الأوكازيون الصيفي يفشل في إنعاش أسواق الملابس بالفيوم.. وتجار: “خيبة أمل”

الأوكازيون الصيفي يفشل في إنعاش أسواق الملابس بالفيوم.. وتجار: “خيبة أمل” خصومات بمحال الفيوم - تصوير: صفاء عزت
كتب -

في مثل هذا التوقيت من كل عام، ينطلق الأوكازيون الصيفي في المحال التجارية، وهو ما يشهد عادة إقبالا كبيرا من المواطنين، رغبة في التسوق بأسعار مخفضة، ورغم بدء الأكاوزيون الصيفي مبكرا هذا العام في شهر يوليو الماضي واستمراره حتى أول أيام أكتوبر المقبل، إلا أن محال الفيوم تشهد إقبالا ضعيفا من المواطنين.

وتعرض محال الملابس بالفيوم بضائعها بخصومات تتراوح بين 10% و50% لجذب الزبائن، ورغم ذلك سيطر الركود على الحركة التجارية بحسب بعض أصحاب المحال، وهو ما برره المواطنون بارتفاع الأسعار رغم وجود التخفيضات التي وصفها بعضهم بـ”غير الحقيقية”.

خصومات بمحال الفيوم التجارية ـ تصوير: صفاء عزت
خصومات بمحال الفيوم التجارية ـ تصوير: صفاء عزت

الأوكازيون الصيفي

تقول بسمة محمود، طالبة جامعية، كنت انتظر الأوكازيون بفارغ الصبر أنا وصديقاتي على أمل أن تكون هناك ملابس جيدة بأسعار مخفضة، لكن كانت هناك خيبة أمل تنتظرنا، فلم أجد خامات جيدة تستحق الشراء.

وتضيف، أن أسعار الملابس مرتفعة جدًا رغم وجود التخفيضات، ولا توجد خامات جيدة معروضة في المحال المشاركة بالأوكازيون، متابعة “يبدو أن أصحاب المحال لم يستطيعوا أن يفرطوا في قطعهم الغالية لعرضها داخل الأوكازيون”.

وتشاركها في الرأي شيماء جابر، موظفة، مؤكدة أنها تنتظر الأوكازيون حتى تشتري لها ولبناتها ملابس بأسعار معقولة، الأمر الذي صعب تحقيقه في أوكازيون هذا العام بسبب غلاء الأسعار وسوء الخامات المعروضة.

محل ملابس في الفيوم ـ تصوير: صفاء عزت
محل ملابس في الفيوم ـ تصوير: صفاء عزت

أسعار مرتفعة

تؤكد شيماء أنها بالرغم من مرورها على المحلات التجارية بوسط مدينة الفيوم وعزمها التسوق، إلا أنها عادت خالية الوفاض، ولم تستطع أن تجد ما تبحث عنه.

بينما يقول إسلام علي، شاب عشريني، إن المحلات تعلق “بانرات – لافتات” مختلفة مكتوب عليها “خصومات تصل إلى 50%”، وبالرغم من ذلك فالأسعار مشتعلة، كما وصفها، مؤكدا أنه اشترى قطعة واحدة لارتفاع الأسعار ورداءة المنتجات المعروضة.

أحد محال الملابس في الفيوم - تصوير: صفاء عزت
أحد محال الملابس في الفيوم – تصوير: صفاء عزت

حالة ركود

كريم محمد، صاحب أحد المحال التجارية بوسط البلد، يؤكد أن ارتفاع الأسعار سببه أصحاب شركات ومصانع الملابس وليس المحال، مشيرًا أن نسبة الخصومات داخل الأوكازيون تعود إلى الشركة أو المصنع قبل المحل، لأنه مرتبط بنسبة التخفيض التي تقدمها الشركات.

بينما يوضح صبري جمال، صاحب محل تجاري بمحافظة الفيوم، أنه حرص على المشاركة في الأوكازيون وعرض الخصومات على الملابس المتاحة في محله، والتي تراوحت بين 15 و20 و50%، مؤكدًا أنه رغم كل محاولاته في تقديم عروضًا مرضية للزبائن، إلا أن حركة البيع ضعيفة جدا هذا العام.

مصانع الملابس

ولم يختلف الحال كثيرًا عند أمل مصطفى، مسؤول مبيعات بأحد المحال التجارية، التي أكدت أن الأوكازيون الصيفي لم يشهد إقبالا مرضيًا، مشيرة إلى أن المحال ليس بوسعها تقديم أكثر من التخفيضات المتاحة حاليًا، لأنها ستؤثر على مكاسبهم.

وتضيف أمل أن مصانع الملابس ترفع أسعارها، بالإضافة لزيادة الإيجارات والفواتير وأجور البائعين، ما يرهق أصحاب المحال التجارية، وفي النهاية البائع يقدم كل ما يستطيعه لإنعاش حركة البيع، ولكن ليس على حساب مكاسبه.

محل ملابس في الفيوم - تصوير: صفاء عزت
محل ملابس في الفيوم – تصوير: صفاء عزت

تخفيضات حقيقية

نبيل خلف، المسؤول الإعلامي بالغرفة التجارية في محافظة الفيوم، يقول إن الأوكازيون الصيفي بدأ لتشجيع المواطنين على التسوق وتنشيط حركة البيع والشراء، ومتاح أمام جميع التجار وأصحاب المحال التجارية المشاركة به، مشيرًا أن كل تاجر حر في اختيار نسبة التخفيض في أسعار السلع الخاصة به.

ويتابع خلف، أن جميع التجار الذين يريدون الاشتراك في الأوكازيون يتقدمون بطلب إلى مديرية التموين والتجارة الداخلية، وتقوم الجهات المتابعة بالتأكد من كون التخفيضات حقيقية وليست مزيفة، ويتم التأكد من الخامات المعروضة من حيث جودتها ومطابقتها للمواصفات القياسية وأن تكون معلومة المصدر، مؤكدًا ضرورة الحصول على موافقة مسبقة من مديرية التموين بالفيوم للمشاركة في الأوكازيون.

خصومات تصل إلى 50% ـ تصوير: صفاء عزت
خصومات تصل إلى 50% ـ تصوير: صفاء عزت

حماية المستهلك

بينما يؤكد وائل جلال، مدير فرع جهاز حماية المستهلك بمحافظة الفيوم، أن معظم المحال التجارية بالمحافظة تقدمت بطلب الحصول على تصريح للمشاركة في الأوكازيون بمديرية التموين والتجارة الداخلية، مشيرًا أن هناك تنسيق بين جهاز حماية المستهلك وبين مديرية التموين والجهات الأخرى لضبط أي مخالفات.

ويشير جلال أن هذا العام لم يشهد مخالفات في الأوكازيون الصيفي وجميع التجار ملتزمين، مؤكدًا أنه في حالة وجود إعلان مضلل، يتم تحويل التاجر المخالف للنيابة، وقد يعاقب بغرامة تصل إلى مليوني جنيه.

اقرأ أيضًا:

“أطقم صيني وبايركس”.. أشهر 5 معارض لبيع الأدوات المنزلية في الفيوم

الوسوم