اتفاق غير مكتوب بين الأمن والإخوان في الفيوم: وسط المدينة ممنوع

اتفاق غير مكتوب بين الأمن والإخوان في الفيوم: وسط المدينة ممنوع
كتب -

الفيوم – محمد محسن

لا تظاهر في الشوارع الرئيسية، الجانبية عرضة لمصادمات جزئية.

يبدو هذا شعار، أو قانون تلتزم به مختلف الأطراف في مدينة الفيوم: الإخوان، الشرطة، المواطنون.

تظاهرات اليوم في الفيوم كانت ثلاث، الأولى هي المتفق على أنها ستكون الأعنف لأنها وسط المدينة، فقد فرقت قوات مكافحة الشغب بمديرية أمن الفيوم منذ قليل تظاهرة لأعضاء من جماعة الإخوان المسلمين, خرجت من أمام مسجد عبدالله وهبي الذي يقع على ” بحر يوسف” في الشارع الحيوي الأهم في المدينة, مستخدمة قنابل الغاز وطلقات الخرطوش، بكثافة, ولا أنباء- رسمية- عن إصابات حتى الآن، في حين أعلنت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة بالفيوم منذ قليل أن” قوات الأمن قتلت أحد المتظاهرين بعد القبض عليه, وألقت به جثة هامدة في منطقة التعاونيات”، الواقعة في حي” كيمان فارس” بعيدا عن وسط المدينة حيث جرت الاشتباكات.

هذا، في حين تتواصل المسيرات في الشوارع الجانبية لموقعين أخرين في المدينة، حيث تجوب مسيرتان؛ خرجتا من مسجد الشبان المسلمين و مسجد أبو جراب؛ الشوارع الجانبية للمنطقتين الواقعتين على مسافة متوسطة من وسط المدينة،تفاديا للصدام  مع المواطنين ولمحاولات الفض من قبل قوات الأمن.