صور| بعد توقف مشروع الصرف منذ 9 سنوات.. مياه المجاري تروي زراعات هوارة عدلان

صور| بعد توقف مشروع الصرف منذ 9 سنوات.. مياه المجاري تروي زراعات هوارة عدلان تلوث ترعة هوارة عدلان بمياه الصرف الصحي ـ تصوير: صفاء عزت
كتب -

يعاني أهالي هوارة عدلان التابعة لمركز الفيوم، من عدم وجود صرف صحي بالقرية، وهو ما تسبب في العديد من المشكلات للمواطنين، أبرزها تصريف بعضهم لمياه المجاري في الترعة التي تستخدم مياهها لري الأراضي الزراعية، وكذلك في بحر حسن واصف والذي يستخدم لذات الغرض، وهو ما يؤدي لتلوث المزروعات، وانتشار الأمراض والروائح الكريهة والحشرات.

الترعة المسرب اليها مياه الصرف بهوارة عدلان ـ تصوير صفاء عزت
الترعة المسرب إليها مياه الصرف بهوارة عدلان ـ تصوير: صفاء عزت

غياب الرقابة

يقول جمال حمودة، فلاح، إن أهالي قرية هوارة عدلان بعانون منذ فترات طويلة من مشكلة غياب الصرف الصحي، مما أدى لقيام بعضهم بتحويل مواسير صرف المجاري للترعة التي يروي المزارعين منها أراضيهم الزراعية، مؤكدًا أن غياب الرقابة وعدم وجود صرف صحي هما أبرز أسباب ما يحدث.

ويضيف حمودة، أنه في عام 2010 تم البدء في إدخال مشروع الصرف الصحي للقرية، ولكنه توقف خلال ثورة يناير، ولم يتم استكماله رغم مرور عدة سنوات على البدء به.

تهميش البلدة

ويؤكد سعيد جمال، من أهالي البلدة المتضررين، أن هناك تهميش لهوارة عدلان في كافة المجالات، ما جعل الجميع يفعل ما يراه في صالحه دون النظر للأضرار التي تصيب الآخرين، مشيرًا إلى أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض لأن بعضهم يلهو بمياه الترعة ويستحم بها، كما أن هناك بعض ربات البيوت يستخدمن الترعة لغسل الأواني المنزلية في حال انقطاع المياه.

الترعة المسرب اليها مياه الصرف بهوارة عدلان ـ تصوير صفاء عزت
القمامة في ترعة هوارة عدلان ـ تصوير: صفاء عزت

طفح المجاري

وبحسب أحمد عبد الموجود، أحد أهالي هوارة عدلان، فإن الموضوع بدأ بقيام عدد من الأهالي بتحويل مواسير تصريف المجاري إلى الترعة، وعقبهم الكثيرين بعدما فقدوا الأمل في إنشاء الصرف الصحي بالقرية، رغم تقدمهم بعدة شكاوى كان مصيرها التجاهل من المسؤولين.

ويتابع عبد الموجود، أن أهالي القرية يعانون من طفح المجاري في المنازل والشوارع، وأغلب الأهالي لا يستطيعون تحمل عبء مصاريف عملية الكسح أسبوعيًا من منازلهم، وبالتالي اتجهوا لتصريف مياه المجاري في البحيرات، دون وعي بالمخاطر التي يعرضون أنفسهم لها.

تشكيل لجنة

وتعقيبًا على شكاوى الأهالي، يقول أحمد محمود، رئيس الوحدة المحلية بقرية هوارة عدلان، إنه تم تغطية جزء كبير من الترعة، وهذا يعد جزءًا من خطة مجلس المدينة لتغطيتها بالكامل.

ويضيف محمود، أنه قام بتشكيل لجنة من البيئة والقسم الهندسي لمعاينة الترعة، وفي حال ثبوت وجود مياه المجاري بها عقب صدور قرار اللجنة سيتم عمل محاضر ضد الأهالي المتسببين بذلك، مشيرًا أنه جاري تنفيذ خطة العمل على استكمال مشروع الصرف الصحي بالبلدة، على أمل الانتهاء منه في عام 2020.

الترعة المسرب اليها مياه الصرف بهوارة عدلان ـ تصوير صفاء عزت
تصريف مياه الصرف الصحي في الترعة بهوارة عدلان ـ تصوير: صفاء عزت

إلغاء التعاقد

ويعلق النائب سيد سلطان، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز الفيوم، على مشكلة الصرف بهوارة عدلان، بقوله إن القرية ضمن القرى السبع التابعة لمركز الفيوم التي شملها إدخال الصرف الصحي، وتم تنفيذ ما يقرب من 50% من المشروع، وجاري استكماله خلال الشهور القادمة.

ويتابع سلطان، أنه تم التواصل مع وزارة الإسكان وسحب الأعمال من الشركة المنفذة للمشروع، والتي طالبت بتغيير بعض البنود المتعاقد عليها، لارتفاع الأسعار منذ 2010 وحتى الآن، وهو ما قوبل بالرفض، وتم إسناد المشروع لشركة تابعة للقوات المسلحة.

ويرى عضو مجلس النواب، أن تحويل مياه المجاري إلى الترعة والبحر تصرّف غير أخلاقي، وأن إتمام مشروع الصرف الصحي لن يتم بين عشية وضحاها، ويجب أن يلجأ الأهالي لعمليات الكسح من المنازل عن طريق السيارات المتواجدة بالمجلس المحلي في القرية حتى الانتهاء من تنفيذ المشروع.

الوسوم