“بسنت” الحاصلة على جائزة “ابتهال”: احلم باكتشافات جديدة في الآثار

“بسنت” الحاصلة على جائزة “ابتهال”: احلم باكتشافات جديدة في الآثار بسنت فولي- تصوير إسراء سمير:

حصلت الطالبة بسنت فولي عبد الهادي، على جائزة المرحومة ابتهال جمال عبد الرؤوف، التي خصصت لأوائل شعبة الآثار الإسلامية على مستوى الجامعات من قبل اتحاد الآثاريين العرب، جاء ذلك خلال المؤتمر العشرين الذي عقدته كلية الآثار، بقاعة الإحتفالات الكبرى، بجامعة الفيوم، في دورته العشرين بحضور عدد من الباحثين في علم الآثار.

تقول بسنت في تصريح لـ”الفيومية”، إنها قدمت في المسابقة التي أعلنتها كلية الآثار بجامعة المنيا بناءً على طلب من أحد أساتذتها بالكلية ومنهم الدكتور محمود درويش، أحد أساتذة الآثار بالجامعة، ولم تكن تتوقع أن تحصل على الفوز بهذه الدرجة، مشيرة إلى أن الجائزة خصصت لأول شعبة الآثار الإسلامية بالجامعات، بجانب توافر عدد من الشروط، كانت تحتاج إلى البحث والعمل الدائم للفوز في المسابقة.

وتعبر عن سعادتها قائلة: الفضل يرجع لـ”والدي الذي لم يكل دقيقة في التحفيز والتوقع بالفوز، لرفع روحي المعنوية في مواصلة أبحاثي وعملي في الوصول للجائزة.

وتتطلع بسنت، إلى أن تصبح معيدة بجامعة المنيا، في علم الآثار لإنشاء جيل على وعي ودراية كافية بعلم الآثار، والعمل الدائم على ابتكار استراتيجيات تتوافق مع تطورات الواقع من  أجل الحفاظ على الآثار الإسلامية ومنها الفرعونية واليونانية وكذلك الرومانية،  في كافة أنحاء مصر

وتختتم كلامها قائلة:” كنت متفوقة في مرحلة الثانوية من أجل الالتحاق بكلية الآثار، وبالفعل حصدت أعلى الدرجات، ودخلت كلية الآثار لتحقيق حلمي في اكتشاف نقوش وكتابيات وغيرها في علم الآثار، وعلى يقين بأنني سأنجح في تحقيق الحلم، لأن المصري القديم كان يتمتع بالذكاء الخارق، وما زلت أتيقن أن علم الآثار لم يحصد كافة مفاجآت وذكاء المصريين”.

ويشير فولي عبد الهادي، والد بسنت، لـ”الفيومية”، إلى إن نجلته تعشق علم الآثار دائما ومن صغرها كانت تتمتع بمهارة البحث وحب الاستطلاع في كتب الآثار، وتفضل قراءة هذه الكتب، بالإضافة إلى أنها دائما كانت تتمنى أن تصبح عالمة في علم الآثار وتقدم خدمة اكتشاف وترجمة شفرات كتابية علم الآثار.

ويتابع، أن نجلته أصبحت تكرس كافة وقتها وجهدها في البحث عن كيفية الحفاظ على هوية الآثار الإسلامية بدلًا من أن ينجح الغرب في نسبها لأنفسهم، لذلك دخلت الكلية لمعرفة المزيد من أهل التخصص.

الجدير بالذكر أن جائزة المرحومة ابتهال تخصص كل عام من قبل اتحاد الآثاريين بمبلغ مالي لأوائل شعبة الآثار على مدار 4 سنوات في كلية الآثار على مستوى الجامعات المصرية.

الوسوم