شوارع قرى مركز الفيوم في ظلام دامس.. ومسؤول يعد بحل هذا العام

شوارع قرى مركز الفيوم في ظلام دامس.. ومسؤول يعد بحل هذا العام ظلام الطرق بقرى مركز الفيوم ـ تصوير صفاء عزت
كتب -

يعاني عدد من قرى مركز الفيوم من الظلام الدامس في الشوارع فترة المساء، بسبب غياب كشافات وأعمدة إنارة الطرق الرئيسية بتلك القرى والعزب التابعة لها.

وتسبب غياب كشافات الإنارة الكثير من المشكلات والذعر من الطرق المظلمة، كما تجعل الأهالي أكثر عُرضة لحوادث الطرق والسرقة والنهب، ومن تلك القرى والعزب قرى: السنباط، ودسيا، وتلات والعدوة، ودمو، والصالحية، وعزبة نخلة، وعزبة سعد، وغيرهم.

طريق مظلم

يقول أسامة ربيع، عامل- أحد أهالي عزبة طاهر التابعة لقرية العدوة بمركز الفيوم، إن الطريق الذي يربط بين القرية والعزبة مظلم تمامًا ولا يوجد به أية كشافات للإنارة، مما يصيب المارة بالذعر والخوف من الطريق، مشيرا إلى أن ذلك الطريق يخدم 4 عزب، وبه مدرسة ومنشأة حكومية وبسبب ظلام الطريق ليلًا يختبي قطاع الطرق فيه.

ظلام الطرق بمركز الفيوم ـ تصوير صفاء عزت

ويشير ربيع بأنه يأتي من عمله في أحيان كثيرة في وقت متأخر من الليل، وفي طريق عودته للمنزل يقابل ذلك الطريق المظلم فيكون عرضة لأي حادث يمكن أن يقع، لأن هناك سيارات وموتوسيكلات ومشاة تعبر ذلك الطريق، ويمكن أن يتعرض الجميع لحوادث بسبب ذلك الظلام.

التعرض للسرقة

وتقول أماني عاطف ـ ربة منزل من قرية السنباط التابعة لمركز الفيوم، إن قرية السنباط بها العديد من الشوارع الرئيسية الواقعة على الطريق، والتي تربط بين المدينة والقرية، أو بين القرية وبعض العزب وليس بها أي  إنارة، وجميع الطرق مظلمة تمامًا.

وتضيف عاطف أنه بسبب ذلك الظلام تكون تلك الطرق ممنوعة السير فيها بالنسبة لأهالي القرية عمومًا ونسائها خصوصًا، ففي هذا الظلام يكثر التعرض لحوادث السير والسرقة والعديد من المشكلات الأخرى المختلفة، فيمكن أن يستقر اللصوص والبلطجية في تلك الأماكن.

أعمدة الإنارة بدون كشافات ـ تصوير صفاء عزت

وتقول هالة فؤاد، طالبة من قرية تلات التابعة لمركز الفيوم، إنها تعاني ورفيقاتها من سوء الإضاءة الموجودة في الطرقات، إذ تذهب إلى الدروس في بعض الأحيان بوقت المغرب وخلال عودتها تعاني من أن الطريق أصبح مظلمًا ولا يصلح للسير فيه، فأحيانًا تستقل توكتوك ولكن ذلك لا يحل المشكلة فيصاحب رجوعها بعض الريبة والقلق.

وتضيف فؤاد أن هناك عدد من كشافات الإنارة لا تعمل بالرغم من أنها كانت تعمل ليلًا نهارًا قبل ذلك، لكن بسبب الإهمال تعرضت للاحتراق ولم يهتم بها أحد بعد ذلك، مطالبة بأن يتم إصلاح المشكلة في أقرب وقت حتى تشعر بالأمان أثناء السير بالطريق.

مذكرة إلى محافظ الفيوم

ويقول النائب سيد سلطان، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز الفيوم، إنه تقدم بمذكرة إلى محافظ الفيوم، لإمداد بعض شوارع القرى والعزب بمركز الفيوم بأعمدة الكهرباء، نظرًا لحيوية تلك الطرق، وتضرر الأهالي من الظلام الدامس.

وأشار إلى أنه قدم تلك المذكرة حتى تكون بخطة العام المالي الحالي 2019 ـ 2020  بمجلس مركز ومدينة الفيوم، بعد أن تقدم بنفس المذكرة العام المالي الماضي 2018 ـ 2019، لكن المجلس أدرجها بخطة العام المالي الحالي، لعدم استطاعة حلها بميزانية العام الماضي، مشيرًا إلى أنه سيتم إنارة هذه الطرق بالكشافات والأعمدة، حتى يتم القضاء على المشكلة.

أعمدة إنارة  وظلام دامس ـ تصوير صفاء عزت

خطة العام المالي الحالي

وأفاد المهندس أيمن عزت، رئيس مركز ومدينة الفيوم، بأن هناك عدد من قرى وعزب مركز الفيوم سيتم إدراجها في خطة العام المالي الجديد، كقرية السنباط والعدوة وسيلا ودسيا وتلات ودمو والصالحية.

وأشار إلى أن رؤساء الوحدات المحلية مكلفون بعمل معاينة للأماكن التي تحتاج إلى أعمدة إنارة وكشافات بتلك القرى، ويتم رصد الأماكن التي تحتاج إلى كشافات وأعمدة إنارة.

وتابع أنه تم الإرسال إلى قطاع الكهرباء، لإجراء مقايسات من قبل هندسة كهرباء مركز الفيوم، بشأن المقايسة التقديرية لزوم إنارة الطرق، مشيرًا إلى  أن سيتم إرسال المقايسة مع بداية العام المالي 2019 ـ 2020 وفور ورود المقايسة سيتم تدعيم الطرق بالأعمدة واستكمال الإنارة.

القضاء على المشكلة

وأضاف علاء رمضان، نائب رئيس الوحدة المحلية بمركز وميدنة الفيوم، أنه بعد إجراء معاينة لقرية السنباط التابعة للوحدة المحلية بدسيا، تبين أنها بحاجة إلى تركيب 16 عمود إنارة بالطريق الواقع من عزبة جريدة حتى قرية السنباط، ومن عزبة المعلم إبراهيم حتى السنباط.

كما أشار إلى أنه تم البدء بقرى العدوة وسيلا، ومن المقرر إدراج باقي القرى تباعًا وتركيب الأعمدة والكشافات لزوم إنارة الطريق، حتى يتم القضاء على المشكلة، وتابع أن هناك عدد كبير من القرى والعزب مدرج بميزانية العام الحالي، وسيتم إنارة الطرق الرئيسية والحيوية بتلك القرى.

الوسوم