ألف ولام مبادرة ثقافية بالفيوم

ألف ولام مبادرة ثقافية بالفيوم
كتب -

تقرير – محمد عادل:

افتتح مجموعة من الشباب، منذ أيام، مركز «ألف ولام» للثقافة والفنون بالفيوم، ويقدم خدمات ثقافية متعددة منها ورش فنية، وندوات ثقافية، كما يعرض إصدارات مختلفة من الكتب، واحتفى العديد من أبناء المحافظة بالمشروع الثقافي الجديد.

ويقول يوسف محمد، طالب بكلية الهندسة جامعة الفيوم، وأحد مؤسسي «ألف ولام»، كنت أذهب أنا وأصدقائي إلى ساقية الصاوي بالقاهرة لحضور الحفلات والندوات، ونشتري الكتب من القاهرة، لأن الفيوم ليس بها مكتبات للكتب الثقافية والأدبية، فمعظم الكتب الموجودة دينية فقط، وكنا نذهب إلى النوادى والكافيهات بالفيوم للجلوس فى أوقات فراغنا دون أدنى استفادة، بعدها قررت أنا وزملائي أن نقوم بعمل تجربة جديدة بالفيوم، تكون بمثابة مشروع ثقافي شبابي يوفر الكتب الحديثة والقديمة، التاريخية والفلسفية والعلمية كما يوفر ورش للكتابة والرسم والموسيقى والتصوير والندوات والحفلات وكل ما يحتاجه الشباب بل والأطفال والكبار أيضا، فهدفنا هو تغذية وتنوير العقول لكل الأعمار في «ألف ولام» ليس لمرتاديه فقط، بل وللقائمين عليه فنحن أيضا نستفيد من الأنشطة التي نقدمها.

وتشير إيناس محمد، طالبة بكلية خدمة اجتماعية، وإحدى مؤسسات «ألف ولام»، إنها سمعت عن الفكرة وجاءت للمشاركة بها بعد بدء تجهيز المكان بيومين، وبدأت فى العمل معهم على تجهيز المكان قائلة: «شطبنا المكان بأيدينا، لم نستعن بمهندس ديكور أو عمال بناء، وكنت أعمل مع زملائي الشباب دون تفرقة، وأنا مسؤولة الرسم والموسيقى بألف ولام، سابقا عشت بالسعودية وكنت أعمل بمكتبة الملك عبدالعزيز، وكنت أقوم بعمل ندوات عن حقوق المرأة، وعملت فى القاهرة والفيوم فى نفس المجال الثقافي والفني، لكن تجربة ألف ولام أفضل من تلك التجارب».

وتضيف إيناس: أنا من أكتوبر، ولست من الفيوم، ولكنني أدرس بجامعة الفيوم وأقيم هنا، والإقبال من البنات كان ضعيف فى البداية، ولكن الآن بعد مرور أسبوع أصبح الإقبال معقول.