كشف ملابسات انفجار مزرعة الدواجن ملك القيادى الإخوانى “أحمد عرفة ” بالفيوم

كشف ملابسات انفجار مزرعة الدواجن ملك القيادى الإخوانى “أحمد عرفة ” بالفيوم
كتب -

الفيوم -رانيا جودة

تمكنت أجهزة البحث الجنائى بالفيوم، بالتنسيق مع قطاعى الأمن الوطنى والأمن العام، من كشف ملابسات انفجار عبوة ناسفة داخل مزرعة دواجن مهجورة، مما أدى إلى مصرع 4 من العناصر الإخوانية ، كما نجحت فى ضبط بعض القائمين على تصنيع المتفجرات .

وذكربيان أمنى، أنه تم تشكيل فريق بحث توصلت جهوده إلى أن المزرعة محل الواقعة خاصة بورثة عرفة عبدالقادر عوض، وهم كلٍ من سيد عرفه عبدالقادر، 48 سنة ومقيم بدائرة مركز شرطة أبشواى، و محبوس على ذمة قضية تعدى على أفراد شرطة بإلقاء مادة حارقة عليهم ، وأحمد عرفه عبدالقادر، 46 سنة ومقيم بذات الناحية و مفرج عنها حديثاً على ذمة قضايا أخرى ، وعبدالقادر عرفة عبدالقادر، وشهرته فرحات 60 سنة مزارع ، وعبد الله عرفة عبدالقادر 25 سنة عامل ، وجميعهم من العناصر الإخوانية شديدة الخطورة ، وقاموا بإعداد المزرعة خاصتهم لتصنيع المتفجرات والقنابل، واستخدامها فى تفجير المنشآت الهامة والحيوية لتدميرها وإنشاء حالة من الفوضى بالدولة، لزعزعة نظام الحكم بالبلاد وإرهاب المواطنين .

وأشار البيان، إلى أن التحريات كشفت عن استعانة المذكورين بخبرات مهنية من العناصر الإخوانية لتصنيع المتفجرات وتنفيذ مخططهم. وهم كلٍ من أحمد عثمان محمد سليمان، 26 سنة وعبدالله محمد رجب، 30 سنة وأبوالعز السيد شعبان، 38 سنة وعمرو حمدى السيد، 26 سنة ، كما تبين أن الجثتين اللتين عثر عليهما خاصتين بالأول والثانى، والأشلاء خاصة بالثالث والرابع .

كما ذكر البيان، تمكن أجهزة البحث الجنائى ، بالتنسيق مع قطاعى الأمن الوطنى والأمن العام، من تحديد المسئولين عن إدارة عملية التصنيع، والتأمين، وتقديم المساعدات والخدمات اللازمة لها . وهم حنفى محمود محمد، وأحمد عرفة عبدالقادر، وعبد القادر عرفة، ومجدى على اسماعيل، وطه على محمود، وحسين عد العزيز ، وآخرين .

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين،الذين اعترفوا بصحة ما توصلت إليه التحريات ، وأضافوا بأنهم بدأوا فى تنفيذ عملية تصنيع القنابل منذ يومين قبل الحادث، لاستخدامها فى تفجير بعض المنشآت الحيوية والهامة، لخلق حالة من الفوضى فى البلاد، وبث الرعب فى نفوس المواطنين ، وأنهم اتصلوا بــ محمد محمد المكاوى، الطبيب بإحدى مستشفيات مدينة الفيوم، والتى يمتلكها أحمد عبدالرحمن، القيادى الإخوانى، لنقل المصاب حنفى محمود محمد، بغرض إسعافه بعيداً عن أعين الشرطة ، لكنه توفى عقب وصوله للمستشفى ، فقام بنقله لمستشفى الفيوم العام كلاً من طه على محمود رضوان ، و مجدى على إسماعيل حسن .

وتم عرض المتهمين على النيابة التى باشرت التحقيق ، وجارى تكثيف الجهود لسرعة ضبط باقى المتهمين.