خطيب بطامية: إهدار المياه مخالف لتعاليم الله ورسوله

خطيب بطامية: إهدار المياه مخالف لتعاليم الله ورسوله

تحدث خطيب قرية معصرة صاوي بطامية، عن المياه وأهميتها في حياة الإنسان، وضرورة الحفاظ عليها، وعدم الاسراف فيها، بادئًا حديثه بقول الله عز وجل:” وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ”، وأن الأسراف فيه مخالف لتعاليم للقرآن، ولتعاليم الرسول.

ووضح الخطيب، أثناء الخطبة أن الماء أحد نعم الله العظيمة التي لا تعد ولا تحصى مرددًا قوله تعالى:” وإن تعدوا نعمة اللـه لا تحصوها إن الله لغفور رحيم “، مؤكدًا أن الماء ذكر في القرآن وأحاديث النبي – صلى الله عليه وسلم – مرات كثيرة، كلها تشير إلـى أهميته تحدث القرآن عن المياه نازلة من السماء أو خارجة من الأرض أو مختزنة فيها لوقـت الحاجة .

وأشار إلى أنه لولا الماء ما كان إنسان وما عاش حيوان وما نبت زرع أو شجر, فمن الماء يشرب الإنسان ومنه يخرج المرعى, وبه تكسى الأرض بساطا أخضر، تصديقًا لقوله عز وجل :” هو الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون, ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون”، وقوله أيضًا:” هوو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون “.

ويقول الخطيب، إنه لابد من الحرص على الماء وعدم الاسراف فيه، مبينأ أن بعض المسلمين في أماكن الوضوء يهدرون  الماء وفتحه من محابسه إلى أعلى الدرجات، فنجد الماء مهدرا نافذا إلى مجاري الصرف وكأنهم لا يعون ولا يعلمون شيئا من سنة رسولهم محمد حيث يتوضأ أحدهم بأكثر من القدر الذي عليه هدي رسول الله بعشرات المرات.

 

الوسوم