحة داخل منازلهم، لأن أصعب شئ ألا يستطيع الإنسان أن يرتاح داخل منازله، معبرا أين نذهب لنرتاح إذا لم نرتح في منازلنا.

كابوس حقيقي:

وتقول هالة عوض ـ من سكان حي الشيخ حسن بالفيوم، أن وجود الورش داخل المناطق السكنية بمثابة كابوس حقيقي يعاني منها الأهالي، حيث تجد نفسها طول اليوم داخل أزمة حقيقية من أصوات عالية وأصوات طرق الاآات المستخدمة داخل الورشة التي توجد بجوار منزلها .

وتشير أن هذه المشكلة من أكبر المشاكل التي تعاني منها، وتتمنى أن يتم وضع حلول لها في أقرب وقت من قبل المسؤولين .

توصيل المرافق إلى أرض مدينة الحرفيين الجديدة

ويقول النائب أشرف عزيز – عضو مجلس النواب عن محافظة الفيوم، أنه تقدم بطلب إلى رئيس مجلس مدينة الفيوم بشأن الإسراع في البدء بإجراءات توصيل المرافق إلى أرض مدينة الحرفيين الجديدة، ونقل ورش النقل الثقيل خارج المنطقة السكنية والطريق الدائري.

ويتابع أن مجلس مدينة الفيوم استجاب لإقامة مدينة للحرفيين، ونقل ورش النقل الثقيل المنتشرة داخل المناطق السكنية وعلى جانبي الدائري إلى مدينة الحرفيين الجديدة داخل المحافظة .

ويقول المهندس أيمن عزت – رئيس مجلس مدينة ومركز الفيوم، أنه يتم في الوقت الحالي تجهيز مدينة الحرفيين الجديدة، والتي سيتم نقل ورش النقل الثقيل إليها، وسيتم طرحها للشباب قريبا .

خلال الأسبوعين المقبلين:

وأضاف رئيس مجلس مدينة ومركز الفيوم أنه تم إخطار الأحياء الأربعة بمدينة الفيوم بإتخاذ الإجراءات اللازمة والإفادة بخصوص نقل الورش العاملة في مجال النقل الثقيل إلى مدينة الحرفيين الجديدة.

وأشار المهندس أيمن عزت أنه من المحتمل تجهيز مدينة الحرفيين والإنتهاء منها خلال أيام قليلة، مشيرا أنه سيتم ذلك خلال الأسبوعين المقبلين.

الوسوم