الآفات والأمراض تهدد زراعة المانجو بالفيوم.. والمديرية ترد

الآفات والأمراض تهدد زراعة المانجو بالفيوم.. والمديرية ترد أشجار مانجو مصابة، مزارع المانجو - تصوير محمود عبد العظيم

يشكو أصحاب مزارع المانجو بمحافظة الفيوم، من إصابة الأشجار بالعديد من الآفات والأمراض، خلال الفترة الحالية، وأهمها مرض العفن الهبابي، الذي انتشر بشكل كبير على أوراق شجر المانجو، دون أن يجدوا طريقة لحماية مزارعهم، مؤكدين أن مديرية الزراعة بالفيوم لا تهتم بهم ولا أحد من مسؤولي الزراعة بالمحافظة يساعدهم في حماية مزارعهم من الأمراض.

أشجار مانجو مصابة - تصوير محمود عبد العظيم
أشجار مانجو مصابة – تصوير محمود عبد العظيم

يقول أحمد أبو طالب، أحد مزارعي مركز طامية، وصاحب مزرعة للمانجو، إن الحشرات التي تؤذي الأشجار منتشرة بشكل كبير في المزارع وعلى مدار العام، وهي التي تصيب الأشجار وتؤثر على أوراق شجر المانجو، ولا نستطيع مواجهتها لأننا لا نعلم نوعها أو كيفية وقاية مزارعنا منها.

ويضيف أبو طالب، أن الجمعية الزراعية التابعين لها، لا تفعل أي شيء، بل على العكس، تقدمنا بشكوى لها بتضررنا وقمنا بوصف مشكلتنا لهم، ولم يتحرك أحدا لإنقاذ أشجارنا من الانهيار والتلف.

مزارعون: المبيدات مرتفعة ونطالب الزراعة بحماية أشجارنا

أشجار مانجو مصابة - تصوير محمود عبد العظيم
أشجار مانجو مصابة – تصوير محمود عبد العظيم

من جانبه يقول عبد الجيد عبد العزيز، صاحب مزرعة مانجو بمركز سنورس، إننا اكتشفنا بقعا سوداء كبيرة على أوراق الشجر وقمنا بالاستفسار من أحد المهندسين الزراعيين في منطقتنا، فأكد لنا أن الأشجار مصابة بمرض العفن الهبابي، ولابد من رش الأشجار بالمبيدات المكافحة، وأننا علمنا أن الأسعار مرتفعة للغاية، وارتفعت أكثر بعد غلاء الأسعار، ولا نستطيع أن نقوم بشرائها.

ويطالب عبد العزيز مديرية الزراعة بالفيوم ونقابة الفلاحين، بالوقوف بجانبهم وإنقاذ مزارعهم، كما يطالب بإرسال مهندسين زراعيين يقومون برش الأشجار بالمبيدات من المديرية.

الفلاحون ينتقدون العاملين بالجمعيات الزراعية

أشجار مانجو مصابة - تصوير محمود عبد العظيم
أشجار مانجو مصابة – تصوير محمود عبد العظيم

“العام الماضي أصيبت الأشجار بالأمراض، وقمت بتقليم غالبية الأشجار من أجل إنقاذها من الأمراض، وقل إنتاج المحصول لأكثر من النصف، وهذا العام تكررت إصابة الأشجار مرة أخرى، وكل ذلك في غياب تام للجمعيات الزراعية التابعة لمديرية الزراعة”.. هكذا يقول أحمد محمود، صاحب مزرعة مانجو.

ويؤكد محمود، أنه قام بالذهاب إلى الجمعية الزراعية مرارا من أجل الكشف على الأشجار ورشها بالمبيدات لكن في كل مرة يذهب إلى الجمعية يقومون بالوعود دون تنفيذ، مشيرا إلى أنه لا يعلم أين دورهم وماذا يفعل موظفو تلك الجمعيات”.

مهندس زراعي يشرح أسباب إصابة أشجار المانجو بالأمراض

أشجار مانجو مصابة - تصوير محمود عبد العظيم
أشجار مانجو مصابة – تصوير محمود عبد العظيم

من جانبه، يقول رجب عبد التواب، مهندس زراعي، إن أشجار مزارع المانجو تتأثر بالتغييرات الجوية، ما يزيد من انتشار الحشرات القشرية، والتي تتسبب في رفع نسب الإصابة بأمراض فطرية تصيب أوراق الأشجار وتؤثر على إمكانية ظهور الثمار القابلة للنضج، لانتشار مرض العفن الهبابى، وهو ما يؤثر على حجم الإنتاج  ويقول شكرى كل عام نطلب عملية رش جماعى للمزارع مرتين فى الموسم لإنقاذ الأشجار لكن هذا لا يعد يحدث.

ويضيف، أن حشرات “المن والبق الدقيقى والحشرة القشرية”، هي السبب الرئيسي وراء المرض، وترتكز على الوجه السفلى لأوراق الأشجار وتنتج مادة عسلية لزجة تكون بيئة حاضنة لفطريات تتسبب فى تحول لون سطح الأوراق إلى اللون الأسود ويمنع عملية التمثيل الضوئى واكتمال الغذاء، ولذلك يسميه الفلاحون “الهباب الأسود”.

كيفية وقاية أشجار المانجو من الإصابة بالأمراض

ويبين المهندس الزراعي أن عملية الوقاية من أمراض الحشرات والفطريات على أشجار المانجو تبدأ خلال شهرى سبتمبر وأكتوبر بعد الانتهاء من موسم الجمع بتقليم أفرع الأشجار المصابة، ورش الأشجار بأدوية ومبيدات حشرية لمنع ظهور حشرات “البق الدقيقى والحشرة القشرية” المسببة للمرض.

نقيب الفلاحين بالفيوم: الأمر خطير وطالبنا المديرية بالتدخل

أشجار مانجو مصابة - تصوير محمود عبد العظيم
أشجار مانجو مصابة – تصوير محمود عبد العظيم

من جانبه، يقول خالد الشريف أمين نقابة الفلاحين بالفيوم، إن هذا الأمر أصبح سيئا وخطيرا للغاية، فمرض أشجار المانجو يؤثر بشكل مباشر ومؤكد على المحصول، والفلاحون لا يمكنهم تحمل خسائر أكثر من ذلك، وعلى الجمعيات التعاونية أن تكون بدور أكبر فى مكافحة المرض فى فرض عملية رش إجبارى وجماعى للمزارع للإنقاذ المحصول.

ويضيف أن “الأزمة هي انتشار المرض بشدة فى الأشجار وعمليات المكافحة الفردية لا تجدى، وأعرف مزارعين أنفقوا مبالغ كبيرة على غسيل الأشجار من حشرة العفن الهبابى، لكن المرض عاد للأشجار بفعل الرياح، من مزارع مجاورة مصابة”.

ويضيف الشريف، أن نقابة الفلاحين بالفيوم تقوم بدورها بتوعية الفلاحين، من أجل إنقاذ محصولهم برش الأشجار كل عام مرتين على الأقل، لكن هذا لن يفيد كثيرا خاصة وأن المرض ينتقل عن طريق الرياح، وبالتالي لابد من الرش الجماعي، وهذا دور الجمعيات الزراعية أن تقوم برش المزارع للفلاحين.

ويبين أنه تحدث مع وكيل وزارة الزراعة بالفيوم، عن تلك المشكلة، والأخير بدوره وعد بتكوين لجان من المديرية والفروع والجمعيات الزراعية بحصر تلك الأماكن المصابة والعمل فورا على مكافحة المرض عن طريق الرش .

أشجار مانجو مصابة - تصوير محمود عبد العظيم
أشجار مانجو مصابة – تصوير محمود عبد العظيم

مديرية الزراعة: نرش الأشجار بشكل دوري وعلى المزارع الشكوى حال تقصير العاملين

من جانبها ردت مديرية الزراعة بالفيوم، بأنها تقوم بشكل دوري على عملية المكافحة ورش مزارع المانجو، كما أن الإدارات الفرعية تعمل على ذلك أيضا، وأن الأماكن المصابة التي لم ترش حتى الآن سيتم علاجها سريعا، وسيتم تشكيل لجان تكون قريبة من أماكن انتشار المرض من أجل مكافحته بشكل سريع وكامل.

وأكدت على أنه في حال وجود أماكن أخرى لا تأتي إليها لجان المتابعة، فعلى المزارعين ضرورة إعلام المديرية والفروع بذلك، وستقوم المديرية بالاستجابة على الفور، مشيرة إلى أن مديرية الزراعة تعمل فقط من أجل المزراع ومحصوله، وأنها تذلل كافة العقبات من أجل راحته وخدمة محصوله بشكل جيد.

 

الوسوم