اليوم العالمي لمنع الانتحار| النساء يتصدرن المشهد.. والأسباب “اقتصادية وعاطفية”

اليوم العالمي لمنع الانتحار| النساء يتصدرن المشهد.. والأسباب “اقتصادية وعاطفية” صورة تعبيرية - مشاع إبداعي

في أحد العروق الخشبية بسقف غرفة أعلى سطح منزل مكون من طابقين، وُجد “عبد الرحمن. ر”، 17 عامًا، طالب في الصف الأول بالمعهد الزراعي، معلقًا من رقبته بملاءة سرير، في منزله بناحية الزملوطي بالفيوم، أمس الأحد.

كما انتحر طالب يقيم بهوارة المقطع مركز الفيوم، 2 سبتمبر الجاري، بتناوله أقراص مكافحة تسوس القمح، لرفض أهله زواجه من إحدى الفتيات.

لمثل هذه الحوادث وغيرها، خصصت منظمة الصحة العالمية اليوم العاشر من شهر سبتمبر كل عام، يومًا عالميًا لمكافحة الانتحار، وشعاره هذا العام “معًا لمنع الانتحار”.

منظمة الصحة العالمية

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنه يلقى ما يقارب من 800 ألف شخص حتفه كل عام بسبب الانتحار، ويعتبر ثاني أهم سبب للوفاة بين من تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عامًا، وتستأثر البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بنحو 79% من حالات الانتحار في العالم.

وتنجم حوالي 20% من حالات الانتحار العالمية عن التسمم الذاتي بالمبيدات، والتي يقع معظمها في المناطق الزراعية الريفية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

إحصائيات محافظة الفيوم

وفي هذا الشأن، رصد “الفيومية” آخر إحصائية لعدد حالات الانتحار التي سجلتها مستشفيات محافظة الفيوم، في الفترة من شهر يونيو 2017 إلى نظيره في العام الجاري 2018، والتي بلغت 55 حالة ناتجة عن تناول أقراص سوس القمح عن طريق القصد.

الدكتور شريف صبحي، مدير عام الطوارئ والمدير العلاجي بمديرية الصحة بالفيوم، يقول إن أكثر حالات الانتحار بالمحافظة تنتج عن طريق تناول أدوية مختلفة، وكذلك أقراص سوس القمح، أما حالات الانتحار الناتجة عن الشنق فهي قليلة جدًا ومعظمها رجال.

ويؤكد صبحي أن جميع حالات سوس القمح بالفيوم، تكون بقصد الانتحار، حيث لا يمكن تناولها عن طريق الخطأ، لأن حجم القرص  يكون في حجم الريفو الكبير فكيف يتم تناوله بالخطأ، والأهالي يعلمون ذلك.

ويتابع، لا بد من توعية المواطنين في حال مصادفة محاولات انتحار بأقراص سوس القمح، بعدم شُرب الماء بعد تناوله مباشرة لأنها تساعد على انتشار السم في جميع أنحاء الجسم، وكذلك عملية غسيل المعدة يساعد على نشر السم، لأنه يعمل على فوران قرص السوس الذي يحتوي على مادة سامة وهي فوسفيد الألومنيوم التي تعد قاتلة.

ويتم التعامل مع حالات الانتحار من خلال عمل إجراءات تثبيت حالة الطوارئ ثم تحويلها إلى مستشفى القصر العيني أو عين شمس كمراكز كبرى في مصر، خاصة الحالات الناتجة عن تناول أقراص مكافحة سوس القمح.

 

أقراص سوس القمح

ويضيف صبحي، أنه لا بد من اتخاذ قرار رادع من قبل وزارة الزراعة، حول تقنين تداول أقراص سوس القمح ومنع بيعها في محلات المبيدات والأسمدة الزراعية الحرة، وأن يتم بيعها داخل الجمعيات الزراعية أو الجهات المنوطة، على أن تصرف بالبطاقة الخاصة بزراعة القمح، حسب مساحة الأفدنة والقيراط،  ويكون الصارف هو المسؤول عن ذلك.

السيدات بالمرتبة الأولى

ويشير مدير عام الطوارئ بالفيوم، إلى أن 90%، من حالات الانتحار هي لسيدات وفتيات، وينتج ذلك عن مشكلات أسرية، وجميعها عن طريق تناول أقراص سوس القمح، ويتم تحويلها إلى مراكز كبرى بالقاهرة وأغلبها لم تعش سوى أيام أو ساعات قليلة.

حظر تداول الأقراص

أما المهندس عماد عبد الحميد عامر، مدير إدارة إنتاج التقاوي بوزارة الزراعة، فيقول إن أقراص مكافحة سوس القمح محظور تداولها لدي محال بيع الأسمدة والبذور والمبيدات، ويقتصر استيرادها وتصنيعها على إدارات وشركات إنتاج التقاوي التي تمتلك شون خاصة بها أو جهات مكافحة أمراض السوس في مراكز أو معاهد البحوث الزراعية، أو استخدامها في عمليات التبخير لحفظ المحاصيل الزراعية من التسوس في صوامع التخزين فقط.

ويؤكد عبد الحميد، أنه غير مصرح بتداول أقراص مكافحة سوس القمح لدي محال بيع المبيدات والأسمدة للأفراد العاديين، ويصرح تدوالها لدى الصوامع الخاضعة لوزارة التجارة أو شون التخزين للمطاحن أو الإدارة المركزية لإنتاج التقاوي لمحطات الغربلة، ويتم استيرادها بموجب أوامر توريد بغرض تبخير المحاصيل الزراعية وحفظها من التسوس.

ويضيف عبد الحميد، أن الأشخاص الذي يحاولون الانتحار عن طريق تناول أقراص سوس القمح، يحصلون عليها عن طريق التهريب بالإضافة للطرق غير الشرعية، لأنها ليست متداولة في أسواق المواد الزراعية، وعلى الجهات الرقابية المنوط بها مراقبة وإصدار تراخيص المحلات تفعيل علميات الرقابة وضبط المخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية حتى إذا أدى ذلك لإغلاق المنشآت التي يثبت تورطها في بيع الأقراص بالمخالفة للقانون.

أسباب الانتحار

وتختلف دوافع الانتحار بين شخص وآخر، ويُرجع البعض أسباب هذه المحاولات إلى ضعف الوازع الديني أو الأزمات الاقتصادية التي يمر بيها الشخص أو غير ذلك.

يقول علي عبد التواب، خبير اقتصادي بالفيوم، إنه كلما زادت الأزمات الاقتصادية ترتفع نسبة المشكلات التي ينتج عنها زيادة حالات الانتحار، لافتًا أنه منذ 20 عامًا كانت النسب قليلة جدا، وتزيد مع كثرة المشكلات وتفاقم الأزمات.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن طرق محاربة الانتحار اقتصاديًا تتمثل في توفير فرص عمل للشباب ورفع الأجور حتى تتناسب مع مستوى الإنفاق.

سلوك عدواني

الدكتور سيد الوكيل، أستاذ علم النفس الإكلينكي المساعد بكلية آداب جامعة الفيوم، يقول إن الانتحار سلوك عدواني موجه اتجاه الذات، وينقسم لشقين سلوك عدواني اتجاه الآخرين، وآخر اتجاه الذات.

ويضيف الوكيل، توجد دوافع متعددة تساعد على الانتحار الذي يعبر عن خلل في المكونات الشخصية، وأن الأزمات الشديدة سبب رئيسي تساعد الشباب على الانتحار، وهو ضد جميع الديانات والفطرة.

ويتابع أستاذ علم النفس، أن الشخص المنتحر تكون مناعته النفسية ضعيفة، وعند أول موقف إحباطي يمر به يتعرض للاكتئاب ويلجأ بعدها للانتحار.

طرق العلاج

وبحسب أستاذ علم النفس، فإن محاربة الانتحار، تبدأ من معالجة حالات الاكتئاب الحادة، والأفكار اللاعقلانية لدى الأشخاص المصابين، وتعديل السلوك من خلال متابعة الأبناء والابتعاد عن الألعاب الإلكترونية التي ظهرت مؤخرًا كلعبة الحوت الأزرق التي كانت أهم أهدافها الحرب النفسية.

كما يتم العلاج أيضًا من خلال التوعية بالمؤسسات الدينية والمدارس والمجتمع، وهو ما يساعد على إنشاء أجيال قادرة على التصدي للأزمات في عصر القلق والاكتئاب الذي نعيشة الأن.

الوسوم