ورشة فنية للرسم على الزجاج والطهي الخلوي في مهرجان الجوالة بجامعة الفيوم

كتب -

 

يستمر المهرجان السابع لجوالي وجوالات جامعة الفيوم لليوم الرابع على التوالي، بمشاركة 14 كلية من كليات الجامعة، والذي بدأ يوم السبت الماضي ويستمر فعالياته لمدة أسبوع.

يقول مراد سيف الدين، قائد المهرجان، إنه تم تنظيم مسابقة وورشة فنية لعدد خمسة طالب وطالبة من كل كلية، تم فيها عمل لوحات وأعمال فنية، ويستغل فيها الطلاب خامات الطبيعة للرسم والتصميم الفني، وتشمل الأعمال الرسم على الزجاج، والطباعة، والأركت، والجلد، وتنسيق الزهور، وغيرها من المنتجات الفنية.

وأضاف مراد، أنه تم عمل مسابقة لتنمية قدرات العشيرة، موضحًا أنها عبارة عن مشروع تقوم بعمله العشيرة ليعود عليها بالربح، وكان من ضمن الأعمال الموجودة، “كنتين” وكان من اختصاص كلية الٱداب، ورسم شخص وكان من اختصاص كلية التربية.

وتابع أيضًا أنه تم عمل مسابقة “الطهي الخلوي”، أي يمارس في الخلاء، ويتم فيه تسليم كل كلية عدد من الأدوات المعينة اللازمة للطبخ، ويقوم الطلاب المشاركين بالمسابقة بعمل فرن من الحجارة والصاج “كانون”، مضيفًا أن الطلاب يتعلموا من خلاله الابتكار، كما يستطيعوا الاعتماد على أنفسهم بأقل الإمكانيات وأقل الموارد، كما نحاول أن ننمي فيهم روح التعاون والمشاركة، وذلك بالمساعدة التي تحدث بين الطلاب من استعاردة أدوات، وإعطاء النصائح وغيرها، حيث تدعو الحركة الكشفية إلى روح التعاون ومساعدة الغير.

وأشار سيف إلى أنه تم عمل مسابقة الجوال والجوالة المثالية اليوم، وهي مسابقة يتم فيها ترشيح طالب وطالبة من كل كلية للتسابق على اللقب بين طلبة وطالبات كليات الجامعة، وذلك بتقييم المعلومات لديهم عن الحركة الكشفية، ومدى مساهمتهم في النشاط أثناء إقامة المهرجان وقبله.

وأوضح سيف أن عدد الكليات المشاركة في المهرجان هذا العام أكثر من الأعوام السابقة، كما أن الكليات العلمية مثل كلية الصيدلة والمعهد الفني للتمريض شاركت في المهرجان هذا العام، مشيرًا إلى أن الطلاب المشاركين في المهرجان معظمهم من الطلاب الجدد، وهذا يدل على أن نشاط الجوالة يجذب العديد من الطلاب مع الوقت، وبدأ الطلاب يحبون النشاط أكثر من ذي قبل.

 

الوسوم