أهالٍ بالصعيدي يشكون إغلاق مخبز القرية.. والتموين يرد

أهالٍ بالصعيدي يشكون إغلاق مخبز  القرية.. والتموين يرد مديرية التموين والتجارة الداخلية بالفيوم - بواسطة المديرية

يشكو عدد من أهالي عزبة الصعيدي بالحادقة، التابعة لمركز الفيوم، من إغلاق مخبز لإنتاج الخبز المدعم بالقرية، ما يزيد المواطنين من المعاناة في الحصول على حصة الخبز المدعم يوميا.

“الفيومية” التقى عدد من الأهالي لرصد شكواهم في السطور التالية:

يقول صلاح رجب، أحد الأهالي، إن المخبز باسم  هالة عبد الهادي، ويخدم أهالي العزبة منذ سنوات، ولا يوجد بالمنطقة سوى هذا المخبز، ما يكلف المواطنين الخروج في الساعات الأولى من الصباح لاستقلال مواصلة للحصول على الخبز، بعدما كان المخبز داخل العزبة، ويخدم كافة الأهالي.

وتقول أمل على، معلمة، إنها تعانى يوميا من المواصلات والزحام على المخابز في سبيل الحصول على حصة الخبز المقررة لها يوميا، وتحاول جاهدة العودة إلى منزلها سريعا حتى تتمكن من الذهاب لعملها قبل تأخير مواعيد العمل الرسمية، مؤكدة على أنه عادت مرتين، فاشلة في الحصول على الخبز نتيجة شدة الزحام على المخابز، متمنية أن تبحث الوزارة سبب إغلاق المخبز أو توفير مخبز آخر للأهالي داخل العزبة.

ويضيف أسامة حسن، أحد الأهالي، أن القرية يوجد بها مخبزين الأول تم إغلاقه، والثاني لا يواصل العمل بشكل مستمر بحجة نقص كمية الدقيق، أو الخبز في الساعات الأولى من الصباح، ويتم الانتهاء من صرف الحصة مبكراَ

و يناشد عيد بدوي، وكيل مديرية التموين، بضرورة بحث شكوى الأهالي، ورفع المعاناة على المواطنين، و إصدار قرار بافتتاح المخبز مرة أخرى، مؤكداً على أن الأهالي لا يعرفون سبب الإغلاق المفاجئ للمخبز الذي يعمل منذ سنوات لخدمة الأهالي.

وقال عبد الفتاح شرف، وكيل مديرية التموين بالفيوم، إنه سيشكل لجنة لبحث أسباب غلق المخبز المفاجئ، مبينًا أنه من المتوقع أن يكون المخبز مخالف لوزن الرغيف، أو حصة الدقيق، ولن يتم إغلاق مخبز بدون وجه حق في سبيل الحفاظ على حق المواطنين، وتحسن الخدمة جيداً.

وتابع شرف، أن العزبة كان يوجد بها مخبزين، فإذا تم إغلاق مخبز، فالمخبز الثاني يواصل عمله في الصباح، مردفا أنه سيتم حل المشكلة خلال 24 ساعة.

الوسوم