رحيل الكاتب المسرحى أحمد الأبلج

رحيل الكاتب المسرحى أحمد الأبلج
كتب -

الفيوم ــ منال محمود

سيفك لن يقطع منى إلا الرقبة
أما كلماتى فالسيف عليها لا يقدر
كلماتى للقرية لازالت حية
تسكن أعماق ضمائرهم
تستنهض فيهم روح العزة
ما أكثر ما حطمت بقريتنا من أصنام
صنم الخوف و صنم الصمت و صنم الاستسلام
و الليلة كل القرية ستحطم سيفك
مسرحية النهر يغير مجراه

توفى أمس الكاتب المسرحى، أحمد الأبلج، عضو اتحاد الكتاب المصرى و وعضو نادي أدب قصر ثقافة سنورس ، والحائز على العديد من الجوائز منها جائزة أفضل نص في النشر الإقليمي عام 2003 عن نص ( النهر يغير مجراه ) و جائزة محمد سلماوي المسرحية باتحاد الكتاب عام 2013 عن نص (غنائم الملاعين)
وهى المسرحية التى حازت على إعجاب النقاد ، وعرضت على مسرح فاطمة رشدى ، والمسرح العائم، وسفنكس، وقدمتها فرقة القاهرة المسرحية ـ

ولد الأبلج فى مدينة سنورس، الفيوم 1/12/1949حصل على ليسانس الحقوق جامعة القاهرة، وصدر له العديد من النصوص المسرحية ومنها: (النهر يغير مجراه ، أوديب وشفيقة، السبيل، خطيئة أوزوريس) ـ

نشر له بجريدة مسرحنا : مسرحية الجدران ، عطش الزهور، (مونودرا ) ماكان لابد أن يموت ومسرحية غنائم الملاعين، التى كشف فيها عن أمراض الصراع على السلطة كما عرى المجتمع المصري، عندما يخدع بسهولة باستخدام اسم الدين ـ

ويقول الناقد الأدبى الدكتورمحمد زعيمة، أن فكرة الوطن تمثل الشغل الشاغل في كتابات أحمد الأبلج، وأن هناك خطا آخر يميز هذه الكتابات ويحاول تأكيد فكرة الوطن والانتماء وهو استخدام التراث الشعبي ـ

الأبلج، كان مغرما بالتراث الشعبي ، ولانص لديه يخلو من استخدام موتيفات شعبية واستخدام الفرجة الشعبية ـ