جنازة شعبية لـ”مجند الأزهر” بالفيوم وسط هتافات “الشعب يريد إعدام الإخوان”

جنازة شعبية لـ”مجند الأزهر” بالفيوم وسط هتافات “الشعب يريد إعدام الإخوان”
كتب -

الفيوم – مينا محسن:

شيع المئات من أبناء قرية الغرق بحري، مركز إطسا, جنوبى شرق محافظة الفيوم، جثمان فقيد الشرطة المجند معوض شعبان عبد الرسول البالغ 21 عاما, من مسجد السهريج بالقرية، بحضور العديد من القيادات الأمنية بمديرية أمن الفيوم, وسط هتافات “لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله”, و”الشعب يريد إعدام الإخوان”، كما رفع بعض الشباب المشاركين بالجنازة صورا للمشير عبدالفتاح السيسي، المرشح الرئاسي.

 شهد المسجد تزاحم كبير في وجود والدة المجند وإخواته حول الجثمان, في محاولة منهم لفتح النعش ورؤية الجثمان لإلقاء نظرة الوداع, ولكن سرعان ما استطاع المشاركون فى التشييع من السيطرة على الموقف وسحب الجثمان من وسطهم وإخراجهم خارج المسجد.

يذكر أن والد الشهيد, يعمل بدولة ليبيا, ولم يراه منذ عامين, وكان الفقيد يعيش مع والدته أمال عبدالعزيز “45 عما”, وله من الإخوة 5.

وكان سليمان قد لقي مصرعه بعد إطلاق مجهولين يستقلون سيارة ماركة “متسوبيشي لانسر” الرصاص على قوات الأمن المتمركزة أمام البوابة الرئيسية لجامعة الأزهر، أمس الإثنين، ما أسفر عن استشهاد 3 مجندين وإصابة ضابط و8 مجندين بطلقات نارية.