عضو مجلس شورى الدعوة السلفية: لا يمكن ان نسمى ما يحدث او حدث فى العقود الماضية من مواجهة مسلحة جهاداً ابداً

عضو مجلس شورى الدعوة السلفية: لا يمكن ان نسمى ما يحدث او حدث فى العقود الماضية من مواجهة مسلحة جهاداً ابداً
كتب -

 

الفيوم- محمد عادل

عقدت الدعوة السلفية بالفيوم نودة مساء أمس الأحد بمقر الدعوة بمدينة الفيوم، و قال أحمد شكرى، عضو مجلس الشورى العام بالدعوه السلفيه، إن التيارات الإسلاميه لم تجن خيراً من اختيار الحل الصدامى على مر العقود السابقه، بل كان لها أبلغ الأثر فى تأخير الدعوه وتعطيلها ووقوع المفاسد العظيمه على البلاد والعباد، ولا يمكن ان نسمى ما يحدث او حدث فى العقود الماضية من مواجهة مسلحة جهاداً ابداً، وما هو إلا تضييعاً للدين.

وأضاف شكري، ” أن الله شرع الجهاد للدفاع عن المسلمين وتحقيق مصالحهم وحمايه دينهم، فهل هذا تحقق؟ موضحاً أن الجهاد شرع لتحقيق المصالح لا لإزهاق الأرواح بغير حق، إننا مأمورون باعتبارات مآلات الأمور، وأن الجهاد له ضوابط وأحكام يجب أن نفقهها أولاً.

واختتم رشوان الندوة بنصيحة لابناء الدعوة السلفية بالفيوم بالثبات على منهج الانبياء فى التغيير، ودعوة الناس لدين الله عزَّ وجل والاندماج وسطهم ومساعدتهم فى حل مشاكلهم وتبصيرهم بامور دينهم ودنياهم حتى يمنَّ الله علينا بالتغيير الحقيقى لان كل ما سوى هذا المنهج لا نرضى به ابداً.

كانت الندوة بحضور منسقي منسقي مركز الفيوم من ابناء الدعوة السلفية بالفيوم، كما حضر الدكتور أحمد شكري، عضو مجلس الشورى العام بالدعوة السلفية، بدأت الندوة عقب صلاة العشاء واستمرت حتى العاشرة مساءا.