الإهمال ونقص الخدمات يسطوان على ” طبهار”

الإهمال ونقص الخدمات يسطوان على ” طبهار”
كتب -

كتب ـ محمد أبو كرامة:

تعد قرية طبهار التابعة لمركز أبشواى، من القرى ذات الكثافات السكانية العالية حيث وصل تعداد سكانها إلى ما يزيد على 60 ألف نسمة، ويوجد بها العديد من المؤسسات الحكومية الخدمية والتنموية كغيرها من القرى، لكن المواطن بها يعاني من العديد من أوجه القصور في تقديم الخدمات اللازمة، مما يجعل تلك القرية من القرى التي سقطت في بئر الحرمان.

غلق التموين

يقول فتحى جويد، أحد أبناء القرية ، إن الخدمات بالقرية متدنية ولا تلبي الحد الأدنى من مطالب المواطنين، فمكتب التموين كثيراً ما يغلق أبوابه فى أوقات العمل الرسمية، إضافة لسوء معاملة العاملين به للمواطنين حيث أهان رئيس مكتب التموين بالقرية، إحدى السيدات قائلاً لها ” أنا فاضلي سنتين ونصف هقعدهم على رقبة التخين “، إضافة لاستغلال المواطنين بزيادة سعر أسطوانة الغاز عن أسعارها المقررة من قبل المحافظة التي حددتها بسعر 35 جنيهًا ، ولكن بالاتفاق بين صاحب المستودع ، ومندوب التوزيع ، وتواطؤ مسئوولى مكتب التموين ومندوب الوحدة المحلية يتم المتاجرة بالمواطن، وتباع بأكثر من السعر المحدد.

تقصير الشؤون الاجتماعية

كما أشار المواطن إلى عدم تحري الدقة من قبل العاملين بالشئون الاجتماعية فى إعداد الكشوف للمستحقين لمعاش تكافل وكرامة حيث لعبت الوساطة والمحاباة والمحسوبية والمجاملات دورًا محوريًا في إعداد تلك الكشوف وتم صرف العديد من المعاشات لغير المستحقين، إضافة إلى أن مبنى الشئون الاجتماعية بالقرية متهالك وآيل للسقوط.

تدني الصرف الصحي

ويشير مصطفى مخلوف، معلم ، إلى أن  أزمة محطة الصرف الصحي بالعجميين،قائلاً: ” تلك المحطة التى تخدم قرى العجميين وطبهار والنصارية وتوابعهم من قرى وعزب، و لا تقوم بمعالجة مياه الصرف بشكل مكتمل، ويتم الصرف على مصرف العجميين الذى يصرف مياهه على مصرف الوادي ومنه إلى بحيرة قارون، كما أن الأهالي يقومون بري أراضيهم من تلك المصارف مما يضر بزرعاتهم وكذا بصحتهم” ، لافتاً إلى ” غياب الصيانة اللازمة لمحطة الرفع المغذية لمحطة الصرف”، ويتساءل لماذا لا يتم الاستفادة من مرشح المياه ؟؟ الذي أنشيء سنة 1990م في عهد محافظ الفيوم الأسبق الدكتور عبد الرحيم شحاتة.

ويضيف محمد حماد صبيح، وهو أحد أبناء القرية، العاملين بإحدى الدول الخليجية ( مندوب مبيعات )  بأن قطاع الشباب سقط من حسابات المسؤولين ومركز الشباب بالقرية يحتاج إلى تطوير وتأهيل ويأمل بأن يتم فتح أبوابه قريبًا لاحتواء الشباب واستثمار طاقاتهم بالشكل المناسب.

ويتابع على النجار، أحد أهالي القرية، أن مشكلة ضعف التيار الكهربائي بالقرية ما زالت قائمة، رغم التقدم بشكاوى عديدة من أهالى القرية لمسؤولى قطاع الكهرباء بالفيوم.

نقص المياه

ويردف كل من  هاني مسعود، و على عبد الله جنيدي ( فلاحان ) على ندرة مياه الري مما أدى لتبوير الأراضي وتناقص الرقعة الزراعية بشكل ملحوظ، وطالبا المسئولين عن قطاع الموارد المائية والري بتطهير الأبحر والخلجان بالقرية حيث يمر بالقرية البحر الواطي الذى يتفرع منه البحر القبلي والبحر الوسطاني وبحر الجبل، إضافة لبحر أبو الحد.

شكاوى

وبعرض تلك الشكاوى والمطالب لأهالي قرية طبهار وتوابعها على المهندس سيد عبد العال القائم بأعمال رئيس مركز ومدينة أبشواي، “قبل تسلم الدكتور ياسر الجندى، مهام رئيس مجلس ومركز مدينة أبشواي” أشار إلى أن محطة الصرف الصحي بالعجميين تتلقي يوميًا 10 ألاف متر مكعب مياه صرف، وتواجه المحطة بعض القصور وللتغلب على ذلك وحل الأزمة لابد أن تكون طاقتها الاستيعابية 20 ألف متر مكعب يومياً، إضافة إلى الصيانة الدائمة لهوايات المعالجة لتنقية الهواء وصيانة أحواض الترسيب، وسيتم مخاطبة مسؤولي شركة الفيوم لمياه الشرب والصرف الصحي لرفع كفاءتها، وبالنسبة للمنطقة الغربية وقرية أبو دنقاش التابعة للوحدة المحلية بطبهار سوف تدخلهما الخدمة قريباً.

أما عن نقص مياه الري أكد على سعيه الدؤوب لدى مديرية الموارد المائية والرى بالمحافظة لزيادة مناسيب المياه ومراجعتها لتصل إلى النهايات، كما يتم عمل تطهير دوري للأبحر والخلجان، ويتم عمل لجان للمتابعة والمرور بالتنسيق مع شرطة الري لمنع أى تعد أو سرقة للمياه وتحرير المحاضر للمخالفين بكافة قرى المركز.

حلول

من جهته يؤكد المحاسب وصفي الشيمي رئيس الوحدة المحلية بطبهار، بأن دوره المنوط به هو خدمة المواطن وتوفير الخدمات المناسبة له ، مشيرًا إلى أن محطة الصرف بالعجميين تخدم أكثر من 250 ألف مواطن من قرى طبهار ، والعجميين ، وجردو ، وتلات، وتم خدمة ثلثي قرية طبهار بخدمات الصرف الصحي منذ عام 1992 على مرحلتين، مؤكداً على أنه تم حالياً إنزال مواسير الصرف لإتمام أعمال المرحلة الثالثة التى توقفت منذ ذلك التاريخ.

وعن التجاوزات التى تحدث بمكتب التموين بالقرية بحق المواطنين، أكد على أنه لا يسمح بتجاوز أى موظف تجاه أى مواطن، وسوف يتم التعامل بكل حزم مع كل من يثبت تجاوزه أو تقصيره بعمله.

وبشأن الأراضي الزراعية، يشير رئيس الوحدة المحلية بطبهار،  إلى أن الوحدة تضم 4536 فدان أرض زراعية بالقرية وتوابعها التي تشمل قرى طبهار ، وأبو دنقاش، وعزب بدوي، وعبد العال سليم، والحنشية، والمغربية، والمهدية، ومقار، وشعبان مؤمن، ويتم ري تلك الأراضي من خلال أبحر الواطي ، وأبو الحد، وأبو دنقاش ( نهاية بحر دسيا) وتلك الأبحر تشمل فتحات ري المحيجلة، وأبو الحد، والمقسم، ومحمد، والبلد، وعساكر، وأبو شكر، والنقلة 1 و 2 ، ورمزي، والمغربية، وسندلونا، والعلوة.

ويضيف بأن نطاق الوحدة المحلية لم يحدث به أية حالة تعد على الأراضي الزراعية من تاريخ 8 مارس الماضي، ويتم التشديد على لجان المتابعة باستمرارية المرور لمنع وقوع التعدي قبل حدوثه.

وفي قطاع الكهرباء يؤكد  أنه تم تركيب محول جديد طاقة 500 واط بمنطقة أبو الحد ، وتم نقل المحول القديم كفاءة 300 واط إلى منطقة أبو هشيمة، ونقل محول المنطقة كفاءة 200 واط إلى خلف المدرسة الإعدادية بدلاً من المحول كفاءة 150 واط .

كما يوضح رئيس الوحدة المحلية بطبهار بأن الوحدة تساهم في تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين من خلال توفير السلع الغذائية واللحوم السودانية بأسعار مناسبة للمواطنين بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، كما وجه رسالة إلى المواطن قائلاً يدك بيدي لنصل بالقرية إلى المستوى اللائق.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم