صور| الموت صعقًا يهدد قرية عفيفي.. 14 منزلًا في مرمى خطوط كهرباء الضغط العالي

صور| الموت صعقًا يهدد قرية عفيفي.. 14 منزلًا في مرمى خطوط كهرباء الضغط العالي صور أعمدة الضغط بقرية عفيفي

حالة من الغضب، انتشرت لدى عدد من أهالي قرية عفيفي، التابعة لمركز يوسف الصديق، نتيجة مرور خطوط كهرباء الضغط العالي على مسافة قريبة من المنازل، ما يسبب خطورة على الأهالي وعلى الأطفال.

أدهم محمد، أحد الأهالي، يقول إن أعمدة الضغط العالي تنتشر بين 14 منزلا من الكتلة السكنية، ما يصيب الأهالي بحالة من الزعر والخوف، لأن هذه الأسلاك بمثابة “شبح” يهدد حياة كثيرين، خاصة الأطفال.

يتابع أن الأعمدة تآكلت من الأرض وسقط قبل قرابة أسبوعين عمود، ولحسن الحظ سقط في رقعة أرض زراعية بعيدة عن البيوت المجاورة، ولم يتعرض أحد لإصابة.

الموت صعقًا

ويروى محمود محمد، أحد الأهالي، حادثة تسببت في وفاة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، عندما حاول صعود أحد الأعمدة بهدف اللعب، ما أودى بحياته صعقا بالكهرباء، وهو ما جعل القلق يساور قلوب الأهالي، خوفا على أطفالهم.

يتابع محمد: لم تكن حادثة الطفل هي الأولى والأخيرة، بل صعقت إحدى المواشي في الشتاء الماضي، عندما لامست التيار، وهناك حوادث أخرى، يتجاهلها مسؤولو شركة الكهرباء ومركز يوسف الصديق.

ويتخوف أحمد جمال، أحد الأهالي، من سقوط هذه الأعمدة على أيٍ من المنازل، ما يودي بحياة الأهالي، خاصة أن بعض الأعمدة بدأت تتآكل.

ويشير إلى أن أرواح الأطفال أصبحت في خطر، والموت “رقيب الكبير والصغير” نتيجة إهمال وتجاهل المسؤولين، مناشدا المحافظ بالتدخل السريع لإنقاذ ما سماه بـ”المهزلة” التي أصبحت تطيح بأرواح الغلابة.

الخطر على منزلين فقط

فيما قال محمد عبد المنعم، أحد ممثلي شركة الكهرباء بالفيوم، إن مشكلة أعمدة الضغط العالي بقرية عفيفي بيوسف الصديق تمثل خطرا على منزلين فقط، هما في الأساس مخالفين، حسبما ذكر.

وتابع: لا توجد أي مشكلة في الأعمدة على الإطلاق، إضافة إلى أنه حال توافر ميزانية، سيتم نقلها إلى أرض زراعية، بعيدًا عن الحيز العمراني.

وأضاف أن الأعمدة عندما وضعتها الشركة، كان المكان غير مسكون، وعبارة عن أرض زراعية، ومع مرور الوقت بدأت منازل الأهالي تنتشر في المنطقة التي تحولت إلى كتلة سكنية، حتى أحاطت بالأعمدة.

مذكرة للمحافظ

وقال ربيع أبو لطيعة، عضو مجلس النواب، إنه تقدم بمذكرة لمحافظ الفيوم، وفي انتظار الرد بشأن نقل هذه الأعمدة بعيدا عن الكتلة السكنية، خاصة أن المعاينة على الحقيقة تؤكد وجودها وسط 14 منزلا سكنيا.

وأضاف أبو لطيعة، أن المحافظ، أمر بمعاينة المكان مرة أخرى من قبل شركة الكهرباء لنقل الأعمدة حال ثبوت خطرها على الكتلة السكنية، واعدًا بمتابعة المشكلة للحفاظ على الأهالي والممتلكات ضد أي خطر.

الوسوم