صور| بعد انقطاع المياه لأيام.. قرى سنورس تلجأ لـ”الترع”

صور| بعد انقطاع المياه لأيام.. قرى سنورس تلجأ لـ”الترع” أهالي قرى سنورس يلجأون للترع - تصوير: صفاء عزت
كتب -

يعاني أهالي مركز ومدينة سنورس من ضعف وانقطاع المياه بشكل مستمر، ومن بين هذه القرى سنهور القبلية والسعدة وفيديمين والكعابي القديمة ومنشأة عطيفة والتوفيقية وبيهمو وأبهيت الحجر، الأمر الذي يمثل معاناة لمواطني تلك القرى، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف.

انقطاع المياه

يقول سعد رجب، من أهالي قرية الكعابي القديمة بمركز سنورس، إن قريته تعاني من انقطاع المياه والتي تغيب عن المنازل لفترات طويلة، تصل إلى 15 يوما وأكثر، مشيرا أن الأهالي يتوجهون إلى القرى المجاورة للحصول على المياه، والتي غالبا ما تكون عن طريق “الطلبمات”.

ويضيف رجب، أن الأهالي قاموا بالذهاب عدة مرات إلى شركة مياه الشرب والصرف الصحي، لعمل شكاوى عن تلك الأزمة، كما تجمهروا أمام ديوان محافظة الفيوم عدة مرات، ولكن كل ذلك دون فائدة، حيث تصلنا المياه لأيام قليلة ثم تعود الأزمة كما كانت.

السيدات يحملن أوعية المياه بعد ملئها من الترعة بسنورس - تصوير: صفاء عزت
السيدات يحملن أوعية المياه بعد ملئها من الترعة بسنورس – تصوير: صفاء عزت
مياه معدنية

بينما تقول آلاء صالح، معلمة من قرية السعدة بمدينة سنورس، إنها منذ أن تزوجت وعاشت في القرية منذ عدة سنوات، والمياه في حالة انقطاع دائم، ولا تدخل المنازل بالرغم من وجود رفع مواتير مياه قوية، إلا أنها لا تجدي نفعًا، مضيفة “الأهالي متبهدلة بسبب موضوع المياه”، فتارة يذهبون إلى القرى المجاورة للحصول على المياه، وتارة أخرى يقومون بشرائها.

وتؤكد آلاء أن المياه تأتي بشكل قوي في ساعات الليل المتأخرة، منذ الثانية صباحًا وحتى الفجر، وبعد ذلك تعود لسابق عهدها، قائلة “المية بتيجي في الوقت اللي المسؤولين عايزينها تيجي فيه، وبتنقطع في الوقت اللي عايزينها فيه برضه”.

أثناء تعبئة الجرادل من مياه الترعة ـ تصوير: صفاء عزت
البحر والترعة

ولا يختلف رأي سامية جلال، ربة منزل، عن سابقيها، حيث تؤكد أن هناك أضرار كثيرة تصيب أهالي القرية جراء انقطاع المياه عن منازلهم، مما يضطرهم للجوء إلى مياه البحر غالبا، لغسيل الأواني المنزلية أو الملابس، أو استخدامها للحمام.

وتشير ربة المنزل إلى أن سيدات القرية في أوقات كثيرة يصعب عليهن الحصول على المياه، وهو حالهن منذ عدة سنوات، ما يضطرهن للاستعانة بمياه البحر والترع، بالرغم من معرفتهن بأنها ملوثة ويمكن أن يكون لها أضرار كثيرة، إلا أنه لا يوجد بديل.

الرحيل عن القرية

محمد راضي، موظف من قرية سنهور القبلية التابعة لمركز سنورس ، يشكو أيضًا من انقطاع المياه لساعات طويلة تتراوح بين 8 و10 ساعات خلال اليوم الواحد، مؤكدا أن الأزمة المتكررة تؤثر على دخله الشهري، حيث يشتري مياه معدنية وبكميات كبيرة، كما يقوم في أحيان كثيرة بشراء الطعام جاهزا، لعدم وجود مياه في المنزل تكفي للطهي، وهو ما يجعله يفكر في ترك بلدته، والبحث عن أخرى تتوفر بها المياه بشكل طبيعي.

استخدام مياه البحر والترع لانقطاع المياه الدائم في قرى سنورس ـ تصوير: صفاء عزت
مجلس مدينة سنورس

وفي تعليقه على الأزمة، يقول المهندس محمود هاشم، رئيس مركز ومدينة سنورس، إنه يقوم بالتواصل مع شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالفيوم، ويرسل الفاكسات اللازمة بالمناطق التي يتم فيها انقطاع المياه، والمناطق التي تصل فيها المياه ضعيفة، مضيفا أن هناك خطة لمواجهة الأزمة، وربط مناطق المياه الضعيفة في القرى بأخرى قوية.

ويوضح هاشم أنه تم عمل ربط لخط المياه بقرية التوفيقية، نظرًا لضعف المياه بها، كما تم ربط خط المياه بقرية أبهيت الحجر بسنورس، وفي مدينة سنورس أيضا تم عمل ربط لخطوط المياه بمنطقة المقابر ومنطقة السلخانة، وهناك خطة قائمة من خلال شركة المياه لحل أزمة القرى التي يثبت بها ضعف وانقطاع للمياه، حتى تنتهي المشكلة نهائيا بمركز سنورس.

شركة مياه الفيوم

بينما يقول اللواء هشام درة، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالفيوم، إن مدينة سنورس بها 4 أحياء رئيسية ويتبعها 24 قرية و229 عزبة وتابع، ويبلغ عدد سكانها 769 ألف نسمة، مشيرا أن الأماكن التي لا يصل إليها المياه هي 17 قرية وعزبة فقط من إجمالي المركز.

ويضيف درة، أن العزب والقرى التي لا تصل إليها المياه هي الأماكن البعيدة والعشوائيات الموجودة بأطراف ونهايات المركز، ويمثلوا نسبة 2.5% من إجمالي سكان مركز ومدينة سنورس.

ويتابع “رئيس مياه الفيوم”، أن تلك القرى تصل إليها المياه في وقت متأخر من أوقات الليل، وإذا قام الأهالي باستخدام مواتير المياه ستصل المياه إليهم بشكل طبيعي.

 

اقرأ أيضًا:

قرى الفيوم تحل مشكلة المياه بـ”الجراكن”.. وبرلماني: 3 ملايين جنيه لتجاوز الأزمة

الوسوم