حملة مكافحة أسوأ أشكال عمالة الأطفال تبدأ أعمالها بالفيوم

حملة مكافحة أسوأ أشكال عمالة الأطفال تبدأ أعمالها بالفيوم
كتب -

الفيوم – مينا محسن:

عقدت اليوم الخميس، أولى جلسات حملة مكافحة أسوأ أشكال عمالة الأطفال فى مجال الزراعة، بقاعة نادى الشرطة بمدينة الفيوم, التى تنظمها جمعية كاريتاس مصر بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، وشارك فيها وكلاء وزارات: التضامن، والصحة، والتربية والتعليم والقوى العاملة.

وأشار، أنسى فلى، ممثل منظمة العمل الدولية ومنسق المشروع إلى أن هذا المشروع تقوم به منظمة العمل الدولية بالشراكة مع برنامج الغذاء العالمى واليونيسيف بهدف مكافحة أسوأ أشكال عمالة الأطفال فى محافظة الفيوم، وهى العمالة الزراعية، من خلال إعادة الطفل إلى المدرسة، أو تأهيل بيئة عمل أفضل، وتدريبه وتهيئته لمستقبل أفضل.

وأوضح، تامر مصطفى، منسق التعليم بجمعية كاريتاس مصر- وهى جمعية ذات نفع عام تعمل بمصر منذ عام 1967-، أن الجمعية وقعت بروتوكولا مع وزارة التربية والتعليم لجمع الأطفال المتسربين من التعليم، وتم بالفعل افتتاح 21 مدرسة مجتمعية، جمعت 537 طفلا من مراكز محافظة الفيوم الستة, كما تم التنسيق مع المدارس الحكومية لحماية الأطفال من التسرب من التعليم لحماية 1077 طالبا من التسربز

وأشار، مصطفى، إلأى اهتمام الجمعية برياض الأطفال، حيث تمت متابعة 331 طفلا, ولفت إلى أن أساليب الحماية تبدأ بدفع المصروفات المدرسية للأطفال، ومنحهم الزى المدرسى، ومنحهم الأدوات المدرسية والمكتبيةن وإقامة معسكرات وندوات عن أهمية التعليم، وتدريب المدرسات على أساليب التعليم الحديثة لجذب الطلاب للمدارس, ومنح الأغذية التى تساعد على الحياة المنزلية, وتدريب أمهات الأطفال على طرق المعيشة.

من جانبه لفت محمود أبو الغيط، وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم، إلى اهتمام وزارة التربية والتعليم بالأطفال المتسربين من التعليم، مشيراً إلى أن الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، يعتزم انشاء مدرسة خاصة بهم تسمى مدرسة الفرصة الثانية.

 وأوضح أبو الغيط أن أهم أسباب التسرب من التعليم هو سوء الأحوال الاقتصادية للأسرة التى تدفع الطالب للعمل لمساعدة أسرته ماديا، ومن ثم تنتشر الأمية، معتبرا أن المتعلم من الصعب توجيهه أو اقتيادة لأى اتجاه أرهابى أو فكر مخالف.