حوار| عقيد سيد أبو طالب يروي إنجازات سلاح “المهندسين” في حرب أكتوبر

حوار| عقيد سيد أبو طالب يروي إنجازات سلاح “المهندسين” في حرب أكتوبر سيد أبو طالب - حرب أكتوبر

العقيد سيد محمد  أبوطالب، أحد أبناء محافظة الفيوم، أحد أبناء القوات المسلحة، شارك في حرب 67 وحرب الاستنزاف، وكان بطلا من أبطال حرب أكتوبر، يروي لـ”الفيومية” إحدى قصص الحرب من داخل ميدان المعركة في الحوار التالي:

ماذا عن البطاقة الشخصية؟

محمد سيد أبو طالب حنفي، من مواليد 27 نوفمبر من عام 1941، بقرية معصرة صاوي بمركز طامية بمحافظة الفيوم، وتخرجت من كلية الهندسة، وبعدها التحقت بالقوات المسلحة، في إدارة المياه بالهيئة الهندسية، وخرجت من الجيش بناء على طلبي عام 198، وأنا على رتبة عقيد.

ماهو دورك في الجيش قبل الحرب؟

التحقت بإدارة المياه بالهيئة الهندسية” سلاح المهندسين”، وخوضت مع الجيش حرب 67 وحرب الاستنزاف، وخلال الفترة التي قبل  أكتوبر 1973، كنت محاضرًا لضباط الإحتياط في معهد الشئون الإدارية ومعهد المهندسين، وكنا نعد الضباط من أجل فتح صغرات ومناورات لحرب الاستنزاف التي كنا نخوضها.

كيف كنتم تعدون الضباط لحرب 1973؟

القوات المسلحة أتت بمؤهلات الجامعة، وخاصة خريجي كليات الهندسة، وكنا نأتي بهم إلى المعهد ونقوم بتدريبهم، وكنت أدرب 1000 ضابط في المعهد، على كيفية العبور، وفتح صغرة في خط بارليف، وقعدنا عام كامل لتدريبهم.

وماذا بعد التدريب؟

بعد أن قمنا بتدريبهم وأصبحوا مؤهلين فكريا على فتح الثغرة، بدأنا في التدريب عمليًا، وذهبنا إلى منطقة مشابهة لخط بارليف تمامًا، وهي منطقة بني سلامة والقطة في طريق الإسكندرية، ونأخذ القوارب وننصب الكباري وقبل ذلك نقوم بعملية تجريف مائية للجبل، لأن خط بارليف كان سدًا منيعا.

وكيف استطعتم تجريف الجبل؟

أدركنا أن قوة خط بارليف كبيرة، فقمنا بشراء طلمبات من ألمانيا وإيطاليا مخصصة للدفع بشكل كبير، وقمنا باستخدامها في التجريف، واستطاعت أن تقوم بما نريده، وأصبحنا جاهزون لفتح الثغرة.

هل علمتم بموعد الحرب قبل قيامه؟

قيادات الجيش كانت تعلم بموعده قبلها بأسبوعًا، وهناك قيادات لم تعلم إلا يوم العبور، لكني علمت بموعده في السادسة صباحًا وقبل موعد العبور بـ6 ساعات.

ماهو دورك مع بدء الحرب؟

الجيش أعلن التعبئة العامة وانضممت للجيش الثالث الميداني، وكنت حينها مقدم، وكنت في مركز القيادة بمنطقة الروبيكي على طريق السويس، أراقب العمليات، وأعطي التعليمات للمهندسين من أجل فتح الثغرة.

كيف استطعتم عبور خط بارليف؟

في الصباح بعد أن علمنا بموعد الحرب، أعددنا خطة هندسية لقطع خراطيم الخزانات التي كانت أسفل القناة، وبالفعل أرسل القادة الضفادع البشرية من الجيش، وقاموا بقطعها، وارادت إسرائيل أن تقوم بتشيغله فلم تستطع؟.

وماذا فعلت إسرائيل بعدما علمت بتعطيل خزانات النار؟

استدعت مهندسين منى أجل تشغيلها مرة أخرى، لكننا قمنا بأسرهم وكانوا ضمن الأسرى، ولم تتمكن إسرائيل من عودة عمل الخزانات مرة أخرى، حينها شعرنا بامل كبير في النصر.

كيف نجحتم في فتح ثغرات في  خط بارليف؟

بعد تعطيل خزانات النار، قمنا بالبدء في عمل 60 ثغرة على طول خط بارليف، واستعنا بسلاح المشاة، فكنا نجرف الجبل ويتسلقه المشاة ليعبروا فوق الخط، وبعدها قمنا بعمل الكباري بعرض القناة، لتحمل الدبابات إلى المنطقة الشرقية.

وماذا عن تصريحات “ديان” أن العبور مستحيل؟

بالفعل كان هناك صعوبة كبيرة، لكننا عبرنا ولم يحدث أية خسائر بشرية لنا في اليوم الأول، وبالعزيمة والإصرار استطعنا أن نتلغب على الإسرائيليين، ونقهرهم.

وماذا بعد أن حطمتم خط بارليف؟

كانت هناك مواجهة من العدو لكن كان منهارًا طوال أسبوعًا كاملًا، حتى جاءت له الإمدادات الأمريكية، حتى استعاد عافيته من جديد.

وكيف حدثت ثغرة الدفرسوار في جيشنا؟

الأمريكان رصدوا تحركاتنا ووجدوا فراغ المكان الذي كان يتواجد فيه الفرقة 21 بعد أن تركته، وأعلم العدو الإسرائيلي، والذي جاء وحاصرها،وبعدها بدأت المفاوضات ووقف إطلاق النار عند الكيلو 101.

ما أهم موقف في الحرب؟

هو موقف أهالي مدينة السويس، الذين رفضوا تسليم المدينة، ووقف رجال الشرطة مع الفصائل الشعبية وكونوا جبهة مقاومة، من خلال أكمنة رصدوا فيها العدو ومنعوه من دخول المدينة، بعد أن قتلوا العديد من الأعداء ودمروا آلاتهم الحربية.

هل أثر الصيام عليكم؟

قبل بدء الحرب أمر قادة الكتائب الجنود بالإفطار لكن غالبيتهم أثر على الصيام، وأن يقاوم ويقاتل وهو صائم حتى ينال الشهادة.

ما هي أبرز المواقف اللى مازالت في رأسك من يوم المعركة؟

أهم شيء لن أنساه في حياتي، هي لحظة التكبير والسجود على أرض سيناء الحبيبة، فجملة الله أكبر، كانت تزلزل الأرض من تحت أقدام العدو، وساهمت بشكل كبير في النصر، وكان أعظم مشهد في تاريخنا.

الوسوم