وكيل وزارة الري: سببان لمشكلات المياه في الفيوم

وكيل وزارة الري: سببان لمشكلات المياه في الفيوم

المهندس أمان الله عبد المعطي، وكيل وزارة الموارد المائية والري بالفيوم، لخص مشكلات المياه بالفيوم في أمرين، الأول هو الظهير الصحراوي، الذي أغرى الشركات والأشخاص لزراعة أراضٍ لا يتوفر لها مياه ري.

الثاني هو مرور المجاري المائية وسط المناطق السكنية، وهو ما أدى إلى زيادة حدة التلوث، وصرف السكان مخلفاتهم في المياه.

يرى عبدالمعطي أن حل مشكلة نقص المياه، هو استخدام نظام ري حديث، وتسليط الضوء من جانب الإعلام ليكون عين استرشادية للمزارع.

“ولاد البلد” كان لها هذا الحوار مع وكيل وزارة الموارد المائية والري بالفيوم…

حدثني عن أسباب نقص مياه الري في الفيوم؟

تعاني محافظة الفيوم من مشكلتين رئيسيتين، الأولى أنها لها ظهير صحراوي، فقد أغرى هذا الظهير العديد من الشركات والأشخاص، لتزرع مساحات زراعية كبيرة لا يقرر لها حصة ري، وهو ما أثر على الأراضي القديمة.

والسبب الآخر أن معظم المجاري المائية خصوصًا في مركزي سنورس وأبشواي، تمر داخل الكتل السكنية، ومن المؤسف سوء الاستخدام السلبي للمواطنين، إذ يعتبرون المجرى المائي مقلب قمامة، ما جعل مجاري المياه تلك تحتاج إلى تنظيف دوري، وهو ما يكلف المديرية كثيرًا.

ما هي أسباب عدم وصول مياه الري لنهاية بحر السنباط؟

يحدث تكسير للفتحات الناتج من السلوك السييء لبعض المزارعين، لكن استطعنا الفترة السابقة تغليظ العقوبة من  7 إلى 8 أضعاف كنوع من الردع، لكن بطء الإجراءات حال دون تطبيق ذلك.

يشكو مزارعو عزبة سعد روبي بطامية من نقص مياه الري لأراضيهم؟

في بعض الأحيان نقص مياه الرى يرجع إلى أن المزارعين جميعهم يريدون الزراعة في وقت واحد، وهذا يسبب أزمة وقتية، لكن الأمور تصبح على ما يرام فيما بعد.

والفيوم لا تخضع لنظام المناوبات بل تخضع لنظام التيار المستمر، بمعنى أن يقسم الأسبوع إلى 168 ساعة، يقسمون على الزمام، حسب دور المزارع.

ما هي أفضل طرق ري الفيوم تتلاءم مع جو المحافظة؟

مزارعو الفيوم في الغالب يروون أراضيهم بنظام الري بالغمر”الراحة”، لذا أقترح إنشاء مناطق تجريبية لتغيير نظام الري لترشيد المياه وتغيير نظم الري، وهي من أولوياتنا حتى نرفع من إنتاجية وحدة الأرض.

وقد زار وفد مساعد من وزارة الري لإجراء معاينة على الطبيعة لمساحة نحو 200 فدان، من أجل البدء فيها في أسرع وقت كتجربة جديدة لأنواع ري مختلفة.

ما هي استعدداتكم لفصل الشتاء؟

نحن في استعداد وطوارئ على مدار العام، لتكون شبكة الري نظيفة ومستعدة للعمل بشكل دائم، وفى الشتاء نهتم ونستعد أكثر لمخرات السيول، وتمتلك محافظة الفيوم 3 مخرات سيول نظيفة وجيدة، وأيضا كان يوجد تعدي على حدود تجمع مخرات السيول في عزبة محمود السيد، وقد أزيل نحو 50% من نسبة التعدي، الخميس الماضي.

وماذا عن السدة الشتوية؟

السدة الشتوية تكون على مدار 11 يومًا اعتبارًا من 6 يناير، وبالترتيب مع مديرية الزراعة، ويتم استغلالها بكل دقيقة في إعادة هيكلة أعمال صناعية بالأبحر، لأن الفيوم لاتخضع لنظام المنوبات، فنعتبرها فترة إعادة هيكلة لأي عمل صناعي أو ترميم أو رد فتحات أو تنفيذ أي منشآت خاصة.

كيف تتغلبون على التلوث في بحر يوسف؟

لا بد أن يؤدي الإعلام دوره لرفع الوعي، ومخاطبة المواطنين بعدم إلقاء أي مخالفات في المجاري المائية، الذي تعتبر شريان الحياة في الفيوم، وإلقاء القمامة والمخلفات فى الأبحر يسبب تلوث مياه البحار، ودور الري والموارد المائية حصر عدد التعديات وإزالتها، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المتعدين، كما أننا نقوم بتطهير بحري يوسف أسبوعيا.

على أية حال سنبدأ في تطبيق نظم ري حديثة في الفيوم، لنرفع اقتصاد مصر الزراعي، لأن الزراعة تحصل على نسبة 85% من حصة مصر  المائية، التي تبلغ 55 ونصف مليار متر مكعب، ويبلغ العائد المردود في الاقتصاد نحو 13% وهي نسبة ضئيلة.

برأيك كيف نحافظ على المياه؟

التسوية بالليزر هي طريقة مهمة جدًا جدا فى تقليل كميات المياه المستهلكة فى الزراعة، واستخدام نظم زراعة حديثة تجعل الإنتاجية أعلى وأقل تكلفة، بالإضافة إلى توعية المزراعين.

الوسوم