ولاد البلد

فيديو وصور| سن السكاكين والشوايات والفحم.. طقوس فيومية لاستقبال عيد الأضحى

فيديو وصور| سن السكاكين والشوايات والفحم.. طقوس فيومية لاستقبال عيد الأضحى

على مقعد خشبي، في أول شارع دحدورة هدى بمحافظة الفيوم، يجلس حسام مجدي، حرفي سن سكانين، الذي يعد الأشهر بالمحافظة، حيث تتراص أمامه العشرات من السكاكين والسواطير، فهذا هو موسم سن السكاكين تزامنا مع عيد الأضحى.

حسام مجدي، حرفي سن سكاكين، تصوير- إيمان عبد اللطيف:

“إحنا بنسترزق اليومين اللي قبل عيد الأضحى ويوم الوقفة، ووقفة الوقفة وده موسمنا، والكورونا وهم واحنا سايبنها على الله، واللي ليه نصيب في حاجة هايشوفها”. هكذا يقول حسام مجدي، عن مهنة سن السكاكين.

حسام مجدي، يسن السكاكين للمواطنين، استعدادا لعيد الأضحى، تصوير- إيمان عبد اللطيف:

وعندما تقترب من منطقة السهراية بالفيوم، يجذب انتباهك أيضًا منظر الفحم الأسود، المتراصٍ طبقات فوق بعضها البعض كالحجارة، فيقف محمد محمود، صاحب فحم السهراية الأشهر بالفيوم، ليعبئ الفحم بالكيلو للزبائن في الأكياس البلاستيك.

محمد محمود، بائع فحم، تصوير- إيمان عبد اللطيف:

يقول محمد محمود، الفحم الموجود لدينا، من أنواع جيدة، ويستخدم في شوي اللحوم والمشويات بشكل عام، وهو من أنواع الجزورين والمانجا، وهما من أفضل أنواع الفحم، والأول يعد من أفضل أنواع الفحم لشوي اللحوم، فهو “فحم ناشف بيولع بسرعة مع اللحوم”.

محمد محمود،بائع فحم، تصوير- إيمان عبد اللطيف:

وعن حركة البيع والشراء، يضيف محمود، أنها أصبحت مختلفة هذا الموسم، بسبب فيروس كورونا، وأن الأسعار انخفضت جنيهين هذا العام مقارنة بالعام الماضي، بسبب أزمة كورونا التي تسببت في ركود الأسوق، لافتًا إلى أن الأسعارأصبحت في متناول الجميع، حيث يبدأ كيلو الفحم من 10جنيهات، ولكن مع اختلاف الوضع الاقتصادي مع المواطنين في الشراء، أصبح لديهم أولويات أخرى وأهم بدلًا من شراء الفحم.

محال الفيوم تستعد لذبح الأضاحي، تصوير- إيمان عبد اللطيف:

أما في أول شارع الرملة بالفيوم، فيجذبك صِوان ملفوف حول الأضاحي، واللحمة المتدلاة في سقف الصوان، حيث يقف الجزارون أمام المحال يسنون السواطير بإيديهم، لذبح الأضاحي للمواطنين وتقطيع اللحوم أيضًا، فهو منظر مبهج حقًا يشعرك بأجواء العيد.

محال الفيوم تستعد لذبح الأضاحي، تصوير- إيمان عبد اللطيف:

ولا يأتي عيد الأضحى، بدون الشوايات بأنواعها المختلفة، فمُنذ شهر، استعد رامي عباس، عامل بمحل شوايات بالفيوم، لتجهيز الشوي قبيل موسم عيد الأضحى، ويحدثنا عن الأسعار وهل اختلفت بسبب جائحة كورونا أم ارتفعت؟

بائعو الشوايات يستعدون لعيد الأضحى المبارك- تصوير- إيمان عبد اللطيف:

يقول رامي عباس، إن الأسعار انخفضت مع أزمة كورونا، مما تسبب في ركود حركة الشراء، فضلًا عن ثبات بعض أسعار الشوايات مُنذ العام الماضي.

وعن الأسعار، فتبدأ من 30 جنيها، للشوايات المتوسطة، والحجم الأكبر يسجل 70جنيها، وتبدأ الشوايات “الشبك” من 40 جنيها، ويبدأ الشبك الكبير من 70جنيها، للحجم الأكبر، أما الشوايات المراوح تبدأ من 10- 15جنيها.

الوسوم