أهالي قوتة يطالبون بإنشاء مخبز بلدي.. والتموين يرد

أهالي قوتة يطالبون بإنشاء مخبز بلدي.. والتموين يرد من داخل مخبز تصنيع الرقاق بالفيوم - تصوير: إيمان عبد اللطيف

يعاني أهالي منطقة قوتة التابعة لمركز يوسف الصديق بالفيوم، من عدم وجود مخبز بلدي في القرية ما يكلف الأهالي معاناة التنقل بين القرى للحصول على حصة الخبز.

ويقول وليد صادق، أحد الأهالي، إن القرية تضم أكثر من 20 ألف مواطن، ولا يوجد بها سوى مخبز آلي لا يكفي لسد احتياجات الأهالي على الإطلاق.

ويطالب صادق التموين بانشاء مخبز بلدي بالقرية، من أجل سد احتياجات القرية وتخفيف معاناة المواطنين، خاصة السيدات، اللواتي يذهبن صباحا إلى القرى المجاورة، للحصول على حصة الخبز المقررة.

ويضيف محمود خالد، أحد أهالي القرية: “نستيقظ في الصباح الباكر وسط صعوبة ومعاناة في المواصلات للذهاب خارج القرية من أجل الحصول على حصة الخبز من التموين، ولا يوجد مخبز بالقرية لحل المشكلة”، متسائلا عن كيفية تطبيق منظومة الخبز في قوته ولا يوجد مخبز يسد احتياجات القرية؟”.

تقديم شكوى

ويشير مدحت غالي، أحد الأهالي، إلى إنه قدم بالتعاون مع أفرد من القرية شكوى لأعضاء مجلس النواب، من أجل توصيل صوتهم للمسؤولين، وحتى الآن لم يتلقوا  استجابة، متابعًا على إن القرية في لإنشاء وتشغيل مخبز بلدي مقارنة بالقرى المجاورة التي تضم أكثر من مخبز.

رد التموين

ويقول عبد الفتاح شرف، وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالفيوم، إن الجمعية التعاونية الزراعية طالبت بإنشاء وتشغيل مخبز بلدي بناحية قوتة التابعة لمركز يوسف الصديق، في خطة المخابز وتمويلها من الهيئة منذ قرابة 3 أشهر.

ويضيف شرف، أنه من المقرر إنشاء مخبز وتشغيله بقرية قوتة، ليخدم قرية السلام وغيرها من القرى المجاورة بتمويل من جمعية قوته الزراعية لسد احتياجات سكان القرية من الخبز المدعم، مشيرا إلى أن المخبز يكون باسم الجمعية لشرط التمويل.

ويوضح شرف، أنه يحق لسكان القرية صرف حصتهم في الخبز من أقرب مخبز لحين تجهيز مخبز جديد لخدمتهم في القريب العاجل.

الوسوم