برسائل الحب والأمل.. 6 فتيات يجهزن الأطعمة لـ مصابي كورونا في طامية

برسائل الحب والأمل.. 6 فتيات يجهزن الأطعمة لـ مصابي كورونا في طامية صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان

مع استمرار تفشي فيروس كورونا في المراكز والقرى بالفيوم، لم تجد مودة أحمد ابنة مركز طامية وصديقاتها، حيلة لمساعدة مصابي كورونا في العزل المنزلي، سوى تجهيز وجبات طعام لهم، لمساعدتهم على تخطي الأزمة.

“داليا أحمد خريجة حقوق ومحامية، وريهام علي يوسف، حقوق، وبسملة عبد الواحد طب بيطري، وسهيلة أحمد، ثانوية عامة، وسارة رسلان فني أشعة، ومودة أحمد آداب اجتماع”.. 6 فتيات في عمر الزهور قررن أن يكون لهن دور في خدمة مصابي كورونا، ومساعدتهم في هذه الظروف الصعبة، فأسسن مبادرة تحمل اسم “وجبات صحية لمصابي كورونا في العزل المنزلي بطامية”، وهن من يشرفن عليها بشكل مباشر، وتضم أطباء وشباب متطوعين لمساعدتهن في خدمة المصابين.

تستيقظ مودة وصديقاتها في الثامنة صباح كل يوم، لتبدأ مهمتهم فيوزعون أنفسهم على الأسواق لشراء الأطعمة واللحوم، ليذهبون بعدها إلى شقة إحدى صديقاتهم، يبدأون في طهي الطعام حتى الثانية ظهرًا، ثم يقومون بتوزيع الأطعمة ومعها رسائل حب على مصابي كورونا.. هكذا يتفرغ فريق الفتيات التطوعي بطامية لخدمة مصابي كورونا كل يوم.

صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا – بواسطة سارة رسلان
كيف بدأت المبادرة؟

“إحنا كفتيات شايفين أعداد المصابين بتزيد، وناس كتيرة بتستغيث ومش قادرة توفر احتياجاتها خاصة مع توقف حركة العمل للكثير، فقررنا أن يكون لنا دور في مساعدة أهلنا من المصابين، وعلشان إحنا مش أطباء قررنا نساعد بحاجة نعرفها، وهي توفير الطعام لكل مصاب محتاج بالمجان”.. هكذا تقول مودة أحمد، إحدى مؤسسات المبادرة، وخريجة آداب قسم علم اجتماع.

تقول مودة: ” قبل أيام تناقشت مع صديقة لي على الواتس آب، حول العمل الخيري، وأننا كفتيات 

لابد أن يكون لنا دور تطوعي خاصة مع تزايد أعداد  المصابين حولنا، فقررنا أن نبدأ معًا، وقررنا أن ندعو صديقاتنا من خلال الواتس آب، وبمجرد الإعلان بدأت صديقاتنا في الانضمام لنا”.

بدأت مودة وصديقاتها في تكوين فريق مكون من 6 فتيات، وقررن إعداد الطعام وإرساله إلى المصابين بفيروس كورونا بشكل مجاني، وعلى الفور تجمعن على شات جماعي على الواتس آب، وتناقشن حول الفكرة وكيف سينظمن العمل معًا، وكيف يصلن للمصابين”.

صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا – بواسطة سارة رسلان
التواصل مع الأهالي

تضيف مودة: “بدأنا نطلق جروب على فيسبوك، حتى نستطيع من خلاله أن نتواصل مع أهالي طامية، ونستقبل طلبات من المصابين أو من أقربائهم، إضافة إلى الدعم والتبرعات من المواطنين، وبالفعل

بمجرد إطلاق الجروب بساعات قليلة، تلقينا تبرعات من باعة الأطعمة واللحوم”.

وتكمل: “جاءنا أيضًا بعض المواطنين يعرفوننا على مصابين، وبعض الشباب عرضوا أن يكونوا معنا ليعرفوننا على مصابين ويوصلون الأطعمة للأماكن والقرى البعيدة خاصة وأن معهم سيارة”.

وتوضح مودة: “خلال اليوم الأول، تبرعت إحدى صديقاتنا بشقتها، مجهزة ومفروشة بشكل كامل، لتكون مقرا لنا لتجهيز الأطعمة والتقاء بعضنا فيها، ثم قمنا بالاتصال بعدد من الأطباء الذين نعرفهم ليكونون متابعين لنا، فيما يخص الطعام المناسب للمرضى، حتى لا نضرهم بدون علم”.

وتكمل: “أصبح معنا تبرعات من أهل الخير، إضافة لمساهمتنا، وأيضًا عددا جيدا من المصابين توصلنا إليهم، فبدأنا ننظم أنفسنا وقررنا أن يكون التبرعات مع إحدى الأعضاء، وخلال كل ليلة يتم وضع خطة لعمل الغد، فالعمل يبدأ عقب العشاء  بعد أن نستقبل عدد الحالات التي سنجهز الأطعمة لها،ونتواصل معهم عبر الهاتف لنأكد لهم أننا سوف نحضر لهم الأطعمة، ونجهز العمل للصباح”.

صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا – بواسطة سارة رسلان
عملية التوصيل

تلتقط سارة رسلان، فني أشعة، وإحدى أعضاء المبادرة، أطراف الحديث لتقول: “نستمر في الطهي من الصباح وحتى الثانية ظهرًا، وعقب الانتهاء من الطهي، نبدأ بعملية التوزيع، حيث الأماكن البعيدة في القرى والنجوع في طامية”.

وتضيف: “نعطي الأطعمة للشباب الذين يساعدوننا في عملية التوزيع، ويقومون بعملية التوزيع بسياراتهم الخاصة، والقريبين نقوم بالتوزيع عليهم، ومعنا صاحب “توكتوك” يعمل معنا، نعطي له الأطعمة ويقوم بتوصيلها إلى منازل المصابين، وفي القرى نرسله إلى منزل أحد المعروفين في القرية، ويتولى هو عملية التوزيع للمريض حتى لا يكون هناك حرج”.

تشير سارة رسلان إلى أن المبادرة في أول يومين لها، نجحت في توزيع 70 وجبة للمصابين في أماكن متفرقة ما بين المدينة والقرى، مشيرة إلى أنه خلال الفترة المقبلة سوف يزداد العدد، خاصة وأن الطلبات في تزايد والتبرعات أيضًا، سوف نغطي كافة المركز وقراها”.

صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا – بواسطة سارة رسلان
رسائل طمأنينة وحب

وفيما يخص الرسائل التي يرسلونها للمصابين مع الأطعمة، تقول سارة: “رأينا أن واجبنا هو مساعدة المصابين، وفكرنا أن ندعمهم بأي شيء معنوي، ولم نلقى سوى رسائل الحب والأمل والفخر بهم، من خلال ورقة نقوم بإرسالها مع الأطعمة وبها رسائل تشجيع.. نحن معك.. نحبك.. كن قويًا.. وغيرها من رسائل التشجيع والحب للمصابين، خاصة وأننا ندرك أن العامل النفسي مهم في محاربة هذه العدوى”.

صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا – بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا - بواسطة سارة رسلان
صور لأطعمة فتيات طامية لمصابي كورونا – بواسطة سارة رسلان

 

الوسوم