” تسمم الحمل” يؤدي للوفاة.. والسيدات لا يعلمن عنه شيئًا

” تسمم الحمل” يؤدي للوفاة.. والسيدات لا يعلمن عنه شيئًا

تسمم الحمل، هو عبارة عن تشنجات، فى جميع عضلات الجسم مع فقدان للوعي قد يصل لغيبوبة، ومخاطرة متعددة،  وكثير من السيدات وخاصة الريفيات، يتعرضن لهذه المشكلة، لأنهم يجهلون المعنى الحقيقي وراء تسمم الحمل، وما قبل تسمم الحمل، الذي قد يؤدي إلى الوفاة، بسبب عدم وجود توعية كاملة من مسؤولي الصحة لتوعيتهن بأخطار المرض وأسباب حدوثه وطرق الوقاية منه.

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، عن معدل وفيات الأمومة، شهد عام 2005 وفاة نحو 536 ألف امرأة في جميع أنحاء العالم؛ وغالبية تلك الوفيات تحدث في العالم النامي ورغم أنه كان من الممكن إنقاذهن.

ولا يمر يوم واحد إلاّ ويشهد وفاة 1500 امرأة بسبب المضاعفات المرتبطة بالحمل أو الولادة.

” الفيومية” التقى عددًا من الفتيات اللاتي تعرضن لتسمم الحمل، إضافة لمتخصصين، لعرض المشكلة ومخاطرها وطرق الوقاية منها:

حالات

رحاب حسن علي،21 سنة، ربة منزل،تروى لـ ” الفيومية”:  ماتعرضت له من مخاطر عند إصابتها بتسمم الحمل:  تقول “تزوجت منذ عام، و وضعت فى الشهر التاسع وانجبت أول طفل، وعندما شعرت بوجع  الولاده، ذهبت إلى الطبيب المعالج قال لى العملية ستكون طبيعي  وليس قيصرى  ولا تحتاجين إلى عمليات،  وبعد حوالي 7ساعات،  قال الطبيب هتولدي قيصري، ودخلت غرفة العمليات، وبعد أن وضعت كنت لا أشعر بأي تعب، وبعد مرور ساعتين من انتهاء الولادة شعرت  بتشنجات، و رعشه في الجسم بأكمله،مع زرقان بالوجه، مصاحب بخروج  سائل أبيض من الفم سريعا دخل الطبيب  واستدعي أطباء باطنة ومخ وأعصاب، وطبيب الباطنة، أعلم أهلي أنى أصيبت بتسمم حمل نتيجة تأخر موعد الولادة عن موعده الطبيعي، وقاموا بحجزي 4 أيام للعلاج ، وكانوا لا يعلمون شيئًا عن تسمم الحمل.

وتضيف حسن، ” طفلي رضع ” صناعي” بسبب مرضي، وأصيب بالصفراء، مما دفعني لعدم التفكير في الحمل ثانية، كما أنني لم أقم بعمل احتفال بسبوع طفلي بسبب ما تعرضت له من تعب ومرض في الولادة”.

وتوضح “م.ع.ح”- ربة منزل من مركز أبشواى، إنني”  فى ولادتي الثانية تعرضت لتسمم الحمل بعد عملية الولادة القيصري، إذ شعرت بتورم فى قدمي، وارتفاع شديد فى ضغط الدم، وتم حجزي فى أحد العيادات الخاصة 5 أيام، تحت العناية المركزة، والرعاية الطبية، و منذ تعرضى لتسمم الحمل وأعاني من ارتفاع شديد فى الضغط بشكل مزمن، وصداع بشكل دائم، متمنيةً أن تقدم الصحة ندوات توعية للسيدات من مخاطر تسمم الحمل، لأننا لا نعلم شيئًا عنه.

وبحسب موقع الطبى الخاص بالأمراض النسائية، عادةً يحدث تسمم الحمل عند ارتفاع ضغط الدم للأنثى الحامل عن معدل أعلى من 140/90 مليمتر زئبقي مصاحبا لذلك خروج البروتين في البول ‘زلال الحمل’ الذي يعتبر مؤشر عام على وجود مشاكل في الكلى، تصل نسبة إصابة الحوامل في تسمم الحمل 8.5% .

تعريفه

وتقول ميرفت عبد العظيم، استشارى نساء وتوليد بالفيوم، أن” هناك فرق بين تسمم الحمل، وما قبل تسمم الحمل،فقبل تسمم الحمل، هو عبارة عن ضغط مرتفع مصاحب بزلال فى البول أو غير مصاحب، وتورم فى الجسم، وصداع، ولم يصل إلى تشنجات، أما في الحمل  هو عبارة عن تشنجات فى جميع عضلات الجسم مع فقدان للوعى قد يصل لغيبوبة، قد يكون مصاحبا بنزيف فى المخ فى حالة ارتفاع شديد فى الضغط ، أو قد يكون مصاحبا بفشل فى وظائف الكبد والكلى، مع إمكانية حدوث فقدان مؤقت أو غيبوبة”.

أسباب وطرق الوقاية

وتضيف عبد العظيم، أن ” تسمم الحمل يحدث عند السن الصغير لدى السيدات تحت سن 18سنة وهذا منتشر بشكل أكبر، أو السن الكبير، فوق سن الـ 35سنة، كما يحدث فى حالات أخرى وهن السيدات المصابون بالسمنة، والسيدات الذين يحملن حمل متعدد”توأم”، وبعض مرضى الكلى والغدة الدرقية، والمصابون بأمراض المناعة كالذئبة الحمراء، وهم أكثر مجموعة ممكن تصاب بتسمم الحمل، حيث نضعهم تحت الدقة أكثر،وهو يظهر من النصف الثانى من الحمل أى في 3 أشهر الأخيرة، وأسبابه غير معروفة حتى الآن، لكن هناك طرق وقاية أولية، كتجنب السمنة، والتقليل من ملح الطعام الزائد”.

وتشير عبد العظيم، إلى أن  “مخاطر تسمم الحمل على المرأة ، قد يؤدى إلى الوفاة، ومن الممكن أن يحدث انفصال للمشيمة نتيجة تسمم الحمل، والضغط المرتفع، ونزيف داخلى فى المخ إذا ارتفع الضغط بشكل عال، و قد يترك تسمم الحمل أثرا كالضغط المزمن طوال العمر، ومشكلة فى وظائف الكبد والكلى لو لم يتم التعامل معه بشكل جيد”.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فأن مصر تحتل المرتبة 79 فى الولادات تحت إشراف عامليين صحيين حاذقيين، كما تحتل المرتبة رقم 74فى نسبة التغطية، بخدمات الرعاية الصحية فى مرحلة الحمل.

 

الوسوم