محافظ الفيوم يحسم الجدل حول أرض مشروع سنغافورة.. ومواطنون: نناشد الرئيس بالتدخل

محافظ الفيوم يحسم الجدل حول أرض مشروع سنغافورة.. ومواطنون: نناشد الرئيس بالتدخل الدكتور جمال سامي - محافظ الفيوم ـ المصدر: العلاقات العامة

حسم الدكتور جمال سامي، محافظ الفيوم، اليوم الأثنين، الجدل بخصوص الأرض المخصصة لإنشاء منطقة صناعية بالتعاون مع سنغافورة، حيث أعلن المحافظ في بيان صادر اليوم عن العلاقات العامة، بأن هذه الأرض ضمن مساحة 7872 فدانًا، والمخصصة بقرار جمهوري لإقامة منطقة صناعية عملاقة مع سنغافورة، والتي تم الاتفاق عليها أثناء زيارة رئيس الجمهورية إلى سنغافورة.

 

“الفيومية”، التقت عددًا من المواطنين لرصد آرائهم بعد قرار المحافظ.

 

معاينات ورسوم خرائط

يقول عبد الرحمن شبيط، أحد المتضررين، إنه تم إجراء معاينات وتحصيل رسوم ومراجعة خرائط على الأرض، ورغم تحصيل مبالغ مادية لباقي المعاينات والاستكمال من مجلس المدينة، وبدء العمل فيها منذ قرابة 9 سنوات، إلا أنه تم هدم الأبنية والزراعات بداخل الأرض، ولا نملك بديلًا، مشيرًا إلى وجود تصريح من المهندس مجدي غازي، نائب رئيس هيئة التنمية الصناعية، يوضح به بدايات المدينة، من بوابة حدود الفيوم بواقع 12 كيلومتر إلى بوابة تحصيل الرسوم، وبالفعل لا توجد شجرة مزروعة، متسائلًا عن سبب تغيير خريطة المكان، لتبدأ من محطة الرسوم؟

 

تشريد للمواطنين

رحب محمد الجزار، أحد المواطنين، بالتنمية في محافظة الفيوم، ولكن ليس على حساب المواطن، وبعد 9 سنوات من العمل والزراعة بالعمل بدون مخالفة يأتي هذا القرار، مؤكدًا على وجود أكثر من 100 حالة بدون مأوى ومصيرهم التشرد بسبب القرار.

وتساءل محمود الشريف، أحد المواطنين المتضررين، عن نوع المشروعات التنموية التي تسعى سنغافورة لاستثمارها على حساب المواطن؟

ويناشد رئيس الجمهورية، بالتدخل لإنقاذ الأسر التي تتشرد بعد استثمارهم في الأرض وتحويلها من صحراء لأرض زراعية تثمر وتنتج.

 

قرار المحافظ

وأكد الدكتور جمال سامي، محافظ الفيوم، خلال البيان، أن الأرض المذكورة بعد المعاينة، مُعتدى عليها وليس لها أي ربط أو بيع، وتم كتابة خطابات لهيئة التنمية الصناعية، للبحث عن مخرج لهؤلاء الشباب المستثمرين في الأرض، وتم مقابلة الشباب وإرسالهم إلى هيئة التنمية الصناعية، ولكن الأمر كان واضحًا وهو أن هذه الأراضي مملوكة للدولة وتعاقدت عليها، ولا يمكن اتخاذ أي إجراء آخر، مضيفًا أن تقارير الجهات المسؤولة أكدت على ضرورة إزالة جميع التعديات بالتعاون مع الأمن، تمهيدًا لتسليم الأرض خالية من أي معوقات لبدء الأعمال بها، وأن المشروع الضخم الذي ينفذه رئيس الجمهورية هو لصالح أهل الفيوم لأنه سيوفر الآلاف من فرص العمل الحقيقية والدائمة، بالإضافة إلى النقلة النوعية للمحافظة.

الوسوم