الوحدة الصحية بـ”الونايسة”.. أنشئت في 1956 وبلا طبيب من 7 سنوات

الوحدة الصحية بـ”الونايسة”.. أنشئت في 1956 وبلا طبيب من 7 سنوات
كتب -

الفيوم – وائل خليل

أنشئت الوحدة الصحية بقرية “الونايسة” فى عام 1956، وحتى بضع سنوات مضت كانت مكانا يذهب إليه غير القادرين من أهالى القرية لتلقى العلاج، قبل أن يلحق بها التردى، ويغيب عنها الطبيب من سبع سنوات.

يقول طلعت عبدالحميد مغيب، موظف بشركة الكهرباء ومن أهالى الونايسة: “من سنين والوحدة الصحية لم يدخلها طبيب، شكونا للمسؤولين بالإدارة الصحية بمركز إطسا ومديرية الصحة بالمحافظة لكن لم يرد علي شكوتنا أحد”، متسائلا: “لماذا لا يوجد في الوحدة الصحية سوى الموظفين الإداريين وبعض الممرضات؟، وهل يصح أن تؤدي الممرضة بمهام الطبيب؟، موضحا أن هذا الوضع يدفع معظم أهالى القرية للذهاب إلى أقرب وحدة صحية وتكون إما الوحدة الصحية بقرية “المقراني” و تبعد نحو 15 كيلومتر، أو الوحدة الصحية بقرية “أبو جندير” فتبعد نحو 18 كيلومتر، ما يشكل عبئا كبيرا على أهالى “الونايسة”.

“أسافر خارج مصر وأمضى سنين وأعود، والوحدة الصحية كما هى بلا طبيب” هكذا يقول أحمد عبدالله، حاصل علي دبلوم ، مضيفا: “لأن الناس زهقت من هذا الوضع وهذا التجاهل، طالبوا بإغلاق الوحدة الصحية لأنها محسوبة عليهم  وهى بلا فائدة تذكر لعدم وجود طبيب، ولا تزيد عن مبنى فقط ومجموعة من الموظفين الإداريين وممرضات وجودهم دون طبيب خطأ أصلا، لأن مفيش خدمة تتقدم ودور الممرضات يقتصر على التطعيمات للأطفال”.

أما حسين دسوقي، فلاح، فيقول: “محرمون من العلاج بالوحدة الصحية بقريتنا لعدم وجود طبيب، وأحيانا يحتاج مريض إلى إسعافات أولية في قسم الاستقبال ولا نجد من يقوم بذلك، فنضطر للذهاب إلي وحدة صحية بقرية مجاورة، ويحدث أن  يتضاعف المرض ومن الممكن أن يموت المريض لعدم سرعة تلقى علاج قد يكون بسيطا جدا، لكن الوحيد الذى يصفه هو الطبيب”.

من جانبها تقول الدكتورة زينب محمود، مدير إدارة إطسا الصحية: “هذا كلام غير صحيح فيه مغالطة من أهالي القرية، فالوحدة  بها طبيب معين، هو دكتور مينا مجدي شوقي، إضافة إلى صيدلي هو الدكتور أشرف إبراهيم، لكنني لا أعرف هل يكون متواجد بصفة مستمرة أم لا. ولكني أعلم أن الدكتور “مينا” طلب إجازة بسبب التقدم للتجنيد، وقد وافقت له على الإجازة.

وتضيف أن بعض الأطباء لا يريد الذهاب إلى هذا المكان، نظرا لبعده وعدم وجود مواصلات مباشرة إليه علماً بأن القرية لا يوجد بها خدمات تجعله يستقر بالقرية، موضحة في الوقت نفسه أن الوحدة الصحية بالونايسة عريقة وهي من أقدم وحدات المركز، وأنشئت في منطقة معدومة لا يوجد  بها أي خدمة طبية،وأنها ستراجع مع قسم الشؤون القانونية بالإدارة الصحية الواقع بالمركز وستتخذ اللازم.