فيديو| رغم ظُلمة عينيه.. “حملي جمعة” مسحراتي قرية السنباط منذ 15 عامًا

فيديو| رغم ظُلمة عينيه.. “حملي جمعة” مسحراتي قرية السنباط منذ 15 عامًا حملي محمود جمعة - تصوير: إيمان عبد اللطيف

“اصحى يا نايم وحد الدايم ولا دايم غير الله، اذكر الله، اصحى للسحور، رمضان كريم”، في عشق الشهر الفضيل يردد العم حملي هذه الكلمات ليوقظ أهالي بلدته يوميًا ليتناولوا سحورهم.

يخرج حملي محمود جمعة، 62 عامًا، من منزله في إحدى الحارات بقرية السنباط التابعة لمركز الفيوم، متكئًا على عصاه الخشبية، في كل ليلة من ليالي شهر رمضان الكريم، ليمارس مهمته التي اعتادها منذ سنوات طويلة، يسانده في ذلك أحفاده ليرى الطريق بأعينهم لا بعينيه التي انطفأ نورهما منذ زمن بعيد.

مسحراتي السنباط

“لما تيجي الساعة 12 بليل، باخد الطبلة بتاعتي بعد ما تسخنهالي زوجتي على النار عشان صوتها يكون عالي، واطلع ألّف في شوارع البلد، بعد نص الليل، عشان أصحي الناس للسحور، ولما اتأكد إنهم قاموا، أرجع لبيتي أتسحر أنا كمان قبل أذان الفجر بوقت قليل”، هكذا يروي العم حملي مهام عمله في كل ليلة من ليالي رمضان.

ويستمر المسحراتي في عمله حتى الساعة الثانية والنصف صباحًا، مرددًا بعض الأغاني والمواويل التي اعتاد الأهالي سماعها منه على مدى الـ15 عامًا الماضية، وهي فترة عمله مسحراتي، ومنها “بعد السحور الرجل تدب مطرح تحب، يا حتة من بلدي يا حتة من كبدي اصحى للسحور”.

حملي المسحراتي يستعد للخروج من منزله – تصوير: إيمان عبد اللطيف
فقدان البصر

حملي محمود الذي ولد وعاش طيلة حياته بقرية السنباط، لديه 5 من الأولاد وبنت واحدة، بدأت معاناته مع فقدان بصره منذ 15 عامًا، حيث تراكمت في عينه اليمنى المياه الزرقاء، ثم تحولت لمياه صفراء في عينه اليسرى، وتطور الأمر سريعًا حتى انتهى بظلمة في عينيه.

“لما فقدت بصري، كنت بحاول أشتغل أي حاجة عشان لقمة العيش، اشتغلت مسحراتي وربنا بيبعتلي الرزق عن طريق أهل البلد خلال الشهر الكريم، وكمان باخد ثواب لما أصحيهم للسحور”.

حملي جمعة – تصوير: إيمان عبد اللطيف
حج وعمرة

كان مسحراتي السنباط يعمل قبل فقدان بصره، في مجال البناء، ولكن مرض عينيه جعله حبيسًا للمنزل، لا يغادره إلا للضرورة القصوى طيلة العام، ثم يخرج في رمضان لأداء مهمته في إيقاظ أهالي بلدته فقط، وما أن ينتهي الشهر الفضيل حتى يعود لمنزله مرة أخرى، آملا أن يجد مصدرا للرزق يعينه على أعباء الحياة، ومنتظرا عودة شهر الخير مرة أخرى.

“نفسي أزور بيت الله الحرام، ولو مرة واحدة قبل ما أموت”، يحلم حملي محمود بأداء فريضة الحج أو العمرة، ولكن لضيق ذات اليد لا يعرف لتحقيق حلمه سيبلا.

محررة الفيومية مع مسحراتي السنباط
محررة الفيومية مع مسحراتي السنباط
أصل المهنة

ويعود تاريخ مهنة المسحراتي في مصر إلى العهد الفاطمي، وتحديدًا أثناء فترة تولي الحاكم بأمر الله الفاطمي، والذي أصدر أوامره بأن ينام الناس مبكرًا، وكان يطالب جنوده أن يوقظوا الأهالي للسحور من خلال الطرق على أبواب منازلهم.

الوسوم