قرى الفيوم تدفع فاتورة زيادة أحمال الكهرباء بالمدينة

قرى الفيوم تدفع فاتورة زيادة أحمال الكهرباء بالمدينة
كتب -

الفيوم – رباب كحك و وائل خليل

عادت «لمبة الجاز» للظهور من جديد في بيوت المواطنين بالفيوم مع تكرر انقطاع الكهرباء، كما انتشرت بشكل ملحوظ في شوارع الفيوم المحال التى تبيع المولدات الكهربائية، وأصبحت تجارة رائجة بعد الإقبال الكثيف على شرائها من قبل أصحاب المحال التجارية وأصحاب الدخول المرتفعة، والكل ينتظر فصل صيف يتكرر فيه انقطاع الكهرباء بشكل كبير، ما دعا «ولاد البلد» لمواجهة مسؤولي الكهرباء لمعرفة كيف سيواجهون مشكلة انقطاع التيار، كما رصدت تعليق المواطنين على هذه المشكلة . 

يقول المهندس حسام حمدي ضيف الله، رئيس هندسة كهرباء إطسا، إن مشكلة انقطاع التيار الكهربي ناتجة عن زيادة الأحمال عن كمية الطاقة المولدة من محطات التوليد، بسبب نقص كمية الوقود داخل محطات الكهرباء وغياب الثقافة والوعى لدى المواطن الذى يضيئ لمبات  دون حاجة للاستخدام. أما عن سبب استمرار انقطاع التيار عن القرى والعزب بصفة مستمرة فقد قال إن وزارة الكهرباء تعمل على تفادى انقطاع التيار عن المنشآت الحيوية مثل أماكن الشرطة والمستشفيات والوحدات المحلية بالمدن وغيرها من الخدمات وذلك لأهميتها.

ويضيف إن لم يكن هناك حل جذري لهذه المشكلة فإن الانقطاع سيتضاعف وقد يصل إلى ساعات طويلة بالنهار والليل، مطالبا بوجود حل بديل والبحث عن الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والقيام بعمل بعض غلايات لتوليد الكهرباء في الجبال عن طريق مهندسي الميكانيكا والتركيبات.

من جانبه يقول حسين الصباغ، رئيس قطاع توزيع الكهرباء بالفيوم،  إن التيار الكهربى يقطع باستمرار بسبب التوسع السكنى بعد الثورة الذى أدى إلى زيادة الأحمال على الشبكة ومحطات التوليد، ونقص الوقود، موضحا أن كل هذه الأسباب أدت الى تخفيف الأحمال وقت الذروة، وقد سجل مركز التحكم القومى بالكهرباء زيادة أحمال كهربائية استمرت نحو 4 ساعات، فيما تدرس وزارة الكهرباء إطلاق حملة إعلاميه لترشيد استهلاك الكهرباء. 

ويشير «الصباغ» إلى أنه غير متفائل في فصل الصيف، وأن الوزارة ستنبه المواطنين عبر وسائل الإعلام إلى أوقات الذروة التى تشهد زيادة في الاستهلاك، قبل أن تقوم مراكز التحكم بقطع التيار بالفعل، حتى لا تتعرض الشبكة للانهيار وحتى يقلل المواطنون من استهلاكهم من خلال إغلاق الأجهزة الكهربية وتخفيف الأحمال.

ويقول محمد أحمد، صاحب محل ألبان: «على الرغم من أننا لم ندخل في فصل الصيف ولم تبدأ الزيادة فعليا فى معدلات استهلاك الكهرباء بتشغيل مكيفات إلا أن شركة الكهرباء بدأت منذ ما يقرب من أسبوعين في قطع  الكهرباء بالتناوب يوميا عن جميع شوارع ومناطق المدينة لمدة نصف ساعة أو أكثر، بدعوى تخفيف الأحمال»، مؤكدا أن انقطاع التيار الكهربائي المتواصل يعتبر إهمال جسيم وعدم احترام للمواطن الذي ليس له ذنب في وجود أحمال زائدة حسب ما سمعنا من تبريرات، خاصة أن أعمدة الكهرباء تترك مضاءة فى بعض الشوارع حتى الظهر أحيانا. ويؤكد أن حل المشكلة ليس بقطع الكهرباء جبرا على المواطنين.