كيف تنقذ طفلك من مشكلة تأخر الكلام؟

كيف تنقذ طفلك من مشكلة تأخر الكلام؟

تأخر الكلام عند الأطفال له سببان، إما طبيعي مثل أن يكون طفلك الأول وأن أمه وأباه لا يحدثانه أو لا يتحدثان معًا أمامه كثيرًا، وبالتالي فهو لا يسمع كلمات كثيرة ولا يرى من يتكلم فلا يحاول التقليد، وإما بسبب مرض عضوي أو نفسي أو غير ذلك.

الدكتورة رانيا شعبان، المدرس المساعد بكلية التربية جامعة الفيوم قسم الصحة النفسية، تحدثنا عن الأمر قائلة حول البرنامج العلاجي اللغوي لعلاج تأخر نمو اللغة لدى الأطفال، إن برنامج تنشيط اللغة يسير في محورين متكاملين هما: برنامج الإرشادات العائلي، والتدريب المباشر أو التأهيل اللغوي من خلال جلسات التخاطب أو التدريب مع الأم إذا كانت مؤهلة.

الإرشاد العائلي: فيه يتلقى الطفل جلسات التخاطب، بالإضافة إلى تدخل الأهل في المنزل وذلك في عمر أكبر من عامين.

ويلعب المحيط المباشر للطفل “عائلته” دورًا مهمًا في العلاج اللغوي لدى الطفل فنوع وكثافة التفاعل الذي تبادر به الأسرة أو تستجيب له إيجابيًا أو تشجيعه يغير إلى حد كبير من نوع السلوك الذي يظهره الطفل.

المرحلة ما قبل اللفظية (من شهرين وحتى سنة)

– التحدث عما يلفت نظر الطفل مما يدور حوله فى البيئة المحيطة مع بدء التنبيه لأي محاولة من جانبه للتعبير عن نفسه.

– التحدث عن الأحداث اليومية مثل: تغيير الملابس – الاستحمام – استخدام بعض الأصوات لربط الصوت بمصدره والتعرف على اسم المصدر كأصوات الحيوانات.

– استخدام بعض الإرشادات المصاحبة للحدث وذلك لتسهيل نقل المعنى المطلوب مثل إشارة “باي” عند الخروج.

المرحلة اللفظية (من عمر سنة لأكثر)

استخدام جمل واضحة وسهلة عند التحدث مع الطفل عن الأحداث اليومية التي يقوم بها مثل الاستحمام أو تناول الطعام.

– تكرار ما يقوله الطفل مع تصحيحه إذا كانت هناك بعض الأخطاء في النطق.

– تكرار ما يقوله الطفل مع إطالة الجملة.

– إعطاء الطفل الإحساس بأن كلامه مسموع ومفهوم حتى لو كان غير ذلك.

– التوقف لمدة بسيطة بعد الكلام مع الطفل، وذلك لإعطائه الفرصة للمشاركة في الحوار.

– استخدام لغة الأم وهي اللغة التي يتفاعل بها جميع أعضاء الأسرة داخل المنزل أثناء التحدث مع الطفل وتعليمه، وتجنب استخدام اللغة الإنجليزية أو اللغة العربية الفصحى حتى لا يتشتت الطفل ويمتنع عن الكلام نهائيًا.

المحور الثاني: التأهيل اللغوي (التدريبات اللغوية المباشرة)

أولًا: يجب تصحيح المشكلات السمعية والعصبية والبصرية أو سبب التأخر اللغوي ثم نقوم بتنشيط عام للغة من خلال الخطوات التالية:

التحكم في انتباه الطفل:

المرحلة الأولى: وفيها يتم مساعدة الطفل للتركيز وشد الانتباه إلى الشئ المفضل لديه سواء كان سمعي أو بصري.

المرحلة الثانية: يصبح المعالج جزء من الهدف ويدخل بالتدريج تعديل على انتباه الطفل ليتجه قليلا بعيدًا عن الشئ الذي يثير انتباهه حتى يستجيب للمعالج.

المرحلة الثالثة: ما زال الطفل لا يستطيع التحكم في تركيز انتباهه ويحتاج إلى تدخل من نقطة إلى أخرى.

المرحلة الرابعة: يستطيع الطفل في هذه المرحلة التحكم في الانتباه، لكن ما زال أحادي الاتجاه، أي لا يستطيع الجمع بين الانتباه السمعي والبصري.

المرحلة الخامسة والسادسة معًا: في هذه المرحلة من الاستعداد للمدرسة والتي يكون الطفل فيها قادرًا على ربط التوجيهات اللفظية بما يقوم به عمليًا بدون الحاجة إلى التوقف عما يقوم به والنظر إلى المتحدث، وبذلك تكون اكتملت قدرة الطفل على الانتباه والتحدث.

الوسوم