خمس حركات طلابية بجامعة الفيوم تحذر: الغضب الطلابى قادم

خمس حركات طلابية بجامعة الفيوم تحذر: الغضب الطلابى قادم
كتب -

 الفيوم – محمد محسن:

أصدر، منذ قليل, عدد من الحركات الطلابية بجامعة الفيوم, بيانا مشتركا, تحت عنوان” الغضب الطلابي قادم”.

 بدأ البيان بتساؤل: منذ متى وكانت جامعة الفيوم ملكا لرئيسها ونوابه؟.

 واستنكرت الحركات الطلابية الموقعة على البيان ما أسموه بـ” التضييق على أنشطة وفاعليات الطلاب داخل الحرم الجامعي, واحتكار فصيل طلابي بعينه استخدام مدرجات الجامعة لتنظيم فاعلياته”, وأعتبر البيان” أن الثورة قامت وقضت على كل هذه التصرفات”, ولكنها” عادت من جديد خلال الفصل الدراسي الأول”.

وأضاف البيان:” الطلاب صبروا على استغلال إدارة الجامعة للقوانين المطاطة”, ودلل البيان على ذلك الاستغلال بـ “موافقة مجلس الجامعة خلال الفصل الدراسي الأول على تشكيل أسرة مركزية بعينها, ورفض تشكيل أسر مركزية أخرى”, مرجعا ذلك إلى أن” إدارة الجامعة تريد أن يكون النشاط لأسرة واحدة فقط , وهذا من أجل إخماد الحراك الطلابى”، على حد وصف البيان.

ولفت البيان إلى أن” إدارة الجامعة تتعنت في نشاط الأسر الخيرية بالجامعة, ومنها حملات التبرع بالدم”.

الحركات الموقعة على البيان، وهى, حركة طلاب مصر القوية, حركة طلاب الوسط, حركة طلاب 6 أبريل, نادى الفكر الاشتراكي, اتحاد طلاب كلية الهندسة بجامعة الفيوم، اعتبرت بيانها” ما هو إلا خطوة تحذيرية, وأن غضب الطلاب ليس له حدود, وأنهم مستعدون للدفاع عن حقوق وحرية الطلاب, إذا استمرت تصرفات إدارة الجامعة الغير مسئولة”، حسب وصفهم.

واختتمت الحركات الطلابية بيانها, بأنها” ستقف حصنا منيعا ضد محاولات التضييق على النشاط الطلابي, والعودة إلى ما قبل ثورة يناير المجيدة, الأمر الذي لن تسمح به طالما بالجامعة طلاب أحرارا, يؤمنون بالحرية والكرامة”.