برلماني: رهبان “الدير المنحوت” وافقوا على مقترحات الدولة ومفاوضات بالكتدرائية بشأن مطالبهم الكنسية

برلماني: رهبان “الدير المنحوت” وافقوا على مقترحات الدولة ومفاوضات بالكتدرائية بشأن مطالبهم الكنسية

الفيوم- أحمد خليفة:

قال النائب أشرف عزيز، عضو مجلس النواب عن قائمة “في حب مصر” إن رهبان الدير المنحوت وافقوا على جميع مقترحات الدولة لحل أزمة دير وادي الرهبان، والتي تضمنت تقنين مساحة 3 آلاف و500 فدان خاصة بأماكن العبادات للرهبان على يمين الطريق، بالإضافة إلى ألف فدان كمزرعة للدير على يسار الطريق.

وأوضح عضو البرلمان في تصريح خاص لـ “ولاد البلد” أنه تم أيضًا تحريك مشروع الطريق جنوبًا بمسافة 1200 متر بناءً على رغبة الرهبان ومن أجل ضمان عدم المساس بأي من المقدسات الدينية الخاصة بالدير والممتلكات الأخرى من مزارع وآبار مياه تابعة له. مقابل سماح الرهبان بشق طريق “الزعفرانة – محطة الضبعة”.

وأضاف عزيز: لا يمكنا القول بأن الأزمة تم حلها بشكل نهائي، لأنه بخلاف أزمة شق الطريق هناك مشكلات ترتبت على الأزمة لم يتم حلها بعد، ومنها الأحكام الصادرة ضد الراهب بولس الرياني واسمه الحقيقي “ماهر عزيز حنا” على خلفية أزمة الدير في 9 قضايا، بجملة أحكام وصلت لـ 30 سنة بينها تهم مقاومة السلطات والتعدي على أراض من أملاك الدولة، مشيرًا إلى أن هذا القضايا تحتاج إلى عفو رئاسي، إضافة إلى طلبات كنسية للرهبان منها العفو عن الرهبان المشلوعين والاعتراف بهم وبالدير من قبل الكنيسة، موضحًا أن مفاوضات تتم الآن بمقر الكاتدرائية وممثلين عن الرهبان.

وقالت مصادر من الوفد الذي تفاوض مع الرهبان أمس، في تصريحات صحفية إن الرهبان غيروا موقفهم الرافض لشق الطريق بعد تلقيهم اتصال هاتفي من القمص إليشع المقاري، مؤسس الدير، والذي يتلقى العلاج بألمانيا.

وتعود قضية الدير المنحوت بوادي الريان بالفيوم إلى 5 سنوات ماضية، حيث أقام رهبان الدير سور على مساحة 10 آلاف فدان بمحمية وادي الريان، بعدها شرعت الدولة في بشق طريق بطول 125 كيلومترًا، والذي من المفترض أن يربط بين محافظة الفيوم والواحات مرورًا بالمساحة المسورة، ضمن الخطة القومية للطرق وتحديدًا في القطاع الشرقي منه، والذي يبلغ طوله 55 كيلو مترًا.

وقابل الرهبان مشروع الطريق بالرفض ومنعوا معدات شركة المقاولون العرب من العمل، فيما حررت وزارتي الآثار والبيئة عشرات المخالفات المتعلقة بانتهاك محمية وادي الريان، كما أوصت دراسات الوزارتين بضرورة تنفيذ المسار المخطط للطريق “وداي الريان– الواحات” ومروره داخل المحمية الطبيعية.

الوسوم