غضب بين معلمي الفيوم بعد خصم 2% من مرتباتهم لصالح النقابة

غضب بين معلمي الفيوم بعد خصم 2% من مرتباتهم لصالح النقابة

الفيوم- محمد عظيما:

أثار قرار النقابة العامة للمعلمين، بخصم 2% من مرتبات أعضائها لسد العجز في المعاشات حالة من الغضب وسط جموع المعلمين، ما أدى إلى استقالة عدد من أعضاء مجلس النقابة في بعض المحافظات، “ولاد البلد” استطلعت آراء معلمو الفيوم حول القرار.

يقول حسن أحمد، رئيس نقابة المعلمين المستقلة، إن مجلس النقابة الذي اتخذ القرار هو مجرد لجنة معينة لتسيير أعمال النقابة، وليس مجلسًا منتخبًا يعبر عن جموع المعلمين، ولا يمثل الجمعية العمومية، ولذلك فليس من حقه فرض أي خصومات على المعلمين.

ويدعو أحمد المعلمين للتحرك وعمل توكيلات لرفع قضية للتخلص من الحارس القضائي المفروض على النقابة وتحديد موعد لانتخابات حرة للنقابة، وتشكيل لجان لإعادة صياغة اللائحة لتتوافق مع الدستور، مشيرًا إلى أن بعض اللجان بمجلس النقابة المعين في عدد من المحافظات قدموا استقالاتهم اعتراضًا على القرار.

وتقول هبة موسى، رئيس قسم المشروعات بقسم التطوير التكنولوجي بإدارة غرب الفيوم التعليمية، إن النقابة بمجلسها المعين لم تقدم أي شيء للمعلمين بل على العكس ساءت الخدمات الصحية والاجتماعية في فترة توليه، مشيرة إلى أن النقابة منذ عام 2011 جمعت مبالغ مالية كبيرة من المعلمين لجمعية الإسكان، من أجل إنشاء مساكن للمعلمين، وحتى الآن لم يتم وضع حجر واحد على الأرض المخصصة للمشروع.

وتضيف موسى أن النقابة تحقق دخل كبير يصل لمليار جنيه ونصف سنويًا، ولا تستغل هذه المبالغ لخدمة الأعضاء، معلنة رفضها للقرار وأنها ضد خصم أي مبالغ أخرى من المعلمين تحت أي بند.

ويشير وليد سمير، أخصائي نفسي بإدارة طامية التعليمية، إلى أن عدد كبير من المدرسين سيدشن حملة لسحب الثقة من هذا المجلس لأنه منذ أن تولى العمل في النقابة لم يشعر المعلم بأي تحسن، ويأتي الآن ليتخذ قرارًا بالخصم ليس من صلاحياته بوصفه مجلسًا معينًا لتسيير الأعمال فقط.

ويقول محمد حمزاوي، أخصائي اجتماعي بإدارة طامية، أنه بدلًا من أن يتخذ المجلس الحالي قرارات تصب في مصلحة أعضاء النقابة، فوجئ المعلمين بقرار خصم 2% من مرتباتهم، بحجة سد العجز في صندوق المعاشات، متسائلًا أين معاشات المعلمين التي لم تصرف منذ شهرين، ويوجد منهم من يعتمد كليًا علي المعاش، على الرغم من تواضع المبلغ الذي يتقاضونه، وأين الوعود برفع قيمة المعاش؟ وأين الخدمات الطبية التي تقدمها النقابة من خلال المستشفيات التي تتعاقد معها، والتي تعامل المعلم بشكل غير آدمي.

ويضيف حمزاوي أنه لن يصبر على هذا المجلس أكثر من ذلك، وأنهم بصدد تجهيز استمارة لسحب الثقة منه، من أجل انتخاب مجلس جديد يعبر عن الجمعية العمومية للمعلمين.

من جانبه يقول أيمن البكري، المتحدث الإعلامي باسم مجلس النقابة الحالي ومسؤول اللجنة الثقافية بالنقابة، إن النقابة تخصم 4 جنيهات ونصف من المعلم كل شهر، ولكن ما تحصله النقابة من مبالغ لا يكفي ولا يوازي مصاريف النقابة من معاشات ومصروفات أخرى وما تحصله لا يوازي المصروفات.

 ويضيف البكري أن النقابة اتفقت مع النقابة العامة بالقاهرة على استطلاع رأي المعلمين في الفيوم وهكذا في جميع المحافظات، فإذا جاءت الآراء بالموافقة بأغلبية المعلمون بجميع المحافظات على القرار سيطبق وإذا رفضوا سيتم إلغائه.