ولاد البلد

دليفري الخير.. “بولا” يدشن مبادرة لشراء مستلزمات مرضى كورونا

دليفري الخير.. “بولا” يدشن مبادرة لشراء مستلزمات مرضى كورونا

بعد أن ينتهي بولا ناجي عطية، الشاب الثلاثيني، من عمله الحكومي بالغرفة التجارية بالفيوم، يبدأ عمله الإنساني، ويتفرغ لخدمة مصابي كورونا ورعاية المشتبه في إصابتهم، يوميًا بعد الساعة الواحدة حتى الخامسة مساء.

قرر بولا أن يكون له دور في معركة كورونا، لا يقل أهمية عن جيش مصر الأبيض، فأسس مبادرة إنسانية بعنوان “شباب الفيوم لمساعدة مرضى فيروس كورونا”، تضم حتى الآن 10 أفراد ما بين سيدات ورجال على مستوى مدينة الفيوم.

“ناس كتير مصابين وخايفين ينزلوا من بيوتهم، عشان يجيبوا احتياجات البيت العادية، من طعام وشراب، أو أدوية، أو مستلزمات أخرى، وفي كبار سن وأصحاب أمراض مزمنة، أمنية حياتهم يجدوا من يقدم لهم المساعدة في ظل هذه الأزمة، لذلك قررت أن أدشن هذه المبادرة”، يقول بولا.

جروب مبادرة “شباب الفيوم لمساعدة مرضى كورونا”
السوشيال ميديا

يقول بولا ناجي، إن مصابي فيروس كورونا، يتواصلون مع المبادرة تليفونيًا، ليطلبوا شراء مستلزمات معينة سواء أدوية أو أطعمة، أو أي شيء من خارج المنزل، ومهمتنا أن نلبي هذه الطلبات، وتوصيلها لهم حتى باب المنزل.

يتابع، نأخذ في الاعتبار الإجراءات الاحترازية للفريق، ويتم المحاسبة على هذه المستلزمات من قبل المصابين أو المخالطين بعد الشراء، عن طريق ترك المبلغ أمام المنزل.

على الرغم من المخاطر التي نحيط بعمل بولا ورفاقه، إلا أنه بعد الإعلان عن مبادرته عبر السوشيال ميديا، مساء اليوم الجمعة، تلقى اتصالات عدة من أبناء الفيوم، من أجل الانضمام لمساعدة مرضى كورونا.

إحنا جنبك

ناشد بولا، المغتربين الذين تبعدهم مسافات عن ذويهم المصابين بفيروس كورونا بالفيوم، سواء من كبار السن أو غيرهم، أو الذين يعانون من أمراض مزمنة، أن يتواصلوا معه أو مع باقي الفريق، لتقديم الدعم والخدمة لأسرهم في مصر، أو من أجل الاطمئنان على أسرهم، من خلال الحديث عبر الإنترنت أو التليفون، من خلال هذه الأرقام، “التواصل واتس أو تلفونيا: 01098111993 – 01228474844”.

دليفري الخير

وعن وسائل توصيل الخدمات لمصابي فيروس كورونا، يقول عطية، أقدم الخدمة وتوصيل جميع طلبات المصابين أو المخالطين بسيارتي الخاصة، وبعض أعضاء الفريق لديهم سيارات خاصة بهم أيضًا يقدمون من خلالها الخدمة، وآخرون لديهم موتوسيكلات شخصية يقدمون المساعدة بمجهوداتهم الذاتية.

وفي لفتة إنسانية من مؤسس المبادرة، يقول بولا “أي شخص مصاب أو له مصاب، ويتحرج من الإرسال على الجروب العام، يحدثني تليفونيا أو على الخاص لتقديم الخدمة له في سرية تامة”.

يتابع “سأكون في خدمة كل شخص مريض بفيروس كورونا، وكامل أسرته من المتواجدين بالمنزل، ومستعد لمساعدة جميع أهالي محافظة الفيوم، لشراء مستلزماتهم وتوصليها لمنازلهم مجانا”.

اقرأ أيضًا:

طبيبة لم تجد دورا في “الجيش الأبيض” فجهزت وجبات صحية لمعزولي كورونا
الوسوم