آئمة ومواطنين يوافقون على منع استخدام مكبرات الصوت فى صلاة التراويح

آئمة ومواطنين يوافقون على منع استخدام مكبرات الصوت فى صلاة التراويح

أثارقرار وزارة الأوقاف بمنع استخدام مكبرات الصوت الخارجية خلال صلاة التراويح فى شهر رمضان، ردود فعل متباينة فقد رأى أن القرار مناسب بسبب ما تسببه مكبرات الصوت من أضرار، ومنهم من رفض واعتبر استخدام مكبرات الصوت خلال صلاة التراويح من المظاهر الدينية لشهر رمضان الكريم.

ولاد البلد رصدت آراء مواطنين وأئمة مساجد حول هذا القرار:

يقول هاني مسعود إمام مسجد، لا يوجد مخالفة شرعية حول منع استخدام مكبرات الصوت الخارجية فى صلاة التراويح، مضيفًا أنه من الأفضل الاكتفاء بالسماعات الداخلية بالمساجد خلال صلاة التراويح، وقرار الأوقاف يأتى من جانب حتى لا يكون هناك ضرر لأحد، مشيرًا إلى أن ينبغى مراعاة الإخلاص فى الصلاة والنينة دون الالتفاف للمظاهر، وأعتقد أن هذا القرار لن يتم تطبيقه على كافة المساجد

بينما قال كريم محمد ، إمام مسجد ، هذا القرار مطبق بالفعل فى الصلوات خلال اليوم ، لكنها المرة الأولى التى يطبق خلال شهر رمضان ، ولا أرى مبررا لانفعال المواطنين سوي أن بعض الناس تعقد أن صوت التراويح مظهر من مظاهر الاحتفال بشهر رمضان.

وتابع محمد، هناك بعض المواطنين الذى يعانوا من بعض الأمراض ومن الطبيعي أن تتخذ وزارة الأوقاف قرار مثل هذا ، وذلك مراعاة لهم.

وأبدى محمود سالم، موظف، رأيه منفعلا أنا ضد هذا القرار ” ازاى يحرمونا من أهم روحانيات شهر رمضان ، وصلاة التراويح وصوت الصلوات فى الميكروفونات ، تشعرنا برمضان ، وبإلغائها يكون شهر رمضان مثله مثل باقى الأشهر ، متسائلاً ، لماذا لا يتم منع الميكروفونات من الأفراح والموالد الموجودة فى كل الشوارع؟”.

ويوافق على سيد، طالب جامعى، على قرار وزير الأوقاف بمنع استخدام مكبرات الصوت فى صلاة التراويح ، موضحاً أن هناك بعض المواطنين الذين ينزعجون من تضارب الأصوات فى المساجد، كما أن شهر رمضان سيتوافق مع امتحانات الثانوية العامة ومن الطبيعي أن نراعي الطلاب وحاجتهم للتركيز والمذاكرة فى جوء هادئ.

ويقول عصام الزهيري، كاتب،  هذا القرار تأخر كثيراً ، ولكن صدوره الآن يدل على أن المجتمع المصري بدء فى امتلاك القوة فى اتخاذ القرارات الحاسمة، وأوضح أنه تم طرح هذا القرار منذ أكثر من 30 سنة، لكن لم يجرؤ أحد على إثارة هذا الموضوع بسبب الخوف من جماعات التكفير ، والاتهام بالعدول عن الإسلام.

وتابع الزهيري ، يجب تنفيذ هذا القرار على كل المساجد خاصة وأن هناك مرضى ومسيحيين يجب مراعاتهم، وفى نفس الوقت هو أمر غير لائق وغير حضاري.

وأضاف الزهيري ، فى الفترة الأخيرة استخدمت مكبرات الصوت فى المساجد بشكل مبالغ فيه ، وهذه ظاهرة غير صحية ، وأعتقد أنه بعد تنفيذ هذا القرار سنجد من كان يعترض عليه أكثر ارتياحاً.

ويقول محمد جمال، روائي ، لا أرى مبرر لهذه الحملة التى إطلقت ضد قرار وزير الأوقاف بمنع استخدام مكبرات الصوت فى صلاة التراويح، موضحاً أن الإسلام يحث على عدم الجهر بالصوت وإزعاج الأخرين، والأصوات المتضاربة والضجيج الخارج من مكبرات الصوت بالمساجد لا يعتبر من روحانيات رمضان ولكنها تسبب أذي لبعض المواطنين

الوسوم