في مكتب تموين العدوة.. غياب المدير وتعطل المصالح وسوء معاملة 

في مكتب تموين العدوة.. غياب المدير وتعطل المصالح وسوء معاملة  المهندس عبد الفتاح شرف وكيل وزارة تموين الفيوم

يشكو أهالي قرية العدوة التابعة لمركز الفيوم، من عدم تواجد مدير مكتب تموين العدوة بشكل شبه دائم، حيث يترددون على المكتب منذ أسابيع عديدة في ظل غيابه بشكل مستمر، ودائما ما يكون المكتب مغلقا، ما يعرقل قضاء حوائج المواطنين.

يقول أحمد ناجي، من أهالي القرية، توجهنا إلى مكتب التموين أكثر من مرة لمقابلة مدير المكتب من أجل ختم بعض الأوراق الخاصة ببطاقة التموين، ومنذ قرابة الشهر غير متواجد مدير المكتب، وقلما يتواجد منذ تعيينه بالقرية، مؤكداً على إنه لا يجد بالمكتب سوى موظفين فقط، ولا يقبلا القيام بأعماله أو امضاء أي أوراق.

وتشير داليا طه، ربة منزل، إن مدير المكتب غير متواجد بشكل دائم في القرية لتمكن المواطنين من استكمل الأوراق التموينية من نقل أو حذف مواطن من البطاقة، مردفه إلى إنها في كل مرة لا تجد سوى موظفًا يعمل بالتعاقد ويبدى أسباب مختلفة عن غياب مدير المكتب من القرية أبرزها في حملة للمرور عل المحال، فكيف يكون في حملة في الساعات الأولى من الصباح وبمفرده؟!

لا مبالاة

ويتساءل عبد الله على، من أهالي القرية،  قائلاً: “من سيحاسب هذا المسؤول عن تقاعسه عن عمله وتضرر مئات المواطنين؟ مضيفًا: لم يتوقف الأمر عن عدم تواجد مدير المكتب ولكن أيضًا سوء المعاملة التي يلاقيها المواطنين من أحد الموظفين بالمكتب من شتائم وسب وإذا اعترض أحد على أسلوبه يرد قائلاً: “اعمل اللي يعجبك واشكيني مكان ما يعجبك” وهذا يؤكد أنه ليس هناك من يحاسب هذا الموظف على تجاوزه وتقاعسه لذلك يتحدث بتعالي وأنفة على المواطن البسيط، وهو متأكد من ذلك.

ويتابع محمد صاوي، أحد شباب القرية، مدير المكتب غير متواجد، وتقدمنا بشكوى ممضاه من الأهالي بذلك، لمسؤولي التموين، ولم تتم الاستجابة حتى الآن، مناشداً مديرية التموين بزيارة المكتب في يوم بدون اعلام المدير، للتأكد من جدية كلام المواطنين وشكواهم.

لجنة متابعة

ويعد عبد الفتاح شرف، وكيل وزارة التموين بالفيوم، في حديثه لـ”الفيومية”، بإرسال لجنة تفتيش لمتابعة شكوى الأهالي، والتحقق من عدم تواجد مدير المكتب بمكان عمله، مؤكداً على إنه لن يسمح لأي مسؤول أن يتقاعس عن تأدية عمله.

ويستطرد شرف، قائلاً: “مهمة مدير المكتب أن يلبي احتياجات المواطنين، والتواجد بصفة مستمرة في مكتبه من أجل تأدية عمله، واذا لم يستطيع أن يفعل ذلك بجدية يترك منصبه ويأخذ إجازة ويترك فرصة لغيره من ممارسة العمل بجدية، مناشداً المواطنين بعد الخوف والتحدث عن كافة المشكلات التي تواجه والمديرية جورها إزالة العقبات التي تعرقل الحالة التموينية بالمحافظة.

الوسوم