ولاد البلد

شكاوى من تعطل مد الغاز إلى معصرة صاوي بالفيوم.. ومسؤول: المنازل مخالفة

شكاوى من تعطل مد الغاز إلى معصرة صاوي بالفيوم.. ومسؤول: المنازل مخالفة صورة للطريق المرفوض قطعه من جانب الطرق- تصوير محمود عبد العظيم

يشكو بعض أهالي قرية معصرة صاوي، التابعة لمركز طامية، المقيمين في المنطقة المجاورة للطريق الرئيسي بين مركز سنورس والقرية، عدم استجابة مديرية الطرق والكباري ومجلس المدينة، في توصيل خدمة الغاز الطبيعي.

واشتكى الأهالي عدم موافقة شركة الغاز، على قطع طريق القرية، والسماح بمد مواسير الغاز للأهالي، قبل رصف الطريق الرئيسي وصعوبة قطعه بعدها، مطالبين بحقهم في توصيل الغاز الطبيعي للعشوئيات، طبقا لقرار المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء الأسبق رقم 886 لسنة 2016 بتوصيل المرافق للمناطق العشوائية.

صورة للطريق المرفوض قطعه من جانب الطرق- تصوير محمود عبد العظيم
الطريق المطلوب قطعه    تصوير محمود عبدالعظيم

مطالب بتوصيل الغاز

عماد محمد، أحد المتضررين، صاحب منزل، يرغب في توصيل خدمة الغاز الطبيعي، يقول إنه كباقي أهالي القرية يرغب في توصيل خدمة الغاز الطبيعي.

ويضيف “لم يكن طريق القرية مرصوفا، ولكن مديرية الطرق بدأت تسويته وإلقاء الردم به، فتوجه الأهالي لمديرية الطرق، من أجل الموافقة على القطع حتى لا يتضرر الطريق بعد الرصف، ولكنهم فوجئوا برفضها، دون ذكر سبب واضح، رغم علمهم أن الطريق سيرصف بعد أقل من شهر، ما يعني أنه لن يلحق بالطريق أي ضرر على الإطلاق.

ويقول أحمد فتحي، أحد المتضررين، إنه تعاقد مع شركة الغاز، ولكن التوصيل توقف لعدم موافقة مجلس المدينة وشركة الغاز على قطع الطريق، رغم أنه 6 أمتار فقط، ولن يستغرق قطعه ساعة واحدة، وهناك طريق آخر لمرور السيارات غيره، بالإضافة إلى أن شركة الغاز، تعهدت بأنها لن تعطل رصف الطريق، ولا بد من توصيل الخدمة الفترة الحالية قبل عملية الرصف حتى لا يصبح الأمر صعبا بعد ذلك.

ويضيف فتحي، أن مجلس مدينة طامية حوّل المذكرة إلى الوحدة المحلية بدار السلام، التابع لها الطريق، لوكن رئيس الوحدة رفض التوقيع على الطلب، وقال إنه ليس الجهة المختصة بهذا الشأن، وأن مديرية الطرق هي المعنية بهذا الأمر، رغم أن الوحدات المحلية بها مسؤول لكل مديرية، وبها مسؤول للطرق.

ويتابع قائلا إنه قدم طلب إلى مديرية الطرق، التي أكدت أنها ستعاين المكان وحالة الطريق وبعدها ستقرر، ورغم ذلك رفضت قطع الطريق.

 

صورة للطريق المرفوض قطعه من جانب الطرق- تصوير محمود عبد العظيم
جانب من الطريق  تصوير محمود عبد العظيم

الطرق لم تقف معنا

ويشير أحمد عبد العظيم، صاحب منزل مجاور للطريق الرئيسي بقرية معصرة صاوي، إلى أنه تقدم بطلب من أجل التعاقد مع شركة الغاز لتوصيل الخدمة لمنزله كغيرهم من باقي أهالي القرية، ولكنه فوجىء بتعليق شركة الغاز التعاقد لحين الحصول على تصريح من جانب مجلس المدينة أو مديرية الطرق والكباري بقطع الطريق لتوصيل المواسير للمنزل، منوها بأن الشركة أكدت له أنه إجراء اعتيادي والطرق أو المجلس سيوافق بدون تعقيد.

عبد العظيم، يضيف “من حقنا قطع الطريق طبقا لقرار مجلس الوزراء بتوصيل المرافق للعشوائيات والطرق، ومجلس المدينة لم يطبقوا قرار الوزارة”.

كما أن مجلس المدينة والعاملين بمديرية الطرق أكدوا لنا موافقتهم على قطع الطريق، ولكن لم يعطونا مستندا كتابيا بذلك، ولذلك رفضت شركة الغاز توصيل الخدمة، علما بأنه ستم إعادة الشئ لأصله.

مجلس المدينة يرد 

يقول محمد إمام، نائب رئيس مجلس مدينة طامية، والمكلف بتسيير الأوضاع الفترة الحالية، إن المكان من اختصاص الوحدة المحلية بقرية دار السلام، وإنه حول طلب الأهالي إلى الوحدة المحلية، وأوصى بسرعة تلبية طلبهم، طبقا للقانون.

وأفاد أحمد يونس، رئيس الوحدة المحلية بدار السلام، بأن المنازل مخالفة للبناء وتعتبر عشوائيات، وغير مصرح تمرير أي تصريحات رسمية لهم، إضافة إلى أن عملية قطع الطريق من اختصاص الطرق، وقمنا بتوضيح ذلك في المذكرة.

المنازل مخالفة

من جانبها، قالت المهندسة عفاف راشد، مدير عام الطرق والكباري بالفيوم، إنها قامت بمعاينة الطريق بنفسها، وشاهدت تلك المنازل، ولكنها مخالفة ومحرر لها مخالفات في مديرية الطرق، وغير قانوني إعطاء تصريح لهم بقطع الطريق، وفي حال قطع الطريق من جانب أي أحد سيتم تحويله إلى النيابة العامة.

 

 

الوسوم