الذكرى الـ 45 لنصر أكتوبر.. كيف كان لبحيرة قارون دورا في الحرب؟

الذكرى الـ 45 لنصر أكتوبر.. كيف كان لبحيرة قارون دورا في الحرب؟ النصب التذكاري بالفيوم لشهداء أكتوبر - عدسة الفيومية

ساهم أبناء الفيوم في حرب 6 أكتوبر 1973، كباقي أبناء محافظات مصر، ومنهم من قضى نحبه شهيدا ومنهم من عاش يروي ذكريات انتصارات خلدها التاريخ مدى الحياة.

بحيرة قارون

ولم يقتصر الدور على الأبطال الذين شاركوا في الحرب من أبناء محافظة الفيوم فقط، بل كان هناك دورا رئيسيا للأماكن أيضا مثل بحيرة قارون التي تم بها تدريب جنود القوات المسلحة على طريقة العبور من الجزء الخلفي من البحيرة، بحسب ما قاله باحثون في الفيوم.

يقول الكاتب الفيومي عصام الزهيري لـ “الفيومية”، إننا كأبناء محافظة الفيوم نتوارث منذ سنوات شهادات آباءنا عن استخدام بحيرة قارون في تدريبات الجيش المصري خلال استعداده لحرب أكتوبر في محاكاة لعبور القناة، وهو نفس المكان الذي أنشأ عليه منذ سنوات قليلة فندق القوات المسلحة.

وتابع الزهيري، قام سلاح المدرعات والمشاة والقوات البحرية بإنشاء كباري مائية عبرت عليها آليات ودبابات في بروفة كاملة لعبور قناة السويس، وجرى ذلك انطلاقا من منطقة شكشوك.

أسبوع الجحيم

ويكمل الزهيري، إن أسبوع الجحيم هو أقسى وأصعب مدة للتدريب نالها جنود الصاعقة المصرية حينها، وتم معظم هذه التدريبات في بحيرة قارون لما تحتويه من نسبة ملوحة عالية، ويتم تدريب الجنود على البقاء في مياهها 24 ساعة في وضع استعداد ووضع هجوم.

سلوك المواطنين وقت الحرب

عن سلوك المواطنين في الفيوم ومصر كلها خلال فترة حرب أكتوبر، يقول الكاتب إننا كنا في ملحمة شعبية يحق لنا أن نفخر بها مدى الحياة، كما أن تدفق الناس على المستشفيات للتبرع بالدم ورغبة التطوع العامة والمشاركة في القتال بدعم وإسناد الجبهة، للدرجة التي لم يتم تسجيل جريمة سرقة ولا نشل واحدة خلال أيام الحرب بطول مصر وعرضها، هذه الروح القتالية العالية بعد 6 سنوات فقط من هزيمة كاسحة في يونيو 1967 تدل على قدرة المصريين على تجاوز لحظات الهزيمة وتكاتفهم من أجل الانتصار.

قرية شكشوك

 

رمضان الليموني، باحث اجتماعي، يتحدث عن دور قرية شكشكوك في حرب 6 أكتوبر، والتي تقع على ضفاف بحيرة قارون قائلا:  في حرب أكتوبر، تم اختيار قرية شكشوك من قبل سلاح القوات البحرية وسلاح المدرعات وسلاح المشاة للتدريبات على كيفية عبور قناة السويس.

ويضيف الليموني، تم فعليا إجراء بروفة كاملة على عبور قناة السويس من خلال المجرى المائي لبحيرة قارون للتشابه الشديد بينها وبين طبيعة قناة السويس، فقامت القوات البحرية وسلاح المدرعات وسلاح المشاة والمهندسين بعمل الكباري المائية وتم إطلاق المدرعات والدبابات الصغيرة لعبور الكوبري.

تجاهل كتب التاريخ

ويتابع إنه لم يذكر في كتب التاريخ واللغة العربية، قصصا عن أبطال كل محافظة، وعدم توافر المعلومات عنهم أمر يسيئ لهم، “حتى جمعية المحاربين القدامى في الفيوم مبقاش ليها وجود”.

بينما يقول إبراهيم مسيحة، باحث تاريخ بالفيوم، إن محافظة الفيوم كان لها دورا كبيرا في نجاح حرب 6 أكتوبر، من خلال مشاركة أبنائها في الملحمة الموطنية، مثل سعيد علي أحد أبطال الحرب ومن أبناء مدينة الفيوم.

وأكد باحث التاريخ، أن المنطقة الخلفية من بحيرة قارون بالفيوم كان لها الدور الرئيسي في تدريبات الأبطال على جزء من العبور  من خلال عبور السيارات البرمائية للقناة، وهو ما تم التدريب عليها ببحيرة قارون قبل الحرب، وتم التدريب على البحيرة نظرا لموقعها المشابه لجزء من العبور وفتح الثغرات.

 

الوسوم