غضب بين أهالي طبهار من تحويل خط سير السيارات لطريق المناشي

غضب بين أهالي طبهار من تحويل خط سير السيارات لطريق المناشي صورة من بلطجة المواطنين على السائقين أثناء السير-تصوير -إسراء سمير:

تسود حالة من الغضب لدى أهالي قرية طبهار، بعد تحويل خط سير سيارات الأجرة من طريق طبهار المناشي الفيوم مباشر، إلى طبهار جردو إهريت الفيوم، ما يزيد من معاناة المواطنين في التأخير عن عملهم في الساعات الأولى من الصباح، بجانب تأخير طالبات الجامعة أثناء عودتهم في المساء إلى طبهار.

“الفيومية”، التقت عددًا من الأهالي للوقوف على أسباب المشكلة ورصد أخر التطورات عبر السطور التالية:

معاناة

“نتعرض للمعاناة يوميًا أثناء انتظار السيارات حال عودتها من الفيوم إلى طبهار لتمتلىء من جديد بالركاب وسط حالة من الزحام الشديد ليتسابق الأولاد والفتيات على اللحاق بالسيارة خشية التأخير على العمل أو الدراسة، وننتظر أكثر من ساعة وربع حتى نصل إلى موقف الفيوم”، هكذا يعبر حسني محمد، موظف، عن معاناته بعد تحويل خط السير.

وتشير منة محمود، طالبة جامعية، إلى إنها تستيقظ مبكرًا كل صباح، وتخرج من منزلها قبل ميعاد المحاضرة بـ 3 ساعات على الأقل حتى تتمكن من الوصول في موعدها، وذلك يرجع لتغيير خط سير سيارات الأجرة، ليصبح الطريق أطول من المعتاد.

امتناع السائقين 

وتشكو إيمان بدر، أحد الأهالي، من سوء معاملة السائقين في الخط الجديد، موضحة أنهم لا يوافقون على إيصال أهالي طبهار إلى نهاية الخط، ويقفون عند محطة قرية جرود، بحجه أنه لا يوجد سولار بالسيارة، وسيضطر للعودة لتفويلها، أو المطالبة بدفع أجرة زيادة حتى يصلنا إلى نهاية الخط.

السبب

وأوضح رجب علام، مواطن من قرية المناشي،  لـ”الفيومية”، من قبل، سبب منع السائقين من المرور بقريتهم قائلا:” إن أهالي قرية طبهار يعدوا بمثابة إخوه لنا، ولكن أحد السائقين بالقرية كسر حاجز الإخوه والاحترام عندما تعدى على سيدة من سيدات القرية بإمساك يدها ومغازلتها، لذلك كان لابد من إتخاذ موقف صارم تجاه قرية طبهار والسائقين، وإلا ليس من الرجولة والشهامة أن يوافق أي مواطن من القرية بالسماح لحدوث هذه المهزلة ـ بحسب وصفه”.

برلمانية

وقالت نشوى حسين، عضو مجلس النواب عن دائرة في حب مصر، لـ”الفيومية”، إنها تقدمت بمذكرة خلال اجتماعها مع محافظ الفيوم تنص على رصد معاناة أهالي طبهار من تحويل خط السير “طبهار- المناشي- الفيوم”، إلى “طبهار -جردو- إهريت- الفيوم”، ما يكلف المواطنين وقتًا أطول، بالإضافة إلى امتناع السائقين من مواصلة الخط للنهاية طمعا في أجرة ثانية.

ووعدت حسين، بمتابعة المشكلة لأن الخط تابع لمركز إطسا وقرية طبهار تتبع مركز أبشواي.

رد مسؤول

وكان صرح الدكتور بسام عزام، رئيس مجلس مدينة إطسا، لـ”الفيومية”، إن المشكلة مشتركة بين كل من أهالي المناشي وأهالي قرية طبهار نتيجة الحفاظ على العادات والتقاليد، وهى ليست من اختصاصات مجلس المدينة، واعدًا ببحث المشكلة بالتعاون مع رئيس مجلس مدينة الفيوم، والعمل على حلها خلال أيام.

اقرأ أيضاً|بعد مغازلة سيدة.. أهالي “المناشي” يمنعون سائقي “طبهار” من المرور

الوسوم