ولاد البلد

فيديو| أول مرشحة للشيوخ بالفيوم: دعمي أولا للمرأة.. وسعيدة بتشجيع الأسرة

فيديو| أول مرشحة للشيوخ بالفيوم: دعمي أولا للمرأة.. وسعيدة بتشجيع الأسرة

“سعيدة لأني أول سيدة تخوض انتخابات مجلس الشيوخ، في محافظة الفيوم، ولأني دائما أساند المرأة في المحافظة”.. بهذه الكلمات الهادئة التي تصل القلب، تبدأ حديثها الدكتورة منى عبد التواب الخشاب، عميد كلية الزراعة جامعة الفيوم، وأول سيدة تترشح لانتخابات مجلس الشيوخ بمحافظة الفيوم والمرشحة الوحيدة أيضًا.

تخوض الدكتورة منى غمار انتخابات مجلس الشيوخ، تحت تحالف القائمة الوطنية، إذ تضم محافظة الفيوم 6 مقاعد لمجلس الشيوخ، منها 3 للفردي و3 داخل القائمة.

الخشاب لأول مرة تخوض تجربة الترشح للانتخابات بشكل عام، وعند الحديث معها لأول مرة، تأخذك لمناطق فكرية بعيدة، لثقافتها ولباقتها عند الحديث في العمل السياسي، حتى تظن أنها خاضت العديد من تجارب الانتخابات من قبل.

وعن مشاركتها في انتخابات مجلس الشيوخ، ردت سريعًا بكل تلقائية وحب للمرأة المصرية “أنا سعيدة بالمشاركة لأن أحب كل ست مصرية، وكنت بقول لأي ست بشوفها، أنا بحب السمار اللي في وشكم، لأن السمار اللي في وشنا كسيدات مصريات، ده سمار المسؤولية، اللي بنشيلها”.

محررة ولاد البلد تحاور أول مرشحة في انتخابات مجلس الشيوخ بالفيوم

كان لأسرة الخشاب، المكونة من زوجها وبناتها، دور واضح في اتخاذ قرار خوض الترشح، فأسرتها هي التي شجعتها، لخوض الترشح في انتخابات مجلس الشيوخ 2020.

اتخاذ القرار

تقول الدكتورة منى الخشاب، قبل اتخاذ قرار مشاركتي في انتخابات مجلس الشيوخ، استشرت أساتذتي وأسرتي، وعائلتي، وجميع من استشرتهم في هذا الأمر، لا يقلوا عني وطنية أو اجتهاد في العمل، فجميعهم استحسنوا الفكرة التي توصلت إليها، والمسؤولية المقبلة إذ أراد الله وتحقق مشواري الانتخابي، أتمنى من الله السداد والتوفيق في القادم.

تتابع: وجدت تشجيعا كبيرا من الجميع، كان أغلب الرد “جات في الوقت المناسب”، لأنني على مشارف الانتهاء من عملي الإداري، فيتيح ذلك لي الفرصة والمشاركة، وإن كنت أزعم أنني أمتلك خبرة إلى حد ما، في أن أكُمل وأواصل وأضع خبراتي المجال السياسي من أجل خدمة بلادي ومحافظة الفيوم، ولي تطلعات عديدة للنهوض بالفيوم في الفترة المقبلة.

 دوافع الترشح

الدافع الوطني، هو الذي وراء الخشاب، لخوض الترشح في انتخابات مجلس الشيوخ، لتشارك أيضًا في صُنع واتخاذ القرار مع الدولة، “طول ما الواحد قادر يعطي ويجتهد، يشارك في صنع القرار مع دولته وبلده اللي بيحبها، مع القيادات الموجودة في الدولة للحفاظ على وحدة الوطن والرفع من قدره دائمًا”. هكذا تعبر السيدة الأولى في مجلس شيوخ الفيوم.

محررة ولاد البلد تحاور أول مرشحة في انتخابات مجلس الشيوخ بالفيوم

وتشير الخشاب إلى أنها فضلت أن تشارك في مجلس الشيوخ، كرسالة لأي شخص قادر على العطاء بطريقته ألا يتأخر، لأن ذلك واجب وطني، متابعة أنها تمثل المرأة المصرية الفيومية، وهو أمر يستحوذ على اهتمامها.

تتابع، المرأة ليست نصف المجتمع وحسب، بل هي المجتمع كله، في العمل، واتخاذ القرارات، لأن المرأة أصبحت تتخذ قرارًا لها ولزوجها ولنجلها، ولشقيقها، وأصبحت تشارك في وجهات النظر مع الجميع ومع الأباء، لذلك أصبحت المجتمع كله بجانب الرجل، ولأن المرأة إذا استقامت، استقام المجتمع كله.

التعصب للذكر

وعن التعصب على أساس النوع في المجتمع، قالت المرشحة، لايوجد عصبية ذكورية حاليًا، لأن الثقافات تغيرت بالفعل، ولأن الدولة أعطت المرأة حقوقها بالتدريج، فضلًا عن أن الدولة ترفع دائما من قدر المرأة، ونسير على مسار جميع الأديان، وجميع الأديان رفعت قدر المرأة.

وعن مواجهة مجتمع ذكوري، تقول الخشاب: على العكس، كلنا واحد، وإيدِ واحدة، كُلنا في الأسرة زوج وزوجة “ذكر وأنثى”، المواجهة هنا في الانتخابات، ستكون مواجهة سوية بالنسبة لي، ليس لدي أي قيود في هذا الشأن نهائيًا، ومتأكدة لن أجد أية عقبات في ذلك، وأعتقد أن المجتمع أصبح على وعي ودراية جيدة في هذا الشأن الذي لم يعد له أثر.

حياتها العلمية

تقلدت الدكتورة منى عبد التواب الخشاب، أستاذ الإنتاج الحيواني تخصص”فسيولوجي حيواني بكلية الزراعة جامعة الفيوم، عدة مناصب إدارية، منها: رئيس مجلس كلية الزراعة جامعة الفيوم، رئيس مجلس إدارة معمل تحليل التربة والمياه والنبات، رئيس مجلس إدارة معمل تحليل متبقيات الملوثات، وكيل كلية الزراعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث.

ثم تقلدت منصب عميد كلية الزراعة جامعة الفيوم مُنذ عام 2015، حتى الآن، وأيضًا عضو لجنة القطاع الزراعي التابع للمجلس الأعلى للجامعات، عضو لجنة المعاهد الزراعية، وعضو لجنة اختيار القيادات “مديري عموم ومديري إدارات” بجامعة الفيوم.

الوسوم