مخيون يحضر مؤتمر النور لدعم السيسي بالفيوم

مخيون يحضر مؤتمر النور لدعم السيسي بالفيوم
كتب -

الفيوم – أحمد عفيفى , وائل خليل

نظمت أمانة حزب النور بالفيوم , عصر اليوم ; مؤتمرا حاشدا لدعم المشير عبدالفتاح السيسي في انتخابات رئاسة الجمهورية , والمقرر لها يومي 26 و 27 من شهر مايو الجاري .

وحضر المؤتمر الذي عقد بالحديقة الدولية , كلا من الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور , والدكتور محمد إبراهيم منصور عضو المجلس الرئاسي للحزب , والمهندس محمد عبدالتواب أمين عام حزب النور بالفيوم , والدكتور وجيه الشيمى عضو مجلس الشعب السابق , والشيخ عادل نصر عضو مجلس مشايخ الحزب .

وقال الدكتور يونس مخيون خلال كلمته , أن حزب النور وضع العديد من المعايير لاختيار المرشح الرئاسي , وانطبقت هذه المعايير على المرشح عبدالفتاح السيسي , وأضاف مخيون ; السيسي لديه رؤية للحفاظ على الأمن القومي المصري , ويعلم بكل صغيرة وكبيرة بالبلاد , وقادر على الخروج بمصر إلى بر الأمان لأنه وطني من الدرجة الأولى , وطالب مخيون في ختام حديثه , الشعب المصري بالمشاركة في عملية التصويت في الانتخابات القادمة .

وخلال كلمته , قال الدكتور محمد إبراهيم , على الجميع أن ينتبه فقد تم تقسيم السودان , وانهارت سوريا والعراق , وتفككت ليبيا , ولم يبق إلا مصر صادمة بحفظ ربها ووحدة شعبها وتماسك وصلابة جيشها , ويجب عليا أن نفوت الفرصة على الأعداء والمتآمرين , بالخروج يومي الانتخابات , واختيار المرشح الأقدر على قيادة البلاد في هذه المرحلة الحرجة .

وعن أسباب دعم الحزب للمشير السيسي في الانتخابات , قال إبراهيم ; إن اختيارنا للسيسى هو انحياز للدولة وتماسكها , وحماية لها من خطر التقسيم والفوضى ،ونرى ان المشير السيسى هو اقدر المرشحين لقيادة مصر فى هذه المرحلة ; وذلك لان مؤسسات الدولة ستكون اقرب لمعاونته , ونتوقع في ظل رئاسته تماسكا وتناغما بين تلك المؤسسات ومؤسسة الرئاسة , كما أن للسيسي رؤية في إصلاح المؤسسات بشكل تدريجي , ولديه قبول شعبي الكبير وهذا الأمر يدعم استقلالية القرارات .

وأضاف إبراهيم , أن السيسي يعي تماما المخاطر الخارجية والإقليمية والحدودية التي تتعرض لها البلاد , وهو يعي جيدا مؤامرات إسقاط مصر , كما أنه أقرب المرشحين لقيادة وفاق وطني , حيث أنه شخصية وطنية مستقلة لا تنتمي لتوجه سياسي معين .

وأختتم إبراهيم حديثه قائلا : كل من تعامل مع السيسي شهد له بحسن الخلق والتواضع وعفة اللسان ,و إدراكه لأهمية الدين والأخلاق في بناء المجتمع وتقدمه.