بعد رفع أسعار المواد البترولية.. “نواب الفيوم”: تفاجئنا ولم يتم عرض القرار علينا

بعد رفع أسعار المواد البترولية.. “نواب الفيوم”: تفاجئنا ولم يتم عرض القرار علينا مجلس النواب - أرشيفية

بعد قرار حكومة المهندس شريف إسماعيل بتحريك أسعار الوقود، والتي تضمنت قائمة الوقود والمحروقات التي جرى تحريك أسعارها، البنزين والسولار والبوتاجاز، ليصبح سعر البنزين 3.65 جنيه للتر 80 بعدما كان 235 قرشا، و5 جنيهات للتر 92 بعدما كان 350 قرشا، كما شهد سعر السولار تحريكا من 235 قرشا إلى 3.65 جنيه، وتحريك سعر البوتاجاز من 15 إلى 30 جنيها للأسطوانة.

“ولاد البلد “ترصد آراء عددًا من أعضاء مجلس النواب بمحافظ الفيوم، رود فعلهم في التقرير التالي:

جريء

يقول النائب يوسف الشاذلي، عضو مجلس النواب عن دائرة مركزي أبشواي ويوسف الصديق، إن قرار الحكومة بزيادة أسعار الوقود في ظل هذه الظروف السياسية والاقتصادية القلقة التي تمر بها مصر، قرار جريء لا نعرف عواقبه، وتفاجأ النواب مثل الشعب من القرار ولم يتم عرض أي تمهيدات في الجلسة الأخيرة بمجلس النواب، لعرضه أو للإفصاح عنه بعد العيد مباشرة.

ويضيف الشاذلي، أنه لا يحق للحكومة أن تفرض ضرائب على أرباح البورصة، لأنه قد يقحم حجم الاستثمار في مصر، وخاصة أنه لم يتعافى بعد.

ويرى علاء العمدة، عضو مجلس الشعب عن دائرة مركزي أبشواي ويوسف الصديق، أن قرار الحكومة بزيادة أسعار الوقود في هذه الفترة، شجاعًا، لأن الحكومة أعلنت سابقًا بتقليل الدعم على المواطنين أو إلغائه وكانت تحاول بين الحين والآخر تأجيل هذا القرار، إلا أنه جاء في ظل ضبط لعدد كبير من الأسعار وخاصة ظروف إجازة عيد الفطر، والتي يستغلها الكثير من سائقي السيارات في رفع أجرة الركوب بدون رقابة.

ويطالب العمدة المواطن، أن يتحمل هذه الظروف ولا يسمح للكلمات المتواترة التي يستغلها من يكرهون مصر للسخرية على عقل المواطن البسيط، متمنيًا أن نتحمل ظروف مصر ونقف بيد من حديد بجانب من يساند بلدنا.

ويتساءل النائب ربيع أبو لطيعة، عضو مجلس الشعب عن دائرتي أبشواي ويوسف الصديق، عن سبب وضع الحكومة الخطأ دائماً على محدودي الدخل وتحميلهم عبء العجز في الموازنة العامة للدولة؟، معلقًا أين أصحاب الشركات ورجال الأعمال، فلم نسمع عن قرار فقط يخدم العجز في الموازنة.

ويرى أبو لطيعة أن القرار سوف يسدد عجز كبير بموازنة الدولة وفقًا لخطط الحكومة المدروسة قبل إعلان هذا القرار، ولكن لن يقضى عليها.

سد العجز

ويوضح على عبد التواب، خبير اقتصادي، أن تحريك الأسعار الذي حدث بالفعل سيؤثر بالإيجاب على تخفيض العجز الذي حدث في الموازنة، وذلك نظراً لما حدث من ارتفاع في كافة أسعار الوقود ويؤثر على باقي أسعار الأطعمة وباقي مستلزمات الفرد.

ويؤكد عبد التواب، على أن حركة البيع والشراء لن تتأثر، فرغم ارتفاع أسعار الوقود والزيت والسكر، إلا أن المواطن سيقبل على الشراء، لأنها مستلزمات أساسية له، ولن يقدر على الاستغناء عنها، برغم زيادتها.

 

الوسوم