سوء حالة طريق “سنورس – دار السلام” يغضب الأهالي.. ومواطنون: “بنخاف على ولادنا منه”

سوء حالة طريق “سنورس – دار السلام” يغضب الأهالي.. ومواطنون: “بنخاف على ولادنا منه” بداية طريق قرية معصرة صاوي - تصوير: هاجر مسلم

يشكو أهالي قرى جبلة ومعصرة صاوي ودار السلام بالفيوم، من سوء حالة الطريق الواصل بين مدينة سنورس وقراهم، وزادت شكواهم بعد رصفه ثم إعادة تكسير بعض الأماكن به مرة أخرى، مما يشكل خطرا عليهم أثناء سير السيارات عليه.

رصف أجزاء من الطريق

يقول عماد سعفان، سائق أجرة، إن عدم رصف الطريق بشكل كامل ووجود بعض الحفر به، يتسبب في الكثير من الحوادث، إضافة إلى تعطل أشغال المواطنين، وتعرض السيارات للتلف.

بينما تؤكد “أم سعيد – ربة منزل”، من أهالي قرية جبلة، أن الطريق تحسن وضعه بشكل أفضل مما كان عليه مؤخرًا، حيث كان طريقا سيئا للغاية، واستمر دون رصف أكثر من 10 سنوات، حتى تم رصفه مؤخرًا بعد عدة شكاوى للمسؤولين، موضحة أنه بداية من منتصف طريق أبو عيطة مرورًا بقرية جبلة فقط هو الذي تم رصفه، باستثناء بعض المناطق الخطرة التي ظلت على هيئتها.

وتضيف أم سعيد، أن هناك منطقة في مدخل جبلة الخور خطرة للغاية ومنخفضة عن الطريق، ودائمًا ما نشعر بخطورة وقلق على أبنائنا، خاصة ليلا لأنه مع تأخر الوقت نضطر لاستقلال “توك توك” أو مواصلة خاصة، وهو ما بعرضنا لمخاطر الطريق.

صورة توضح عدم رصف الطريق بالكامل - تصوير: هاجر مسلم
صورة توضح عدم رصف الطريق بالكامل – تصوير: هاجر مسلم
غياب الحواجز الأسمنتية

“إحنا بنبقى خايفين وإحنا راكبين العربية”، هكذا تقول إحدى أهالي قرية دار السلام – “رفضت ذكر اسمها” – موضحة أنها لكي تصل لقريتها تمر بطريق قريتي جبلة ومعصرة صاوي، الذي تم رصف جزء كبير منه.

وتستكمل حديثها، أن الطريق مرتفع ولا يوجد على جانبيه حواجز أسمنتية لتحمي السيارات حال انحرافها أو خروجها عن مسارها، كما تنتشر المنازل على يمين ويسار الطريق، وهو ما يعرض قاطنيها لخطر الإصابة حال وقوع حوادث.

ولا يختلف رأي نهى عبد السلام، طالبة جامعية، عن سابقيها كثيرا، حيث تؤكد أن خلو الطريق من الحواجز الجانبية يسبب لها قلقًا باستمرار، لأنه يشكل خطرًا على السيارات والمواطنين، وخاصة الأطفال أثناء سيرهم.

طريق قرية جبلة، تصوير: هاجر مسلم
طريق قرية جبلة دون حواجز أسمنتية – تصوير: هاجر مسلم
رصف الطريق بالمواصفات الحديثة

من جانبه، يقول المهندس محمود هاشم، رئيس مجلس ومدينة سنورس، إن طريق “جبلة – سنورس”، تم رصفه بشكل جيد خلال الفترة الماضية، وعلى المواصفات الحديثة، ومسألة التكسير حول بعض “البالوعات” أمر طبيعي، فالطرق الحديثة الآن لضمان حفظ عملية الرصف وعدم المساس بها، يتم التكسير حول “البالوعات” المنشأة على الطرق فقط، ويتم ذلك بطريقة تتناسب مع مستوى الطريق سواء من حيث الارتفاع أو الانخفاض، لتكون واضحة للمارة على تلك الطرق.

طريق قرية معصرة صاوي - تصوير: هاجر مسلم
طريق قرية معصرة صاوي – تصوير: هاجر مسلم

مسؤول: الصرف الصحي السبب

ويضيف هاشم، أنه بالنسبة لمنطقة الخور – منطقة ليست مرصوفة على طريق “جلبة – سنورس”، فالمسؤول عن تدهورها هي شركة مياه الشرب والصرف الصحي، حيث أن “الصرف الصحي” تسبب في هبوطها، وتحتاج لميزانية من أجل إعادتها لأصلها ورصفها مرة أخرى، مبينًا أنه تم رفع دعاوى قضائية وشكاوى على الشركة من أجل إصلاح هذه المنطقة.

وتعليقًا على عدم اكتمال الرصف لطريق قرية دار السلام، أكد رئيس مجلس مدينة سنورس، أن الطريق الواصل من قرية جبلة إلى دار السلام ليس من اختصاص مجلس مدينة سنورس، بل هو يخص مجلس مدينة طامية.

ويؤكد رئيس مدينة سنورس، أن الطريق الرئيسي المار من داخل قرية جبلة، لم يكن به أي مشكلة، كما أن الأهالي لم تتقدم بشكوى للمجلس، وأنه في حال وجود أي شكوى سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتلبية احتياجات الأهالي.

 

اقرأ أيضًا:

صور| “الشيخ حسن” مصب القمامة في الفيوم.. أهالي: “مش طايقين الريحة”

قرية هوارة عدلان محاصرة بالقمامة.. والأهالي: المسؤولون يتجاهلون الشكاوى

الوسوم