مطالب بمد خط سيرفيس لقرية الزملوطي.. ومسؤول: تشغيل 10 سيارات في هذا الموعد

مطالب بمد خط سيرفيس لقرية الزملوطي.. ومسؤول: تشغيل 10 سيارات في هذا الموعد السيرفيس بمدينة الفيومـ تصوير صفاء عزت
كتب -

يعاني أهالي قرية الزملوطي التابعة لمركز الفيوم من عدم وجود وسيلة مواصلات عامة، خط سيرفيس أو سيارات أجرة تصلهم بالمدينة، ويعتمد أهالي القرية على “التوكتوك” أو التاكسي، مما يشكل معاناة وتكلفة إضافية بالنسبة لهم.

بُعد المسافة

يقول أحمد حسين، موظف، إنه يستقل التوكتوك ليصل إلى منزله بقرية الزملوطي، لأن أقرب وسيلة مواصلات إلى القرية تبعد ما يزيد عن كيلو متر، مما يزيد من أعباءه المادية، ويضيع وقته في الانتظار.

ويتابع أن أهالي القرية يطالبون منذ سنوات عديدة بمد القرية بخطوط سيرفيس أو وسيلة نقل عامة، حتى لا يصعب على الأهالي الانتقال ويعطل مصالحهم.

وتضيف هبة مجدي، طالبة جامعية، أنها تداوم على الجامعة يوميًا لحضور المحاضرات والدروس الخاصة بها، ولكنها تعاني في الطريق ذهابًا وإيابًا فهي مضطرة أن تستقل تاكسي يوميًا حتى تصل إلى قريتها، مشيرة أن ذلك متعب ماديًا لوالدها لأن تعريفة التاكسي مرتفعة.

وسائل مواصلات مكلفة

المعاناة نفسها تخوضها سحر عمر، ربة منزل، حيث تقوم يوميًا بإيصال أبنائها عن طريق التاكسي إلى المدرسة في مدينة الفيوم، وأحيانا عن طريق التوكتوك، لكنها بذلك تقوم بصرف أموال أكثر لعدم وجود مواصلة كـ”السيرفيس” تصل القرية بالمدينة.

وتعقب سحر بأنها تخاف على أبنائها من ركوب التوكتوك نظرا لأنه وسيلة مواصلات غير آمنة وخاصة للأطفال، ولكنها لا تجد حلا غير ذلك، آملة تخصيص وسيلة مواصلات للقرية تسهل على الأهالي التنقل من وإلى مدينة الفيوم دون الحاجة إلى مصروفات أعلى أو المخاطرة باستخدام وسائل مواصلات غير آمنة.

ويلفت أحمد ربيع، أحد أعضاء نادي قارون من القرية، أنه يستعين بالتاكسي في كثير من الأحيان للوصول إلى النادي، لأن خط السيرفيس ينتهي في دلة، وأحيانا يقوم بالسير مسافة كبيرة للوصول إلى النادي مما يسبب له المزيد من المعاناة.

ويطالب ربيع المسؤولين بمد خط سير السيرفيس حتى يستطيع أن يصل دون المعاناة التي يلاقيها دائما، مشيرًا أن المسافة تصعب عليه السير وتؤدي إلى تأخره، وفي الوقت نفسه تعريفة التاكسي مرتفعة ولا يستطيع أن يستقله ذهابًا وإيابًا.

طلب مقدم من النائب سيد سلطان- النائب نفسه

طلب برلماني

ويقول النائب سيد سلطان، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز الفيوم، إنه تقدم بعدة طلبات إلى محافظ الفيوم لمد خطوط سيرفيس تربط بين مدينة الفيوم وحتى قرية الزملوطي مرورا بنادي قارون، لعدم وجود مواصلة عامة “سيرفيس” يصل إلى القرية.

ويتابع سلطان أنه تلقى شكاوى من الأهالي بشأن عدم مرور السيرفيس بنادي قارون وقرية الزملوطي، مما يجعل الأهالي تعاني من تكلفة التاكسي، وتعاني أيضا من المشاكل التي تسببها الاستعانة بالتوكتوك، ولذلك طالب بمد خطوط سيرفيس تصل من مدينة الفيوم وحتى القرية تخفيفا على الأهالي.

نهاية الشهر

ويقول علاء الدين رمضان، نائب رئيس مركز ومدينة الفيوم، إنه سيتم تشغيل خطين جدد لعدد 10 سيرفيس، وسيكون سير الخط الأول لعدد 5 سيرفيس بدءًا من كيمان فارس، مرورا بشارع أحمد شوقي وموقف مصر والمسلة وحتى نادي قارون وقرية الزملوطي، وخط العودة بدءًا من نادي قارون مرورًا بالمسلة والمستشفى العام ورفعت عزمي ولطف الله وكيمان فارس.

ويتابع رمضان أن الخط الثاني سيكون لعدد 5 سيرفيس أيضا، بدءًا من السلخانة مرورًا بالمدابغ والحواتم وشارع بطل السلام وباغوص والفنية والصدر والزملوطي ونادي قارون، وستكون العودة من الزملوطي ونادي قارون ودلة والمسلة مرورًا بالكوبري العلوي وشارع بطل السلام والشيخ حسن وحتى السلخانة.

ويضيف نائب رئيس المدينة أنه تم عمل قرعة علنية واختيار سيارات السيرفيس، وتم معرفة السائقين القائمين على العمل بتلك المناطق أيضًا، وسيتم تشغيلها للعمل بحلول نهاية نوفمبر الحالي.

الوسوم